مواضيع فتكات المميزة

المواضيع المميزة التي تكتبها العضوات و تختارها الادارة لتميزها كل اسبوع

اقتراحات لتطوير الموقع

أفكار العضوات لتطوير موقع فتكات

قسم المواضيع المكررة

قسم خاص بالمواضيع التي تضاف و تكون هناك موضوعات مشابهة سابقة لها

ثقافة و معلومات

قسم الثقافة و المعلومات العامة و المتخصصة

السياحة و السفر

قسم خاص بالسياحة والسفر ومعلومات عن الدول و الاماكن السياحية

تعليم اللغات

منتدى خاص بتعليم اللغات الاجنبية

Foreign Fatakat

Fatakat topics in other languages

الكمبيوتر و الانترنت

حلول للمشاكل التي تواجهنا في الكمبيوتر و الانترنت و معلومات مفيدة عنهما

موبايلات

كل ما يتعلق بالموبايل من اخبار و برامج و موديلات

اخبار الكمبيوتر والانترنت

منتدى خاص بأخر أخبار الكمبيوتر والإنترنت

اخبار

جديد الاخبار و الاخبار العاجلة في مصر و العالم

صور

صور في كل المجالات (دون ان يكون فيها ما يغضب الله)

فيديو

منوعات فيديو و افلام (دون ان يكون فيها ما يغضب الله)

تسجيلات صوتية

صوتيات منوعة (دون ان يكون فيها ما يغضب الله)

نكت و طرائف

جديد النكت و الطرائف

منوعات

جديد الترفيه من الاخبار و المنوعات والصور من كل مكان

العاب و مسابقات

العاب و مسابقات ترفيهية

مستعمل (سكند هاند)

سوق المستعمل بين عضوات فتكات

عروض فتكات

عروض وخصومات فتكات

الاستثمار و اخبار الاقتصاد

تبادل خبرات العضوات في الاستثمار و الادخار و متاقشة تأثير الاخبار الاقتصادية عليهن

زهرات فتكات

عمرك اقل من 18 سنة؟ تعالي و دردشي مع صاحباتك في عالم زهرات فتكات!

إيمانيات الزهرات

نتعلم سويا ديننا واخلاقنا ونطور سلوكياتنا

شات زهرات فتكات

شات للزهرات فقط، ممنوع دخول الكبار :)

تعليم و مدارس

قسم معلومات عن المدارس وتجارب العضوات معها

ركن المخطوبات

قسم خاص للمخطوبات و مواضيع تهمهن

معاملة الازواج

مناقشات و نصائح عن معاملة الازواج سعيا لعلاقة زوجية سعيدة

طفولة وأمومة

صحة الطفل و كل ما يهمه من ازياء و العاب و تعليم و رعاية و تربية

Nestle Baby&me

بداية صحية لحياة صحية

صحة المرأة

مواضيع و مناقشات تهمك لصحتك حيث تهتم بتخصص النساء و الولادة

صحة العائلة

مجال الطب بصفة عامة لإفادة عائلتك وقاها الله و إياك كل شر

العيادة النفسية و التنمية البشرية

تعلمي كيف تنمين نفسك و مهاراتك و تتخلصين من المخاوف و العقد لحياة افضل!

