مواضيع فتكات المميزة

المواضيع المميزة التي تكتبها العضوات و تختارها الادارة لتميزها كل اسبوع

اقتراحات لتطوير الموقع

أفكار العضوات لتطوير موقع فتكات

قسم المواضيع المكررة

قسم خاص بالمواضيع التي تضاف و تكون هناك موضوعات مشابهة سابقة لها

ثقافة و معلومات

قسم الثقافة و المعلومات العامة و المتخصصة

السياحة و السفر

قسم خاص بالسياحة والسفر ومعلومات عن الدول و الاماكن السياحية

تعليم اللغات

منتدى خاص بتعليم اللغات الاجنبية

Foreign Fatakat

Fatakat topics in other languages

الكمبيوتر و الانترنت

حلول للمشاكل التي تواجهنا في الكمبيوتر و الانترنت و معلومات مفيدة عنهما

موبايلات

كل ما يتعلق بالموبايل من اخبار و برامج و موديلات

اخبار الكمبيوتر والانترنت

منتدى خاص بأخر أخبار الكمبيوتر والإنترنت

اخبار

جديد الاخبار و الاخبار العاجلة في مصر و العالم

صور

صور في كل المجالات (دون ان يكون فيها ما يغضب الله)

فيديو

منوعات فيديو و افلام (دون ان يكون فيها ما يغضب الله)

تسجيلات صوتية

صوتيات منوعة (دون ان يكون فيها ما يغضب الله)

نكت و طرائف

جديد النكت و الطرائف

منوعات

جديد الترفيه من الاخبار و المنوعات والصور من كل مكان

العاب و مسابقات

العاب و مسابقات ترفيهية

مستعمل (سكند هاند)

سوق المستعمل بين عضوات فتكات

عروض فتكات

عروض وخصومات فتكات

الاستثمار و اخبار الاقتصاد

تبادل خبرات العضوات في الاستثمار و الادخار و متاقشة تأثير الاخبار الاقتصادية عليهن

زهرات فتكات

عمرك اقل من 18 سنة؟ تعالي و دردشي مع صاحباتك في عالم زهرات فتكات!

إيمانيات الزهرات

نتعلم سويا ديننا واخلاقنا ونطور سلوكياتنا

اناشيد و اغاني اطفال

شاركي صاحباتك في الاناشيد والاغاني اللي بتحبيها

شات زهرات فتكات

شات للزهرات فقط، ممنوع دخول الكبار :)

تعليم و مدارس

قسم معلومات عن المدارس وتجارب العضوات معها

ركن المخطوبات

قسم خاص للمخطوبات و مواضيع تهمهن

معاملة الازواج

مناقشات و نصائح عن معاملة الازواج سعيا لعلاقة زوجية سعيدة

طفولة وأمومة

صحة الطفل و كل ما يهمه من ازياء و العاب و تعليم و رعاية و تربية

صحة المرأة

مواضيع و مناقشات تهمك لصحتك حيث تهتم بتخصص النساء و الولادة

صحة العائلة

مجال الطب بصفة عامة لإفادة عائلتك وقاها الله و إياك كل شر

العيادة النفسية و التنمية البشرية

تعلمي كيف تنمين نفسك و مهاراتك و تتخلصين من المخاوف و العقد لحياة افضل!

الاعشاب و الطب البديل

فوائد الاعشاب و الثمار و كيفية التداوي بها و الطرق التقليدية للطب البديل

المنتدى الإسلامي

المواضيع الدينية و الفتاوى و الاستشارات

القرآن الكريم

انشطة حفظ القرآن الكريم و التفسير و التجويد

السنة النبوية

الاحاديث الشريفة و بيان الاحاديث الصحيحة و الاحاديث الموضوعة

الفقه الإسلامي

يتناول المسائل الفقهية والاحكام الشرعية المختلفة

صوتيات ومرئيات اسلامية

دروس ومحاضرات ومواد اسلامية

معهد اعداد داعيات فتكات

دروس ومحاضرات وواجبات منهج اعداد الداعيات

تفسير الاحلام

تفسير الاحلام بواسطة العضوات ذوات الخبرة في الاحلام

الترحيب و الاجتماعيات

الترحيب بالمشتركات الجدد و التهاني بالمناسبات المختلفة و التعارف

دردشة و مواضيع عامة

المواضيع العامة و الحوارات التي لا تندرج تحت المنتديات المتخصصه

فضفضة و تجارب

طلبات المشورة و ابداء الرأي في المشكلات و تجارب العضوات مع الحياة

قضايا مجتمعية

منتدي لمناقشة جميع القضايا المجتمعية التي تهم المرأة والأسرة بصفة عامة

فتوكات الدول العربية

ملتقى بنات وسيدات الدول العربية في فتكات

المغتربات

قسم خاص بالمغتربات لتبادل الأخبار و الخبرات والفضفضة

شات فتكات

ابدئي محادثة جديدة او شاركي في محادثة موجودة من قبل

اختر رقم الصفحة 1 2 3 4 5 6 الأخيرة >>

رد 0 0
0
فتكات متميزة
اسراااااااااااااااااار الرجااااااااااااال (مرسى ابن المعلم زناتى انكشف يا men)

٦‏/٢‏/٢٠١٩
ركن المخطوبات


أولا انا بنت مش متجوزة ولا مخطوبة بس باستغرب جدا من بنات اليومين دول اللى بتتعامل مع رجالةكتير اوى وتقولك ده صاحبى وده انتيمى وده معرفش ايه وعشان انا ضد مبدأ ان البنت تنفتح اوى على مجتمع الرجال متحججة من كدة بإنها مش عايزة تبقى بنت مجفلة (مقفلة بس بالصعيدىcool)مابتفهمش الراجل بيفكر ازاى وبالتالى اى راجل ممكن يتسلى بها شوية حتى لو اضطر انه يخطبها شوية (واهو يخرج معاها كام خروجة ويتغدى عندهم كام غدوة حلوة يرم بها عضمه بدل اكل امه اللى مابيعجبهوش وبدل رمرمة الشوارع اللى بتجيب وجع البطن والجيبdevil) فكان ضرورى اعرف واعرف غيرى من البنات (وخاصة البنات اللى مش open minded اللى مش بتأنتم ولابتصاحب زيى واللى الرجالة بتقول عليهم بنات معقدة ) الراجل بيفكر ازاى.
وفى رحلة بحثى على النت لقيت شخص الله يكرمه ناشر مجموعةمن الاسرار عبارة عن ملخصات من كتب اجنبية بتكشف اسرار شخصية الرجال لبنات حواء عشان تعرف تتعامل ازاى

و تفهم الرجل وتحصل معه على علاقة متوازنة متناغمة انسانية يسودها التفاهم والتراحم والمحبة ، لا علاقة فيها طرف يتحكم ويقلل من قيمة الطرف الآخر ،لا للمرأة ولا للرجل
فأنا قلت لازم اشارك بيه اخواتى الفتوكات وعلى فكرة الموضوع ده للبنات المخطوبةواللى مش مخطوبة والمتجوزين كمان عشان تعرف تتعامل بيه مع الراجل سواء كان خطيبها جوزها  أوحتى راجل جاى يتسلى (احنا حنوريهم ازاى يوفروا تمن قرطاس اللب وييجو يتسلوا بينا)
وكل اللى انا بتمناه ان البنات تستخدم الكلام ده فى الخير (اه ماهو احنا مش بنقول هما مالهمش حق يتسلوا بينا ونقوم احنا اللى نتسلى بهمindecision) واى حد يستخدم الكلام ده فيما لا يحبه الله ويرضاه انا بريئة منه ليوم الدين.
وكل اللى طلباه منكم دعوة ليا بإن ربنا يرزقنى بالزوج الصالح اللى يسعدنى طول حياتى وربنا يعفوعنى وعن امى رحمةالله عليها
على فكرة هما 40 سر منشورين
هتلاقوهم فى مشاركاتى وياريت اشوف تفاعل منكم يابنات عشان اكمل كل الاسرار
ومعلش لو ان كل سر طويل شوية بس كل كلمة مهمة اوى عشان كدة نشرته بالطول ده


السر 1: كلما تطاردين الرجل سيهرب منك
!!