الاعشاب و الطب البديل

فوائد الاعشاب و الثمار و كيفية التداوي بها و الطرق التقليدية للطب البديل

المنتدى الإسلامي

المواضيع الدينية و الفتاوى و الاستشارات

القرآن الكريم

انشطة حفظ القرآن الكريم و التفسير و التجويد

السنة النبوية

الاحاديث الشريفة و بيان الاحاديث الصحيحة و الاحاديث الموضوعة

الفقه الإسلامي

يتناول المسائل الفقهية والاحكام الشرعية المختلفة

صوتيات ومرئيات اسلامية

دروس ومحاضرات ومواد اسلامية

معهد اعداد داعيات فتكات

دروس ومحاضرات وواجبات منهج اعداد الداعيات

تفسير الاحلام

تفسير الاحلام بواسطة العضوات ذوات الخبرة في الاحلام

الترحيب و الاجتماعيات

الترحيب بالمشتركات الجدد و التهاني بالمناسبات المختلفة و التعارف

دردشة و مواضيع عامة

المواضيع العامة و الحوارات التي لا تندرج تحت المنتديات المتخصصه

فضفضة و تجارب

طلبات المشورة و ابداء الرأي في المشكلات و تجارب العضوات مع الحياة

قضايا مجتمعية

منتدي لمناقشة جميع القضايا المجتمعية التي تهم المرأة والأسرة بصفة عامة

فتوكات الدول العربية

ملتقى بنات وسيدات الدول العربية في فتكات

المغتربات

قسم خاص بالمغتربات لتبادل الأخبار و الخبرات والفضفضة

شات فتكات

ابدئي محادثة جديدة او شاركي في محادثة موجودة من قبل

رد 0 0
0
فتكات جديدة
رحلة البحث عن الذات

٢٧‏/١‏/٢٠٢٠
دردشة و مواضيع عامة
السلام عليكم ورحمة الله
بصراحة انا محتارة 
لو قلت ان الموضوع ده عبارة عن كورس او دورة هتبقوا متوقعين اني اقولكم مثلا معكم مدربة التنمية البشرية الحاصلة على شهادات معتمدة او مثلا الداعية فلانة الحاصلة على دبلوم او معهد في الدراسات الإسلامية مثلا والحكاية مش كده خالص
ولو اعتبرته موضوع متجدد مش هيبقى مسمى مضبوط برده
لان اي حد بيدخل اي موضوع بيبقى متوقع انه يستفاد 
سواء الفائدة ديه معلومات أو حتى ترفيه او كوميديا ترسم ابتسامة حلوة على وجهه.المهم يحس انه استفاد او حتى طلع مبسوط من الموضوع
والموضوع برده مش كده
فبصراحة مش عارفة اسمي الموضوع ده ايه
انا انسانة عادية جدا زوجة وام ل٣ اولاد زيي زي اي ام كان عندها احلام وردية وطموحات وهي بنوتة قبل ما تتجوز
عندها تطلعات لنفسها ولبيتها وزوجها  واولادها حتى من قبل ما تقابل نصها التاني وتتجوز
وفاء في الجواز او الحياة عامة ليها اهداف متوقعة من نفسها انها تحققها
انا حاليا عندي ٣٤ سنة واكتشفت فجأة اني تهت ودوامة الحياة اخدتني جامد مع ضغوطات الحياة مع المسئوليات مع الأولاد مع الشغل مع الزوج...
حاسة كده اني تايهه لا عارفة انا فين ولا مين
حاسة اني اتغيرت جامد ومش قادرة اكتشف التغيير ده إيجابي ولا سلبي مش قادرة احدد هل ده نضج ولا ضغوطات الحياة والظروف اللي اتحطيت فيها خلتني افكر بسلبية وانهزامية 
بجد مش عارفة 
بس اللي متأكدة منه ان ده حال ناس كتير 
الحياةبقيت صعبة وبتفرض علينا تحديات كتير  وبتدخلنا في دوامات كتير وصراعات كتير وفي الاخر ممكن نوصل لبر الامان او نتوه في النص ما نبقاش عارفين احنا عملنا ايه ووصلنا لأيه 
هل فعلا بنربي ولادنا صح ولا هنكتشف لما يكبروا أكبر من كده ويبقوا شباب يفتحوا بيوت ان احنا دمرناهم واحنا مش واخدين بالنا ،ان احنا اثرنا عليهم سلبا في شخصيتهم وربينا جواهم عقد وكلاكيع اثرت على علاقتهم بالناس اللي حواليهم
طلعناهم رجالة بجد ولا كائنات ماتقدرش تتحمل المسئولية. 
ولا هنفرح بيهم ونفتخر بيهم وببصمتهم في الحياة ونحس ان احنا ادينا رسالتنا معاهم على اكمل وجه ووصلناهم لبر الامان.
هل كمان شوية لما اكبر شوية واعجز شوية هبص لحياتي وابقى مبسوطةباللي انا حققته على المستوى الشخصي ليا انا ولا تحس ان عمري كله ضاع 
ضاع في حاجات اكتشفت انها هايفة او كانت ماتهمنيش انا شخصيا او اني بذلت مجهود كبير او جيت على نفسي كتير علشان الناس اللي حواليا وفي الاخر اكتشف انهم ما كانوش يستحقوا قوي اللي انا بذلته وأن انا خسرت حياتي وخسرت متعتي علشان ناس ماتستهلش  ولا هبقى سعيدة ومبسوطة باللي وصلتله ومبسوطة بالناس اللي حواليا واسترجع ذكرياتي معاهم بحنين وشوق 
بجد انا متلخبطة جامد وحاسة اني محتاجة اقف مع نفسي وأفكر كويس واعيد تنظيم حياتي واستعيد نفسي 
مش هقول عاوزة ارجع لنفسي القديمة لا 
المفروض اكون وصلت لنضج أكبر من احلام الطفولة والمراهقة 
المفروض بعد السنين دي كلها اكون أكثر حكمة ونضجا 
مش عاوزة نفسي القديمة لا
عاوزة استعيد احساسي باالحياة
عاوزة احس اني مستمتعة بحياتي مستمتعة بزوجي وباولادي  مستمتعة ببيتي وشغلي
احس بمتعة الحياة وفي نفس الوقت احس اني قدمت حاجة للدنيا .
وبرده مش هقدر اقول فضفضة لاني مش داخلة اندب حظي واعيط على العمر اللي ضاع وعلى الأحلام الوردية اللي اتحطمت على صخرة الواقع لا الموضوع مش كده خالص 
انا مش داخلة افضفض وخلاص لا
الموضوع نقدر نقول انه مواجهه مع نفسي حبيت اشارككم فيها جايز حد يكون عنده خبرة اكتر مني او عايش نفس مشاعري ونفس احاسيسي ونفسه يعمل حاجة بس محتاج دفعة بسيطة فاشجعه انه يعمل زيي ويفوق ويقف كده مع نفسه يحدد هو فين وعاوز يروح فين 
جايز ربنا يكرمنا ونستعيد حياتنا سوا
الموضوع اقرب لتجربة او رحلة عاوزين في نهايتها نستعيد حياتنا وتكسب دنيانا وكمان نكسب اخرتنا
مش عاوزين نطلع منها خسرانين في اي اتجاه من الاتجاهات
احنا هنعيش حياتنا مرة واحدة بس عاوزين نعيشها صح وفي نفس الوقت نزرع فيها لأخرتنا. 
وما بين الدنيا والآخرة مش عاوزين ننسى برده الحاجات الشخصية قوي 
كل واحد في حتة جواه كده نفسه يحققها لنفسه
مش علشان حد خالص غير نفسه حته جواه نفسه يبسطها .
اتمنى ان الفكرة تكون وصلت
ياريت تختاروا معايا عنوان للموضوع وتجاوبوا على التصويت