بالنسبة للرجل ، فإن الفتيات صنفان:
الصنف الأول: ممسحة الأرجل وهي الفتاة الطيبة المؤدبة الحلوووة والتي تجري خلف الرجل
الصنف الثاني: فتاة الأحلام وهي الفتاة التي يجري خلفها ويتزوجها
ولكل نوع من الفتيات وصف..سنسرده في الموضوع..بالنسبة للرجل سواء المتزوج من الفتاة أو غير المتزوج من الفتاة..عندما يرى الرجل أن الفتاة تقتل نفسها من أجل ارضاءه..تعطيه بسخاء دون حدود..تعطيه كل ما يتمنى ويحب ويريد..تهتم به كثيراً..أكثر من اهتمامه هو بها..وأكثر من عطائه هو لها..تبذل كل غالي ورخيص من أجل أن يظل في العلاقة معها..تتصل فيه دائماً..تلبس له دائماً..تتابع كل ما تقوله المجلات (الكاذبة والمخادعة والتي أفسدت فتياتنا) في كيف تكسبين الرجل..تحاول أن تتابع آخر صيحات الاغراء لكي تجذب الرجل..ترسل له باقة ورود للعمل..هذا النوع من الفتيات هي التي يهرب منها الرجل..وأغلب الفتيات في الحياة هن من صنف الفتاة الطيبة المؤدبة التي يجعلها الرجل مع الأيام ممسحة لأرجله..وسيمدحها الرجل ويمطر عليها كل أنواع الكلام المعسول ليتسلى بها ثم يرميها ويهرب..ويقطع كل سبيل يصله بها..
السؤال هنا: لماذا يهرب الرجل في وضع مثل هذا..أمامه امرأة جميلة..تضحي بكل شئ من أجله لأن يكون معها..ومع ذلك يهرب منها ويتركها؟؟!!
الاجابة: بالنسبة للرجل يفهم مطاردة المرأة له وبذلها الغالي والثمين لمرضاته معناه أنها انسانة لم تجد من يحبها أو يرغب بها..أي انها انسانة بخسة رخيصة لا قيمة لها..لذلك كسدت في السوق..ولذلك هي تطارده..لأنها لم تجد من يشتريها..ومن المؤكد أن الرجل لن يشتري امرأة كسدت وبارت في سوق فيه تنافس..أي ان هناك من هي افضل منها..والرجال بطبيعتهم يحبون التنافس..وكل رجل يحب أن يفتخر بزوجته..لذا لن يأخذ امرأة اقل قدراً اذا وجد امرأة أعلى منها قدراً..والنساء من هذا النوع الأخير موجودات حول الرجل..لذلك لن يأخذ البخسة..
يفهم اهتمامها الزائد ومطاردتها له:
1-إما أنها يائسة لم تجد من يحبها ويلتفت لها !!
2-إما أنها انسانة تريد (الحلوى) بسرعة..ولا صبر لها عن (الحلوى)..لذلك تبذل كل شئ في سبيل الوصول لهذا الشئ!!
3-إما أنها يائسة وأيضاً تريد (الحلوى)!!
تعليقاً على (الحلوى)..طبيعة الرجل هو جسدي..في حين أن المرأة هي عاطفية..الرجل لا يفهم أن المرأة تريد الحب..ولكنه يفهم بحسب عقله..وأكرر أنه حسب عقله..أنها تريد (الحلوى)..ولو كررت أمامه المرأة كلمة حب..لن يفهمها إلا (حلوى)!!!
وليس معنى أن طبيعة الرجل جسدي..أنه مخلوق قذر..لا..هذه خلقة الله..جعلها لحكمة في الأرض..لو لم يكن الرجل ذو طبيعة جسدية لما تحقق التكاثر الذي أمرنا الله به في إطار الزواج..وهناك جزء مهم أتعفف عن ذكره في الحكمة من جعل الله للرجل ذو طبيعة جسدية..المهم أن هذه حكمة الله لا نستحقرها..ولا نعترض عليها..وأيضاً الحكمة من خلق المرأة عاطفية..لتتحمل الحمل والولادة وتربية الأطفال..وهذه من المهمات الصعبة جداً في الحياة ولولا العاطفة لما استطاعت القيام بدورها..ومثلما المرأة لا تحب فكرة كون الرجل جسدي..أيضاً الرجل لا يحب كون المرأة عاطفية!!!
وسنأتي لشرح هذه النقطة مستقبلاً بين الأسرار..إن شاء الله
نحن كنساء سنحب من يضحي لنا..أما الرجل بالعكس..لا يحب من يضحي لأجله في علاقة جديدة وليست قوية كفاية..إلا إذا كان يستحق هذه التضحية..بعد أن يبذل مجهود كبير للمرأة..وتكافئه..حينها يفهم أنه يستحق هذه المكافأة لأنه بذل جهد لها..أكرر مجهووود كبير..وفي مجتمعاتنا العربية اكبر مجهود يبذله الرجل لكي يستحق قلب المرأة وعطائها..هو أن يجمع قيمة مهرها..ويدفعه إلى أهلها..هذا يُعتبر مجهود كبير..وقتها سيُقدر الرجل محاولاتك لارضاءه..أما اي مجهود أقل من ذلك في علاقة خارج اطار الزواج..فهو في نظري عبث يحاول أن يضحك فيه الرجل على المرأة..ثم سيرميها بعد أن تعطيه قلبها!!
وفي داخل العلاقة الزوجية..المجهود الكبير الذي يبذله الرجل هو أن يقوم بالمسؤولية المادية كاملة والمعنوية لزوجته وأطفاله..غير ذلك أيضاً..إذا قصّر في واجباته..و وجد أنك تقتلين نفسك لارضاءه..فأيضاً سيفهم أنك بخسه..وأن لا قيمة لك في ذاتك..وأنك أرخصتي نفسك له..وستبذلين المستحيل ليظل معك في العلاقة..حتى وإن قصّر..ولذلك سيُقصّر و لن يبذل مجهود أكبر أبداً..
نأتي للنتيجة الطبيعية لتصرفات المرأة وتهورها وعطاءها الزائد:
أول شئ ستخسره..هو اهتمام الرجل بها..سيفقد كل عاطفة وشعور تجاهها..سيبدأ يحس بالملل منها..سيحس أنه لا رغبه له بالاقتراب من امرأة لا قيمة لها..أو ذات قيمة قليلة مقارنة بغيرها..والرجل حوله الكثير من النساء اللائي يجعلنه يشعر أنها ذات قيمة..ولذلك سيُقارن الرجل..لا تعتقدي أن الرجل لا يُقارن..بالعكس لأنه شخص تنافسي لذا سيُقارن في داخله..أن هناك امرأة أخرى  لا تُقدر بثمن..من هذه المرأة التي تقتل نفسها من أجله..وفي الأخير..لن يفكر أن يتزوج من التي تقتل نفسها من أجله..
نأتي الآن إلى فتاة الأحلام التي يجري خلفها الرجل ويتزوجها:
هي فتاة بعكس الطيبة المؤدبة..فتاة لا يُهمها ما رأي الرجل فيها..لا يُهمها أن تنال اعجابه..لا يُهمها إن أحبّها أم لم يحبّها..واثقة من نفسها..لا تقدّم للرجل أي تنازلات أو أي عطاء أو مكافأة دون أن يبذل جهد كبير وكافي يُقنعها أنه يستحق جزء من المكافأة أو العطاء..لا تهتم أن تلبس له آخر صيحات الأزياء..لا تهتم أن تقص له آخر صيحات تسريحات الشعر..لا تقضي الساعات والساعات في المطبخ من أجل أن تطبخ له كل أنواع الحلويات..وإذا طبخت ولم تضبط الطبخة لا تهتم..ولا تعتذر..تقدم الطبخة مُقدرة ذاتها أنها تعبت وهي تطبخ وهذا بحد ذاته كفاية..ولذلك سيُحس أنها أجمل طبخة أكلها في حياته..لا تهتم إن اتصل بها أم لم يتصل..لا تعطي للرجل قيمة أكبر من نفسها..لا تطارد رجل لم يقدم شئ ذو قيمة ولم يبذل جهد كبير ليكون في علاقة معها..هذا النوع من الفتيات..يقول الرجل بينه وبين نفسه (يا فلان!! بصراحة أنت شخص محظوظ أن معك فتاة مثلها!!)..فيشعر أنه ملك زمانه..ولذلك يُقدرها أكثر لأنها لم ترخص نفسها لأجله..ويعطيها اهتمام أكبر..وأيضاً..يتزوجها!!
وكما نلاحظ في عنوان كتاب المؤلف والكوميدي ستيف هارفي” (تصرفي كإمرأة وفكّري كرجل).. فكّري كرجل أي أن من المهم أن نلغي طريقة التفكير التي تعودنا عليها كنساء..نظرتنا القديمة لكيف تكون علاقتنا مع الرجل..هذه اجعليها ماضي..ارميها خلفك..ولكي تصلي إلى علاقة جميلة مع الرجل..ابدئي فكّري كرجل..وهذا ما أقوله للنساء كثيراً..لأن ما من خاسر غيرك إن لم تفكّري كرجل..لأن الرجل مسموح له شرعاً بأن يتزوج أربعة..شرعاً بيده العصمة وبيده الطلاق..وستجدين نفسك لا قدر الله انتِ من سيتحمل مسؤولية الأبناء..وفوقها مسؤوليات أكبر جسيمة لا يمكنكِ تحملها لوحدكِ بدون الرجل..فالفتيات من حول الرجل “على قفا من يشيل”..البنات في كل مكان..فلا خاسر غيرك أنتِ..الرجل لا شئ لديه يخسره..وكي تكسبي الرجل..لابد أن تفهمي كيف يفكّر الرجل..وكيف تكسبينه..وتهيمني على قلبه..ويصير ملككِ للأبد..ولن يكون ذلك إلاّ في اللحظة التي تبدئين فيها بالتفكير كرجل..ولا تقولي أنه من الصعب أن تاسري قلب الرجل طوال الحياة لكِ وحدكِ..لا يرى غيركِ..بل ذلك ممكن..والدليل خديجة رضي الله عنها..على الرغم من أنها كانت امرأة كبيرة في السن..ولديها أبناء من زواجات سابقة..والرسول صلوات الله عليه وسلامه عليه كان شاباً..والحياة كلها أمامه والفتيات في كل مكان..ومع ذلك..لم تلفت انتباهه إلا خديجة..وأسرت قلبه حتى بعد وفاتها..وظل بعد وفاتها دون زواج..ومرت عليه احدى صديقات خديجة وقالت له : ألا تتزوج يا رسول الله؟؟ قال لها أجمل عبارة:
(وهل بعد خديجة أحد؟؟!)
وهكذا أنتِ لا بد أن تكوني..مهما كان جمالك قليل..مهما كنتِ كبيرة في العمر..تستطيعين أن تأسري قلب الرجل طوال الحياة..وكل الزيجات التي تزوجها الرسول صلى الله عليه وسلم..لم تكن قراراً من ذاته..وإنما كانت بأمر من الله سبحانه وتعالى…وأنا شخصياً..أعرف رجال كثر بعد وفاة زوجته..ومع أنه كان في ذروة شبابه..لكنه أكمل بقية حياته دون زواج..لم تملأ عينه أنثى كما فعلت زوجته..وعلى الرغم أن العروض كلها أمامه ليتزوج أجمل فتيات الأرض..لكنه آثر أن يبقى وحيداً..وأن تبقى ذكراها في حياته إلى الأبد..وهو قام بنفسه بمهمه تربية ابنائه..لذلك..كي تستطيعي فهم  شخصية المرأة ممسحة الأرجل..عليك بتخيلها أمامك أثناء القراءة..و تخيلي أيضاً شخصية فتاة الأحلام..واحكمي أنتِ بنفسك..أيهما التي ستأسر عقلكِ..أيهما التي ستسحركِ بشخصيتها..أيهما التي ستختارين لكي تكون في حياتكِ؟؟ حينها ستعرفين الفرق..وتفهمين من التي تخلب لُبّ الرجل وتسحر كيانه..ومن التي تنفره منها!!