 
رد 483 0
3

التحدي الصعب
فتكات جديدة

٢٠‏/١‏/٢٠٢٠ ٩،٤٢ م
الفهرس

الجزء الأول من رحلة البحث عن الذات

التحدي الصعب
فتكات جديدة

٢٦‏/١‏/٢٠٢٠ ١١،٣٢ ص
مكدبش اللي قال إن أصعب حاجة ف أي حاجة الخطوة الأولى.
بجد مش عارفة أوصف اللي أنا عايزة أقوله، بس لما تيجي تقفي مع نفسك كده وتشوفي حياتك وتقعدي تقيميها كده سواءً على المستوى الديني أو الاجتماعي ، ولادك ، زوجك ، شغلك لو إنتي بتشتغلي أو حتى أدائك كـ ربة ف بيتك، تعاملاتك مع الناس، بتيجي في لحظة تحسي إن كل حاجة خربانة، مش شرط خربانة إن أدائك فيها حاليًا مش كويس لكن أقصد إنها ممكن تكون في نظر الناس ممتازة وإن إنتِ مكبرة المواضيع ، " ما الدنيا ماشية وزي الفل أهه وإنتي ماشاء الله عليكي وولادك ماشاء الله عليهم ومفيش مشاكل " .. بس إنتي مش راضية عن حياتك حتى لو الحياة دي في عيون الناس اللي حواليكي كويسة أو ممتازة بس إنتي مش حاباها، مش لاقية نفسك في اللي إنتي بتعمليه، " لأ، أنا مش كده، مش حابة أعيش كده! " .. تحسي إن إنتي تايهة، مش عارفة تبدأي منين أو تتصرفي إزاي.
وتيجي تبدأي تعملي أبحاثك بقا والـ Search بتاعك وتحطي الموضوع في ذهنك وتدخلي ع النت وتسمعي كورسات وتدخلي تدوري على مدرب التربية البشرية الفلاني أو المدربة الفلانية أو الداعية الفلاني ، تحسي إن إنتي إزددتي حيرة! ، دماغك إتملت كمية معلومات، تيجي تطبقيها.. تحسي إن إنتي برضه "تايهة" .. مش عارفة إيه اللي يناسبك وإيه اللي ميناسبكيش !
وخصوصًا بقا إن ممكن كل كلمة ، كل شخصية ، الدرس الواحد أو الموضوع الواحد أو الدورة الواحدة أو المحادثة الواحدة .. كل واحد بيأوِّلها تبع شخصيته ووجهة نظره، ويستفيد منها درس مختلف تمامًا عن التاني
يعني لو شخصية ودانية مثلًا وبتمشي ورا كلام الناس، ييجي حد يكلمها ف أي حاجة يقولها مينفعش تقوله " إزاي ده أنا لسة قارية عن الموضوع ده بيتكلم عن النقطة دي وبيقول إن الواحد لازم يسمع لآراء اللي حواليه وميعتمدش على دماغه لوحده واللي تفكيره من دماغه لوحده بيعمل neglection أو استقصاء لآراء اللي حواليه واللي ميستشيرش الناس يخسر كتير"
ولو شخصية معتدة برأيها شوية ومن النوع اللي هو صوتها من دماغها ومتاخدش رأي حد ومتشاورش حد تيجي تقوليلها ده غلط تقول إزاي ده أنا لسة سامعة محاضرة للداعية فلان الفلاني أو مدربة التنمية البشرية فلانة الفلانية لسة بتقول في الموضوع ده إن اللي بيدي ودانه للناس لكلام الناس ورأي الناس فيه مش هينجز ومش هيعمل وهيتأخر وهيحبط وهيتملى تفكير بطريقة سلبية ومش هيوصل للي هو عايزه!
تحس إن الموضوع مش سهل، اللي هو أنا أفتكرت الآية اللي ربنا قالها ﴿ وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ ﴾(سورة البقرة: الآية 45) ، لو شفتي أي داعية أو أي حد كلمك عن الصلاة أو عن أي أمر من أمور الدين هيبسطهولك جدًا ويحسسك إنه إنتي يا سلام مجرد ما هتاخدي القرار إنك تصلي أو إنك تبطلي فعل منكر معين أو تعملي طاعة معينة إن الأمور أبسط ما يكون ! " ده إنتي هتقومي تتوضي تجيبي السجادة وتفرشيها الله أكبر أنا صليت خلاص إنتهى الموضوع مادام أنا خدت قرار إن أنا أصلي هصلي! " .. ده ربنا نفسه بيقول وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ! استثنى ناس وصلت، جاهدت نفسها كتييييير وقدمت قربات كتير لله سبحانه وتعالى عشان توصل في الآخر.
ف ياريت بجد نسبة الإحباط الكبيرة والشعور بالعجز لما تحس إن اللي قدامك بيتكلم على إن الموضوع أهيف من الهيافة وإن إنتي اللي مش عارفة تعملي كنترول على أفعالك وتصرفاتك وإنك إنتي إرادتك ضعيفة ومعندكيش مثابرة وبتقولي كلام في الفاضي لكن الرغبة الداخلية في التغيير مش موجودة!
ياجماعة الرحمة بالناس، مش كل الناس اتولدت في وسط ديني كويس، مش كل الناس اتولدت لأبهات وأمهات عظماء في التربية عملوا سلام نفسي في أولادهم وربوهم كويس جدًا بحيث إنهم يطلعوا خاليين من العُقَد و النقص وناس motive أوي وناس عندها إرادة وعزيمة جامدة أوي وناس بتلعب بالبيضة والحجر وأي حاجة في دماغها عايزاها هتحققها يعني هتحققها.
ياريت اللي يتكلم مع اللي قدامه يكون رحيم بيه شوية ويحسسه إن الموضوع مش سهل ومش بالبساطة دي زي ما كل الناس بتحاول توهمنا ، رغم إن نيتهم إنهم ياخدوا إيدك للطريق ده ويحببوك فيه ويبينلك أد إيه هو مليان ورود وكله رياحين وبساتين والوصول إليه أسهل من السهولة نفسها "بس إنتي بس خدي الخطوة الأولانية" .. تاخدي الخطوة الأولانية تلاقي إن الموضوع مش كده خالص !! وترجعي بقا تحسي بالعجز وتحسي بالإحباط، "طب الغلط فين" "طب العيب فين!" "أنا مش نافعة أنا مش فالحة" أنا مش...
ارحمونا بقا :D 