 
رد 2054 7
62

swan13
فتكات متميزة

٢‏/١‏/٢٠١٩ ١،٠٣ ص
السر 2 : المرأة التي لديها رجل يتسلق الجبال والصعاب لأجلها..هي ليست إمرأة نادرة..وإنما هي إمرأة لا تكترث كثيراً للرجل!!

المقصود هنا من أنها لا تكترث كثيراً للرجل..أي أنها لا تُظهر له أنها محتاجة له جداً..ولا يمكنها العيش بدونه ولذلك لا تهتم به كثيراً ليظل معها..ولا تكون تابعة له دوماً في كل شئ وقد تخالفه في بعض الأمور..هذه المرأة هي التي يحبها الرجل..لأنها مساوية له..مكافئة له..شريكة حياه تساويه في القيمة..مثلما هو مهم في حياتها..أيضاً هي مهمة في نفسها لنفسها..لا أن يكون أكثر أهمية منها..كما يقول البروفيسور طارق الحبيب : “العلاقة بين الرجل والمرأة هي 50 % للرجل و 50 % للمرأة”..فإذا تخلت المرأة عن حقها في ال50 % فسيأخذ الرجل 100 % من العلاقة..وهي الخاسرة..وإذا تخلت عن 20 % من خاصتها..فسيأخذ الرجل 70 % وهي سيبقى لها 30 % فقط..وهكذا..والمرأة هي الخاسرة..لذا لابد أن لا تعطي للرجل أكثر من 50 %..فكلاهما متساويان في الحقوق والواجبات والأهمية..ولا يحق للرجل أن يأخذ أكثر من ذلك..ومن الغباء أن تعطيه المرأة أكثر من ذلك!!
هذه طبيعة انسانية..لا يُمكن أن ننكرها..كل انسان إذا وجد من يُعطيه دون حساب..فسيأخذ!!..طالما أنتِ راضية بما وهبتِ..لن يرفض أي شخص ما قدمتِ وعرضتِ عليه..كل الناس..عامة الناس..صديقاتك..جيرانك..بناتك..أي شخص في الكون..إذا أعطيته دون حساب وبلا حدود ودونما أي مقابل من جهته..فستصدمين مع الأيام أن لا أحد قدّر عطائك له!!!
هذه الحقيقة..حقيقة الانسان!!
وكذلك الرجل عندما تعطيه..سيبدأ يقيس مدى استمرار عطائك كما يقيس ماء النهر قبل أن يدخل فيه..فكلما كنتِ في نظره طيبة ومطيعة ولينة وسهلة..كلما عرف أنكِ مستعدة للبذل دون حدود..عطاءاً ومجهوداً بغض النظر عن المجهود الذي يبذله..وفي ثوانٍ سيتعامل معك ويجربك كما يجرب بطارية (دوراسيل أو انيرجايزر)..سيرى إلى أي مدى ستستمرين في العطاء من طاقتك..وإلى أي مدى سيستفيد منك؟؟!!..لذلك على فتاة ممسحة الأرجل أن تُدرك ما تُدركه فتاة الأحلام..أن (اللهفة) لارضاء الرجل والاهتمام به والعناية به..ستطبع قبلة الموت على سحرك وجاذبيتك في نظر الرجل..ويمل منك ويتركك بعد أن استفاد منك!!
المقصد من التشبيه..ان الرجل مثل الطفل عندما يلعب بلعبة ذات بطارية قوية مثل دوراسيل او انرجايزر..سيظل يتسلى باللعبة لوقت طويل..حتئ تنتهي البطارية..وحينها سيرمي اللعبة..لأن البطارية انتهت!! أو قد يستبدل البطارية بأخرى..المرأة هي اللعبة..والبطارية هي عطاء المرأة المستمر للرجل..
 ولابد أن يأتي يوم وينتهي عطاءها للرجل لأنها استنفدت كل مالديها..وستجد نفسها..فارغة اليدين..ومن ثم لن يقدّر عطاءها..وبذلها..ولن يقدّر التسلية التي قدمتها له..ولا الحياه السهلة التي بذلتها له..ولن يرد لها ولا قيد انملة مماخسرته فيه..وسيتركها مفلسة..وسيذهب ليتسلى بلعبه أخرئ ذات بطارية قوية طويلة العطاء.. والإسلام علمنا التوسط في الأمور لا المبالغة..وأن المبالغة لا تأتي بخير أبداً!! والرجل يعلم أن المرأة التي تُعطي كثيرا..هي إمرأة ضعيفة الثقة بالنفس وتعاني من عُقد نقص..وتخاف أن يتركها الرجل لذلك تعطيه كثيراً ومع ذلك تفقده..كلنا مرينا بهذه المرحله العطاء الزائد كفتيات..وهناك الكثير من الفتيات..من تحس أنها إذا لم تضحِ أو لم تعطِ..إذاً هي أنانية!!..ولا يخرجنا من هذا الفخ سوى قول الرسول صلى الله عليه وسلم ( احرص على ماينفعك)…فكلما أردتِ جزل العطاء تذكري الحديث وفكّري لثواني..هل هذا ينفعكِ؟؟..فإن كان لا..تراجعي مباشره واعتدلي في العطاء..وبهذه الطريقة تحققين التوازن في العلاقة..
 و بالنسبه للرجل..هناك اشياء بسيييطة جداً لا تحتاج الجهد الكثير..يحب الرجل أن تعطيه إياها..و لها في قلبه مفعول السحر..تجعله يجري جاهداً أكثر في عمله وحياته..كي يعطيك العالم والكون بأكمله..سنعرفها لاحقاً في الأسرار..
أكثر شئ يبحث عنه الرجل في المرأة ويجذبه لها..هو (التحدي العقلي) الذي يجده معها..ماذا يعني تحدي عقلي؟؟
أنها ذات عقل راجح..لا يمكن أن يخدعها أي أحد بسهولة..لا يستطيع أن يقنعها أي أحد بفكرته أو كلامه بسهولة..لا تسلم عقلها للرجل بسهولة..لا تنقاد خلف الرجل وخلف ما يقول او خلف أي رأي يبديه..لا تثق في الرجل قبل أن تختبره وتجربه وتختبر أخلاقه..لذلك يعتبرها الرجل بمثابة تحدي..وبمثابة أمر صعب..وهو يحب الصعاب..الرجل لا يحب الحياة السهلة..ولا يحب الأمور السهلة..ولا يحب النساء السهلات..لذلك تثيره أكثر وتجذبه المرأة الصعبة..فيعمل جاهداً ليقنعها ويثبت لها أنه رجل مميز..وأنه يستحقها وهي تستحقه..فيطاردها ليفوز بعقلها فإذا وقع العقل وقع القلب..
بعكس الفتاة ممسحة الأرجل..سهلة المنال..اقتنعت بسهولة أنه هو الرجل المناسب دون أن يتعب في إثبات ذلك لها..وأن لا عقل لها يجعلها تنتبه أن الرجل يخدعها..ولذلك لن تُلفت اهتمامه امرأة سهلة الانخداع وتسلم عقلها بسهولة..وتعطيه دون حدود..وطالما هي تعطيه فسيأخذ دون حدود..إلى أن يجد أنه لم يعد لديها شئ تقدمه أكثر..حينها يفر هارباً..ويتركها!!
المشكلة أن أغلبية النساء يعتقدن أنهن إذا حصلن على درجات عالية من الشهادات الجامعية..وأنها استطاعت أن تدخل ميادين الرجال وأن تكون بارعة في التحدث والاقناع والحوار والدخول في مناظرات بكل أشكالها..سياسية واقتصادية وغيرها..أن هذا هو التحدي العقلي الذي يجذب الر جل لها!!!
التحدي العقلي بالنسبة للرجل لا دخل له بقدرتها على ادارة النقاشات والحوارات..التحدي العقلي بالنسبة للرجل..أنها إمرأة لايمكن خداعها بسهولة!!!..لا يمكن الفوز بقلبها بسهولة!!..لا يمكن الفوز بعقلها بسهولة!!..إمرأة لها شخصية..وعقل يزن الأمور بميزان صحيح..ويميز الصح من الخطأ..والغث من السمين..والطيب من الخبيث..والمخادع من الصادق..إمرأة لها رأيها الخاص..لا تتبع رأي أي أحد..مهما كان!!!
والرجل طالما لا تعطيه زوجته هذا الجانب..الرأي والعقل والشخصية الذكية..التحدي العقلي والفكري..اذا استشارها وجد عندها الرأي السديد..وجد عندها ماينفعه في حياته معنوياً وليس مادياً..متفقهة في أمور الحياة..لا يخفئ عليها شئ..عندما لا يجد هذا الشئ في زوجته أو في الفتاة التي يطاردها..سيظل يحس ان هذه الحاجة لم يتم اشباعها وسيهملك ويتركك..وسيظل يبحث عن الفتاه التي تملأ هذا الجانب!!! والبعض قد يقع في علاقات خارج الزواج بسبب حاجته لهذا الجانب..نسأل الله العفو والعافيه..
وهذا ماقاله البروفيسور طارق الحبيب عن خديجه رضي الله عنها..(أنها ملأت العقل والقلب) فكان يجد عندها الرسول صلوات الله وسلامه عليه الرأي السديد والعقل الراجح..ولذلك لم يُعدد عليها الرسول صلوات الله وسلامه عليه..لذلك..أعطِ الرجل العقل..وليس المال!!! الرجل لا يحتاج المال من المرأة بقدر حاجته لعقل راجح..فمهما أعطيته المال..ولم تعطه الجانب العقلي..لن تأسريه بمالكِ ولن يكون عبداً لكِ بمالكِ…بالعكس..سيهملكِ ويبحث عمن تعطيه جانب العقل!!
كيف يعرف الرجل إذا كانت المرأة ذات عقل راجح أم لا؟؟
يعرف من :
1-طريقة تعامل المرأة معه: فهي لا تقبل من الرجل أي تقليل من شأنها وأي عدم احترام أو إساءة!!
2-وأيضاً من طريقة تعلّقها به: لا تلغي شخصيتها من أجله..ولا تخاف أن يتركها أو أن تعيش بدونه إذا هدد بتركها..لأنها عزيزة نفس وذات كرامة ولا تجري خلف رجل مهما كان!! حتى وإن كان زوجاً..
أما فتاة ممسحة الأرجل..تحاول أن تكون موجودة في كل وقت يريد الرجل أن يراها..وتقول له بغباء : ( لا أحب أن ألعب عليك )..ويفهم هو من ذلك..أنها خائفة أن تفقده..خائفة أن تخسره..وانها الآن ملك له 100 %..وأنها في قبضته حتى وإن بسط كفه..فلن تخرج من كفه!! ستظل تحت إمرته وقبضته ويتحكم بها..ففي حال اتصل فيها يطلب منها أن تراه..تذهب مسرعة بسيارتها إليه لتراه..ومع الأيام يبدأ يهملها..ويذهب هو مع أصحابه في رحلات..ولا يسأل عليها..ويعود في منتصف الليل بعد أن استمتع بوقته..ويتصل بها لتراه..فتذهب مسرعة له..لترضيه..ويأخذ منها ما يريد..سواء (حلوى) أو (مال) أو أي نوع من التسلية التي يريد أن يتسلى بها منها..ومع الأيام تبدأ هي بالشكوى ( لم يعد يهتم بي ويعطيني وقتاً كافياً!! لم يعد يجلس معي كما كان!! لم يعد رومانسياً كما كان قبلاً!!)
وبالنسبة للرجل سيظل يهملها وفي نفس الوقت يستغلها..طالما هي قبلت أن تظل تعطيه على الرغم من اهماله لها بدلاً من أن تتوقف عن العطاء!!