وياريت تحطوا الأمور في نصابها الصحيح، أنا مش بقول تعقدوا الناس وتقولوا الدنيا صعبة، لأ، بس ناس كتيرة من كتر الأمور البسيطة جدًا في الدروس تحس إنها مجرد ماتقول يارب أنا تبت وإلتزمت خلاص الحياة كلها بقت بمبي بمبي وورود والحياة هتمشي بسلاسة .. تجد إنه إيه اللي اتغير؟ الدنيا أصلًا دار ابتلاء .. هل عشان رجع لربنا خلاص معادش فيه ابتلاءات هتيجي ف حياته؟ أمال فين بقا مجاهدة النفس وفين الشيطان اللي بيوسوس للبني أدم طول الطريق وفين مصاعب الابتلاءات اللي ربنا بيخليها تعدي علينا كل يوم ليمحص الله الخبيث من الطيب؟ ويميز البني أدم الكويس عن البني أدم اللي مش كويس واللي إيمانه عالي عن اللي إيمانه مش عالي، مفيش حاجة هتختلف، الحياة هتفضل صعبة وهنفضل في ابتلاءات، مش مجرد إن أنا قلت رجعتلك يارب يبقى كل حاجة اتحلت!
الفرق بس إنك بتمشي الطريق وتحتسبي الأذى لله سبحانه وتعالى، تمشي بنفسية مختلفة، إنك إنتي عارفة إن ليكي رب هيحاسبك على ردة فعلك، إنك عارفة إن ده امتحان من ربنا لازم تصبري عليه ولازم تأدي الامتحان على أكمل ما يكون علشان لما تقابلي ربنا تكون صحيفة أعمالك مشرفة..
هتتعبي، وهتفضلي فِ مشاكل مع الناس وهتفضلي تتئذي وهتفضلي تقعي مرة وتمشي مرة وهتفضلي في صراع مع الشيطان لحد ماتموتي .. لكن فيه نفس مطمئنة .. ونفس لوامة .. نفسك بقا ودرجة إيمانك هي اللي بتخلي درجة تحملك للصعاب تزيد نتيجة لعودتك لربنا، لكن مش لمجرد إنك رجعتي لربنا أو خدتي خطوة فِ طريق صح أيًا كان الطريق ديني أو في مجال شغلك أو أي مجال في حياتك ، إنك خدتي خطوة في طريق صح ده مش معناه إنك إنتي هتجري بقا، هتجري دي بقا على حسب ظروفك إنتي!
دي أول حاجة ربنا هداني ليها في الموضوع ده، فعلا الواحد لازم يحط ف باله إنه مادام ناوي يمشي في طريق صح لازم يحط فِ نفسه إن الموضوع مش بالبساطة الظاهرية اللي فيه وإنه لازم يكون عنده إستعداد نفسي إنه هيقابل صعاب في حياته وعراقيل في الطريق ده ولازم يوطن نفسه إنه هيحارب وهيجاهد، وإن أي حاجة ف حياته هياخدها على إنها تحدي صعب، بس مهما كانت صعوبته هيستعين بربنا عشان يوصل.
لكن لو إنتي من البداية داخلة متوقعة إنك أول ماتحطي رجلك ع الطريق هتطيري فيه ومفيش حاجة هتوقفك، هترجعي تُصدَمي وتحبطي وتحسي بالعجز، فياريت تحطي فِ ذهنك إنك لو حطيتي رجلك على الطريق وربنا يسرهولك وحسيتي إن مفيش مشاكل فيه ومشيتي وبكل سلاسة ومفيش حاجة قابلتك تحمدي ربنا جامد إنه سهلها عليكي، احمدي ربنا إنك في نعمة غيرك مش لاقيها، غيرك مش لاقي التوفيق والسهولة واليسر ده، فالسهولة واليسر ده ف حد ذاتهم مش شطارة منك أد ماهي رزق من عند ربنا.
لكن لو لقيتي الطريق صعب، متُصدَميش، متُحبَطيش ، متحسيش إنك قليلة، لا، هي دي طبيعة الحياة، لازم يبقى فيه صعوبات واختبارات وابتلاءات أيًا كان الطريق، المطلوب منك إن عند كل محطة تقفي وتراجعي نفسك، هل انتي فعلا ماشية صح ولا فاكرة نفسك ماشية صح؟
ماهو زي ما احنا قلنا في البداية إن كل حاجة نسبية، إنتي ممكن تقولي " لأ، الصبر والإرادة والعزيمة وإن الواحد يحاول مرة واتنين وتلاتة وعشرة وتفضلي مصممة إنك تمشي بالطريقة نفسها وفي الأخر تكتشفي إن البوصلة بتاعتك من البداية كانت غلط وإن مش هو ده الطريق الصح ولا هو ده اللي انتي عايزاه فعلا وإنما إيحاءات من الناس اللي حواليكي خلتك تمشي في الطريق ده وتحسي إن دي رغبتك إنتي مش رغبتهم، وفي الآخر تكتشفي إنه مش إنتي، مش إنتي اللي كنتي عايزة تمشي في الطريق ده.. 
لازم حتة إنك تعيدي حساباتك مع كل محطة دي عشان تتأكدي إنك إنتي ماشية صح.
ده حتى طريق الالتزام والسُنة متشعبة، بعد الرسول صلى الله عليه وسلم ظهرت طوائف وبِدع وحاجات .. فيه حديث للنبي صلى الله عليه وسلم قال: افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة، وافترقت النصارى على اثنتين وسبعين فرقة، وستفترق هذه الأمة على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة، قيل: من هي يا رسول الله؟ قال: من كان على مثل ما أنا عليه وأصحابي .. 
فلازم كل فترة سواء الدنيا عصلجت أو معصلجتش تقفي وتحاسبي نفسك، كل فترة تعملي check على حياتك وإنتي ماشية إزاي، تعملي إعادة حسابات عشان تتأكدي إنك إنتي ماشية صح منحرفتيش، مضحكش عليكي فِ نص الطريق ولقيتي نفسك انحرفتي في حارة جانبية كدهو فاكرة إنها هتوصلك أسرع تقوم تتوهك خالص! 
ياريت الفكرة تكون وصلت، أنا من البداية موعدتكوش إنكم هتلاقوا معلومات قيمة وحاجات، لكن زي ماقلتلكم هي وقفة مع النفس أكتر ، تشغيل دماغ، إعادة حسابات في حياتي الشخصية..
حبيت أشارك معاكم التجربة بحيث تقدروا تفيدوني أو أفيدكم من غير ما أقصد، وربنا يوفقنا جميعًا يارب