أريد أن أتكلم قليلاً..عن الرجال الاستغلاليون والنصابون والمحتالون والمخادعون..كلهم يشتركون في مبدأ واحد..ولهم عقيدة ودين في الخداع والاستغلال..اكتشفتها أثناء مراقبتي لأمثالهم ومحاولاتي لفهم نفسياتهم..عندهم قناعة خاصة جداً (إلى الآن لم تدخل مخي..وحاولت أقلبها يميناً ويساراً ولكني لم أقتنع بها أبداً ومع ذلك هي حقيقة عندهم ..يدافعون عنها)..أن المغفل والغبي يحق لهم أن يستفيدوا منه مادياً..معنوياً..أي شكل من أشكال النفع طالما هو المغفل!! قناعتهم تقول : (هذه مشكلته هو وليست مشكلتي..لم أجبره على الثقة بي..لم أجبره أن يصدقني..لم أجبره على أن يغمض عيناه..ويعمي قلبه وعقله) هذا حوارهم في داخلهم لن يقولوه لكم علناً!!..
وقد رأيت غالبيتهم..يفتخرون ويفرحون أنهم استطاعوا خداع الآخرين “على الرغم” من أنهم لّمحوا أو بيّنوا للشخص بأدلة غير صريحة أن هناك تلاعب وأن هناك خداع..ولكن الشخص المخدوع لم يركز أو لم يبالي..أو لم ينتبه..ليس مهم..المهم أنه أعطاه فرصة ليكتشف أنه يخدعه ولكن لأنه مغفل..وغبي..لم يكتشف الخداع إذاً الغلط منه وليس مني!!! وما يقوله في داخله هو: (كان كل شئ واضح أمامه..لم أخدعه ولم أكذب عليه..لكن لأنه مغفل وقع في غبائه)
منطق مريض ومعاق أيضاً..ولكن هذه هي حقيقة المخادعين والمحتالين..رأيتها بأم عيني مراراً وتكراراً..طالما الرجل أو المرأة غبي أو غبية..فلن يتوانى المخادع عن الاستفادة منهما!!..هذا الخداع يُمارسه المحتالون على الرجال والنساء سواء!!
لكن هنا أنا أركز في التحذير على الفتيات..الغالبية العظمى من الرجال هم مخادعون واستغلاليون في حال كنتي مغفلة..لا تعتقدي غير ذلك إلى أن يثبت العكس..ولكن موقفك أنتي مع الرجل هو الذي يشجع الرجل على استغلالك..هناك الكثير من الرجال الذين لا ينوون استغلال المرأة..لكن عطائها المبالغ له هو الذي يحوله إلى رجل استغلالي!!..ولذلك أريد أن تنتبه جميع النساء..إلى الرجل الذي يأخذ منك دون أن يقدر عطائك..ولا يبادلك العطاء..يأخذ دون مقابل..يأخذ دون أن يعطي..هذه علامة كبيرة جداً على أنه رجل استغلالي..وعلى أنك إذا استمريت في العطاء..سيستمر هو في الاستغلال ولن يتوقف حتى تتوقفي..
من الحيل التي يستخدمها المحتالون:
1-يبدؤون هم بالعطاء ويقدمون لك هدايا ليست غالية ورخيصة أو مستعملة..أو جديدة ولكن فيها علة..المهم أنه شئ لا قيمة له..ولكن يعلم أنك مغفلة وأنك ستفهمين أن ذلك “عطاء” ولذلك يحق له الآن أمامك أن يأخذ!!
2-قد يعطيك مالاً في البداية..أو هدية ثمينة يكون قد سرق مبلغها من مغفل آخر..ثم يتعذر بعد فترة أنه في أزمة مالية ويدق على وتر العاطفة الحساس لديك..إلى أن تعطيه هديته أو ماله بنفسك دون طلب منه..وهكذا يسترجع ما أعطاك إياه!!
3-قد يعطيك جوال مثلاً..ويظهر أمامك بأنه لا يمتلك جوال وقد آثرك على نفسه “من حبه الشديد لكِ!!” ..ولكنه بعد فترة يسحبه منك برضاك بطريقة مخادعة أيضاً..ودون أن تشعري بذلك..ويعلم جيداً أنك ستقدرين “عطاءه المزيف” هذا!! على الرغم من أنه قد استرجعه!!
4-قد يتصل عليك دائما..ويعطيك كل أنواع الكلام المعسول..ويمنيك بزواج اسطوري..وسيسحرك بالوعود ويأخذ منك أكثر من ذلك باسم الوعود!!
5-دائماً..عنده عذر لكل شئ..أعذاره كثيرة..المهم أن لا يخسر فيك فلس..وسيحاول خداعك بحيث لا تحسين أنه يأخذ منك الثمين..سيتعذر أنه لم يجد وظيفة..سيتعذر أن الظروف ضده..سيجد لكل تشكيك من جهتك في نواياه..سيجد عذر يخرج منه منتصر..وأنتي المغفلة!!!
6-من حيله أيضاً..يجعلك دائماً كل ما تشكين فيه..أو في سلوكه أو في إخلاصه..يجعلك تشعرين بالذنب!! يوقعك في فخ تأنيب الضمير..وهذه أسوأ أنواع الحيل..لأن النجاة منها صعبة إن كنتِ امرأة عاطفية!! تحتاج إلى وقفة جادة مع نفسك..ووقف للمشاعر التي تهدرينها..وتحكيم العقل على العاطفة..وهذه أصعب المهمات على النساء..ولكن لا بد منها..المهم أي رجل يحاول أن يجعلك تشعرين بالذنب على شئ لم تخطئي فيه..وهو طبيعي ومن حقك..اعرفي أنه يتلاعب بك!!
كل هذه الحيل..هي فخ..يسعى الرجل لأن يوقعك فيه..ومن المؤكد أنك لن تسلمي من الوقوع..طالما قبلتي أن تعطي أكثر مما تأخذي!!
وتذكري دائماً أن في عقل الرجل :
مغفلة + عطاء زائد = استغلال
ذكية وذات عقل راجح +عطاء معتدل = احترام وتقدير كبير
المعادله بطريقة أخرى :
عطاء زائد =مغفلة في عين الرجل = استغلال
عطاء معتدل = ذكية في عين الرجل = احترام وتقدير
 