التحدي الصعب
فتكات جديدة

٢٧‏/١‏/٢٠٢٠ ٣،١٣ م
الراحة النفسية أو السلام النفسي أو أعتقد اللي ربنا سماها في القرآن النفس المطمئنة، بالنسبالي لغز محير أو لوغاريتمات الواحد بيسمعها مش عارف يفك شفرتها كويس، يعني مثلا إيه اللي يخلي واحد عنده ابتلاءات وضغوطات كتير ف حياته وحياته مش مستقرة تماما وكلها مشاكل وابتلاءات، في الشغل أو مع مراته أو مع ولاده أو مع الناس اللي حواليه أو مشاكل مادية أو أو أو، ورغم كده تحسي إنه لو قعدتي معاه، نفسه مطمئنة!! عنده راحة نفسية غريبة! أه ممكن يكون زعلان أو مضغوط بس فيه حتة جواه غريبة عجيبة تحسي - بعقلك إنتي - إنها مش في محلها! إزاي واحد عايش الضغوطات دي كلها والمشاكل دي كلها وعنده السلام النفسي ده أو الرضا ده أو الراحة دي!
في حين إن ممكن واحد تاني - ولأن مفيش إنسان بدون مشاكل بس حياته مستقرة عنه أو الصعاب اللي بتواجهه ف حياته أقل بكتير من الشخص الأولاني اللي كنا بنتكلم عنه - ورغم كده تحسي إنه عايش في ألم وتوتر وحيرة واكتئاب وحزن، ده بالنسبالك برضه لو دققتي ف حياته هيبقى شئ محير جدًا بالنسبالك! إيه القلق اللي هو عايشُه ده والتوتر ده كله في حين إن الحياة معاه بيس وزي الفل يعني مش معقدة أوي!
إيه اللي يخلي ده عنده راحة واطمئنان في عز المشاكل وده عنده قلق وتوتر وكئابة وحزن في وقت هو مستقر فيه أو معندوش المصاعب اللي تخليه في الاضطراب ده؟
إيه السبب؟ الصلاة؟ ممكن هما الاتنين يكونوا بيصلوا في نفس المسجد ورا نفس الإمام بس ده نفسه مطمئنة وده لأ!
القرآن؟ العبادات؟ هتلاقيهم بيعملوها زي بعض برضه! 
طب إيه اللي يخلي نفس واحد مطمئنة والتاني نفسيته غير مستقرة! 
لو أنا بقارن بين واحد بعيد عن ربنا مبيركعهاش وواحد متدين هقول ماشي القرب من ربنا بيفعل الأعاجيب وإن الراحة النفسية دي راجعة لالتزامه
لكن هما الاتنين already فعلا بيصلوا وبيصوموا وبيقرأوا القرآن، من برا نفس السماات، يعني لو سألتي أي حد عليهم يقولك" ماشاء الله عليه ده قمة في الالتزام والتدين والأخلاق" ، هتتقال ف حق ده وحق ده! طب ليه الراحة والنفس المطمئنة اتحققت عند ده ومتحققتش عند ده؟
أنا عندي يقين وإيمان إن الراحة والطمأنينة والاستقرار عمرهم مايقدر بني أدم يوصلهم ونقدر نقول عليه نفسه مطمئنة إلا إذا كان قريب من ربنا، ولذلك، أول حاجة فكرت إني أصلحها ف حياتي هي علاقتي بربنا، فيه فراغ كده جوا البني أدم .. مساحة كده مهما البني أدم نجح أو ف حياته ناس كتير حواليه بيحبوه وبيحبهم، مهما كان active وحياته مليانة ومعندوش أصلًا وقت فراغ يفكر أو يعمل، فيه حتة كده جواه متستقرش ولا تتملى إلا بـ حُب ربنا ومعرفة ربنا والقرب من ربنا! حتى لو كان البني أدم عابد وزاهد وليه طاعات كتير أو ملتزم ظاهريًا بعبادات الجوارح زي الصلاة والصوم وقراءة القرآن، أكيد الحاجات دي في الآخر هتوصله لربنا، لكن حتة "القلب" بقا، إحساس القلب إنه موصول بالله عز وجل مش أي حد بيقدر يوصله..
البني أدم اللي يقدر يوصل للحتة دي معادتش الطاعة بالنسباله حاجة صعبة أو شاقة أو عسيرة، هو ده اللي ربنا قال عليها ( وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ ) ، أعتقد إن الاستثناء ده مخصوص بالناس دي، الناس اللي قدرت توصل لربنا وتخلي قلبها موصول بيه.
بصراحة الواحد جرب كتير الطريقة التقليدية، اللي هو إيه، خلاص هتوب لربنا وأمسك الورقة والقلم وأحط جدول بقا وأنظم عباداتي وطاعاتي ...
في الأول عايزة أتفق معاكوا على حاجة من باب حديث الرسول صلى الله عليه وسلم : ( كل أمتي معافى إلا المجاهرين ) 
ممكن في بقية المجالات التانية في حياتي أبقى صريحة جدًا 100% ، لكن في الحكاية دي بالذات خايفة من الحديث ده، ولذلك، هفترض معاكم إنكم بتتعاملوا مع واحدة أو أنا بتعامل مع نفسي على أساس إن أنا ميح خالص أو إن أنا على أقل أقل قليل أو أسوأ الافتراضات..
يعني مثلًا، مش هقولكم أنا في صلاتي في الـ Level الفلاني، أنا هفترض إن أنا مبصليش، هفترض إن أنا مبقرأش قرآن أصلًا، بحيث إني مدخلش فِ حتة الجهر بالمعصية، هتكلم عن المعاصي والذنوب بوجه عام لكن مش هكشف علاقتي بربنا عشان أخاف من الحتة دي
بطبيعة الحال أنا لسة عضوة جديدة معرفش حد فيكم لكن ممكن قدام العلاقات تتوطد بالمدى اللي يسمح إن حد يعرف شخصيتي الحقيقية، خايفة من حتة الجهر بالمعصية، أو إن أنا لما أتكلم عن حاجة معينة بعملها غلط حد تاني يستمرأها، "مانا مش لوحدي أهه اللي بعملها!" .. ولذلك أنا هفترض إن أنا انسانة مبصليش مبقرأش القرآن عشان نتكلم على أسوأ الافتراضات اللي ممكن يكون أي حد بيسمع الموضوع ده فيها.
نرجع تاني لمرجوعنا والنقطة التقليدية اللي كل واحد بيفكر فيها إنه يصلح علاقته بربنا، يفكر مثلا أنا مبصليش فبالتالي أنا أعمل جدول بقا صلاة الصبح الضهر العصر المغرب العشا، أنا معتش مفوتة ولا فرض، هيبقى ليا وِرد قرآن، أذكار الصباح والمساء، وِرد أذكار... وكلها حاجات عشرة على عشرة وفعلًا الواحد بيمشي فيها، لكن برضه بيحس إنه فيه حاجة غلط! وإذا كانت الحماسة واخداه الأول شوية شوية بيبقى مرتبط بعلامة الصح اللي هيحطها في الجدول  عشان ميحسش بتأنيب الضمير إنه قصر، لكن بعد شوية بيحس إن هو في صراعات لأنه في الآخر مقربش من ربنا فعلًا! مش عارفة أوصل فكرتي، لكن فعلا بحس إنها محاولات بائسة في إن الواحد يوصل للي هو عايزُه أول للـLevel اللي بيحلم بيه..
فيه خلل، إيه هو؟ مش عارفة، بس فيه حاجة غلط في الطريقة اللي الواحد بيتبعها عشان يقرب لأنه مش بيلاقي النتيجة دي أبدًا
قعدت أفكر كتير بصراحة في إيه اللي ممكن يكون الغلط، وقعدت بقا إيه.. السرش اللولبي - اللي انتوا عارفينه - على جوجل صديقي وتطلعي محاضرات بقا وتطلعي أقوال العلماء وتحاولي تستفيدي... 
المرادي بقا طلعت بحاجة، مطلعتش محتارة أوي زي كل مرة بصراحة، طلعت بإن إحنا بنعمل العكس، عايزين نعكس الحكاية، إزاي؟
الرسول صلى الله عليه وسلم لما نزل في بداية الدعوة خالص في وسط قوم كفار ميعرفوش أي حاجة خالص حتى مش عارفين يعني إيه إله، إلا اللي بيسمعوه من اليهود ومش مصدقينهم أوي
نزل الرسول صلى الله عليه وسلم لنفسية ناس متعرفش ربنا عندهم الإله هو الصنم ، أه فيه إله لكن بنتخذ الأصنام عشان يقربونا إليه زُلفى..
ناس زي دي لو كان الرسول صلى الله عليه وسلم قالهم فيه ربنا موجود وبيقولكم إن هو رب كريم ولطيف ورزاق وحليم و صفات الله الحسنى كلها مكانوش هيصدقوا! هما من البداية اتهموا الرسول صلى الله عليه وسلم بالكذب والجنون، لكن منهج القرآن والدعوة مان حاصرهم، حاصرهم إزاي؟ معتمدش فقط على الكلام اللي بيقوله القرآن، يعني وصف القرآن لله سبحانه وتعالى، لا، ده حاصرهم في البيئة اللي هما عايشين فيها، مقالهمش الله القدير وسكت، خلاهم يشوفوا الكون حواليهم، الإبل والسماء والأرض والجبال وقعد يخاطب عقولهم إزاي يعرفوا ربنا من خلال حاجة ملموسة هما عايشينها وشايفينها
هما مش مولودين مؤمنين مسلمين أباهاتهم وأمهاتهم علموهم إن فيه إله اسمه ربنا وخالق ورزاق ومريم وحببهم في الله وعرفوهم ربنا، لا، ده هو بني أدم ميعرفش أي حاجة عن ربنا.
ولذلك، كان من حكمة ربنا في آيات القرآن إن معظم الآيات المكية بتخليهم يعرفوا ربنا بتفكيرهم هما بالحاجات المادية اللي ملموسة حواليهم، ويدعمها بقى بكلام ربنا.
ميقولهمش الله القدير ويسكت، لأ، بيوريهم قدرة الله في الكون.
ميقولش الله الخالق ويسكت، لأ.. بالعكس ويتحداهم كمان!
يعني مثلًا في سورة لقمان يقول الله تعالى : خَلَقَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا وَأَلْقَى فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِكُمْ وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَابَّةٍ وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ (10) هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ بَلِ الظَّالِمُونَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (11)

تحداهم! طب أنا إلهي ربي اللي خلق السماوات والأرض والجبال وملامح القدرة بتاعته حواليكم وانتوا حاسين بيها وشايفينها، الأصنام اللي انتوا بتعبدوها دي خلقوا ايه؟ دلوني! لو خلقوا حاجة قولولي واقنعوني بيها.
زي برضه سورة الأحقاف ( قُلْ أَرَأَيْتُم مَّا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَرُونِي مَاذَا خَلَقُوا مِنَ الْأَرْضِ أَمْ لَهُمْ شِرْكٌ فِي السَّمَاوَاتِ ۖ ائْتُونِي بِكِتَابٍ مِّن قَبْلِ هَٰذَا أَوْ أَثَارَةٍ مِّنْ عِلْمٍ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (4) ) 
هما خلقوا ايه في السماوات والأرض! وروني اللمسة المحسوسة ليهم في الكون تخليكوا تآمنوا بيهم وتعبدوهم!!
من الآخر، كان المنهج في بداية الدعوة الأول إنه يخلي الإنسان يعرف ربنا ويشوفه حواليه، يحس بربنا في حياته، بص يمين بص شمال في أي موقف في أي مكان في الكون المادي المحسوس هو شايف ربنا، وعارفُه، وبالتالي - وشئ طبيعي - إله بهذه العظمة لا إله إلا الله لما تعرفيه أكيد هتحبيه أكيد الطاعة بعد كده هتبقى سهلة عليكي، مش هتتعاملي معاها على إنها Homework دمه تقيل عايزة تخلصي منه عشان ترتاحي، لا، بالعكس ده إنتي هتتعاملي معاها إنها حاجة بتدخلك المود اللي يحسسك إنك قريبة من ربنا، عارفة كلمة الرسول صلى الله عليه وسلم "أرحنا بها يابلال" ؟ عشان عارف إنه رايح لربنا وهيقف بين إيدين ربنا اللي هو شايفُه وعارفُه وحاسُّه، وحاسس بلطفه حواليه.
إحنا إتولدنا لأبهات وأمهات مسلمين فيه منهم كتير في وسط ديني ملتزم علموا ولادهم أسماء الله الحسنى وإن ربنا موجود و و و واتربينا عليها ، وفيه غيرهم مولودين لأبهات وأمهات مسلمين بالبطاقة، موضوع التدين ده مش موجود في الحسبان، حتى اللي عنده خلفية دينية عنده باللفظ مش بالمعنى، يعني هو عارف إن ربنا رحمن ورحيم وعليم وخبير لكنه عارفها كلمات جوفاء من غير ما يعرف معانيها ولا يستشعرها في حياته، وبالتالي هي مجرد كلمة دخلت ودانه مدخلتش لا على عقله ولا على قلبه ولا حسها، ف مش عارف يستفيد منها أو يتفاعل معاها
ده غير إن فيه غيره مسمعهاش، مسلم في البطاقة فقط حرفيا، وبالتالي أعتقد إن أول خطوة المفروض نعملها إن إحنا نعرف ربنا ونحسه ونحس وجوده بصورة مادية ملموسة في حياتنا.
نبدأ بعبادة التدبر والتفكر، إنك تتفكري في خلق الله، مش بس في السما والأرض، لأ نعمه الشخصية اللي في حياتك انتي، تعرفي ربنا من الأحداث المحيطة بيكي إنتي ، من وسطك إنتي، ربنا اشمعنى من كل الحيوانات جاب الإبل؟ لأن القرآن نزل في بدو، شايفين الإبل دي قدامهم وعارفينها وحاسينها، مجابلهمش الفيل مثلًا ولا السمك، خاطبهم بالحاجة اللي موجود حواليهم، إنتي دوري على ربنا في الحاجة المحيطة بيكي، في أحداث حياتك، دوري على لُطفه معاكي، دوري على رحمته بيكي، دوري على رزقه وكرمه وحكمته ... مش بس تشغلي عقلك في اللي حواليكي، إنتي عندك قرآن نازل من عنده! أفضل مصدر تعرفي بيه ربنا كلام ربنا نفسه، متعتمديش على اللفظ الظاهري للكلمة، تفكري يعني إيه خبير، اقرأي في الكتب اسمعي محاضرات، حاولي تفهمي أسماء الله الحسنى وصفاته
لما تعرفي ربنا هيفرق كتير أوي معاكي، هو ده اللي ربنا هداني ليه، بدل ما أتعامل مع العبادات على إنها عبء عايزة أخلص منه عشان محسش بالتقصير ولا الذنب ولا تأنيب الضمير، لا، بقت هي العبادات دي اللي هتوصلك لحبيبك.
ولله المثل الأعلى طبعًا لما يكون حد عزيز عليكي جدًا جدًا وبقالك مدة كبيرة مشفتيهوش وانقطعت أخباره وفجأه كده ظهر في حياتك وإداكي معاد، " أنا هقابلك الساعة الفلانية في المكان الفلاني " شوفي احساسك هيبقى عامل ازاي، ده انتي هتعدي اللحظات والأيام والليالي والمواصلات اللي كنتي قرفانة منها وبتزهقي منها بقيتي راكباها وانتي حاسة انك طايرة وسعيدة عشان هتروحي وتقابليه؟ 
غير إنه لو واحد مش حاباه بس ليكي مصلحة عنده ولازم تتعاملي معاه ولازم تقابليه، ف شوفي بقا مشوارك هيبقى تقيل على قلبك أد إيه لكنك مجبرة تعمليه ف عايزة تخلصي بقا، مشوار ينتهي والمصلحة تنقضى عشان متتعامليش معااه تاني، ولله المثل الأعلى.
ولذلك أنا نويت مع نفسي دلوقتي حاجة مهمة ولأي حد عايز يبدأ معايا، الأول: نطمن على الحد الأدنى من العبادة، يعني شوفي الحاجات الأساسية، اتأكدي إنك بتصلي الفروض الخمسة مثلًا، اتأكدي إن معليكيش أيام مصمتيهاش من رمضان، الحاجات الأساسية ، اعمليلك وِرد قرآن آية أو آيتين، المهم إنك تطمني ع الحد الأدنى من العبادات الأساسية، بمعنى آخر بتُسقِطي الفريضة، أقل حاجة ممكن تمشيكي الطريق، ده أهم من إني أمسك ورقة وقلم وأحمل نفسي عبادات وسنن وورد ذكر وورد دعاء وورد حفظ وورد تفسير ... نمشي الأول الطريق صح، نعرف ربنا بعد كده أحاول بقدر الإمكان أتفكر في اللي حواليا وأحداثي اليومية والأيات اللي بقرأها، بدل ما أقرأ جزء كامل من غير ما أفهم اللي فيه ولا أشغل عقلي ولا استنبط الأيات اللي فيه أقرأ آيتين تلاتة بس أكون مستوعباهم ومتدبراهم وفاهماهم أحسن.
أحاول أبدأ الطريق بمعرفة ربنا، وربنا ييسر يارب ويتقبلنا جميعا ويلهمنا الصواب
ممكن لو حابين نعمل موضوع في المنتدى الاسلامي بقا كل واحد تفكراته وتدبراته إزاي شاف ربنا ف حياته، مش قصدي شفت السما وشفت الأرض وشفت .... طبعًا على عيني وعلى راسي الكلام ده مقصدش، لكن أنا عايزة حاجة هو حسها فعلًا، موقف مر بيه حس بربنا فيه، حس إنه استشعر صفة من صفات الله سبحانه وتعالى أو حس باسم من أسماء الله تعالى بسبب الموقف ده، أو تدبره لآية معينة فتحت بصيرته أو ألهمته بمعنى معين.
إن شاء الله وبدون مقاطعة الموضوع ده هعمله في المنتدى الإسلامي وياريت ياريت يارييت لو حد حابب يشارك ويبدأ معايا، بس زي ما قلت مش عايزين كلام مسترسل ونظري، عايزين حاجة إنتي فعلا حسيتيها يا إما في موقف مر عليكي أو في آية قريتيها وتدبرتي معناها
نرجع تاني نلخص اللي هنتفق عليه نعمله لو حد حابب يبدأ معايا.
1- اطمني على نفسك، الحد الأدنى من العبادات موجود، الصلوات الخمسة صليهم، لو عندك أيام من الصيام ناقصة تقضيها، وِرد القرآن ولو آية أو آيتين في اليوم،  الحدود الأساسية من عباداتك موجودة اللي هو لو موتتي في اللحظة دي مينفعش تقابلي ربنا من غيرها.
2- هنفتح موضوع في المنتدى الاسلامي هنسميه عرفت الله، المطلوب من أي حد يشارك في الموضوع ده إنه يحكي عن موقف حس بلطف ربنا جدًا أو بصفة من صفات الله تجلت في ذهنه بسبب الموقف ده أو بسبب تدبره لآية ، يعني تجربة شخصية ليكي جدًا.
ياريت الفكرة اتضحت وربنا يتقبلنا جميعًا يارب
موضوعات مميزة

لو بيحبك رغم الظروف هيحارب الكون ويوصلك حصرى

سمبوسك حادق باللحمه والخضار من مطبخ نانا نزوله

جدول تطعيمات الأطفال الإجبارية وجدول تطعيمات الأطفال الإختيارية المهمة جداً (ليلي90)

استحلفكم بالله رسالتى امانه بين ايديكم

صور حصريه من تركيا لعيون فتكات

صور الثلوج في منطقه سير الضنيه //لبنان بكامرتي وحصريا مع نانا نزوله

ملف شامل لوصفات الأكلات للطفل من عمر ست شهور لعمر السنة (ليلي90)

ادخلو ارجوكم

فرحتنا الكبيرة بزواج عرايسنا سوسو و محمد زواج فتكات

نشاط الزوجة المتعاونة في مارس شاركينا مع Narly

السمك البربونى مع الارز .. بطريقتى سمسمة

الكبد والقوانص بالفلفل والتوم بطريقتى سمسمة

فتح باب التقديم لوظائف المصرية للاتصالات تعرف على الشروط

دعواتكم حبيباتى لوالدة اختنا رغدود تقوم بالسلامة ان شاء الله

سلسة علم طفلك لتربية الطفل تربيه سليمه ودينيه صحيحه

استغفروا معايا بنيه الحمل الشهر ده يارررب

بكامرتى فى مطعم بحة

نزول الثلج بالموصل// العراق بكامرتي وحصريا مع نانا نزوله

نبضكَ حياتي

♥تـصـاميمي الجديدة بدايات وختامات للمواضيع + تنبيهات لقسم الموضة ♥

مشرفات القسم
مراقبات القسم
الفتوكات المتواجدات
الزائرات المتواجدات