 

swan13
فتكات متميزة

٢‏/١‏/٢٠١٩ ١،٠٦ ص
السر 3 : يُميز الرجل فتاة الأحلام من ممسحة الأرجل عندما لا تعطيه الفرصة ليتحكم بها ويمتلكها 100 %

كيف يعرف الرجل أنها فتاة الأحلام او ممسحة لأرجله؟؟
1-من خلال وقتها الذي تقطعه المرأة للرجل..فيعرف إن كان يمتلكها وفي قبضته أم لا..
ممسحة الأرجل الفتاة التي تذل نفسها للرجل ستجلس على الكرسي لساعات وأيام طويلة في الأسبوع انتظاراً لمكالمة تلفونية منه!! وتكون على أحر من الجمر وهي تنتظره..على الرغم من أنه في هذا الوقت الذي تنتظره فيه..يكون هو مشغول بنفسه إما يتفرج على مباراة في التلفاز..أو أنه يصلح سيارته..أو أنه ينظف قارب صيده..أو أنه يعزف على الجيتار..المهم أنه مشغول عنها وهي مشغولة به!! تعطي من وقتها الكثير وهي تنتظره خوفاً من أن يتصل بها وتكون غير موجودة..ومع ذلك وعلى الرغم من كل هذا الانتظار..لا يتصل!!!
فتاة الأحلام بالعكس ستكون كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم حريصة على مصلحتها..(احرص على ما ينفعك)..ولن تهدر وقتها الثمين في انتظار مكالمة من أي شخص..حتى وإن كان الرجل الذي تحبه..حتى وإن كان زوجاً..طالما هو مشغول بنفسه..فتنشغل هي أيضاً بنفسها..وفي حال وعدها بالاتصال وانتظرته ولم يتصل..تعترض عليه هذا التصرف وتقول له (بهدوء كبير)..أنها لن تقبل منه مرة ثانية هذا التصرف..وستعبّر عن عدم رضاها بهذا السلوك دون اهتمام لرأيه..ترفض معاملته السيئة معها ولكن بدون صراخ!! بدون غضب!! بدون شتم أو سب!! بدون انتقاد!! بدون كلمة جارحة!! تقولها كما تتكلم الأميرات برقي..وبثقة..هنا سيراها الرجل فتاة مليئة بالأنوثة!! وسيسقط أسيراً في قفصها ويحترمها أكثر ويعاملها كما تحب أن يُعاملها..باحترام!!
يعرف الرجل أن علامة العقل الساحر والشخصية الساحرة أي (التحدي العقلي) لدى المرأة..من أسلوبها أثناء الغضب..لا تقول ولا كلمة جارحة..لا تنتقد..لا تُنزل من قدر من أخطأ معها..هي بكل بساطة تكون واضحة جداً معه وبدون بكاء ولا غضب ولا صراخ..بعيداً جداً عن العواطف..تتكلم بلغة العقل..وتقول بهدوء..أن هذا التصرف الذي فعله الرجل لا يُعجبها..وتتمنى أن لا يكررها مرة ثانية..ولا تكثر الشرح ولا يهمها إن اقتنع ام لا.. وإن غضب الرجل وهددها بتركها..لا تهتم..لأنها تعرف أن في داخله سيحبها أكثر ويحترمها..ومن لا يحبها ولا يحترمها..فإنها لا تضيع وقتها معه!! لأن وقتها من ذهب!! وهو لا يستحق شئ من الذهب لأنه سيأخذ دون أن يعطي..وفي النهاية هي الخاسرة من تضييع وقت مع شخص لا يُقدر ما تعطيه له!!
أما ممسحة الأرجل..مهما أساء لها الرجل..ستظل تبحث عن رضاه..وإذا وعدها باتصال ثم لم يتصل..وأضاع وقتها في الانتظار واحتراق الأعصاب..وألغت الكثير من مواعيدها وخططها من أجل اتصاله..ستظل تسامحه!! وتتجاهل تصرفه السئ في حقها..وستظل تبذل قصارى جهدها كي لا يغضب منها ولا يرى منها إلا كل طيب!!..وستظل تحاول أن تكون موجودة بجانب الهاتف دائماً..إذا أراد الاتصال بها..ومع ذلك لن يتصل!! ولن تُنكر عليه هذا السلوك..ولن تتكلم وتطلب منه أن لا يعيدها مرة أخرى!! لن تنبس ببنت شفة!! خوفاً من أن تخسره إذا تكلمت..وهو في داخله يعرف أنه لن يخسرها..لأنها في قبضته 100 %
وكما تقول الحكمة: (الوقت من ذهب فلماذا نعطيه لمن لا يستحقه!!) وهكذا فتاة الأحلام ستُعلّم الرجل بكل أنوثة أنه لا يستحق وقتها الثمين..ومن ثم سيحترمها أكثر..بعكس لو صرخت..أو غضبت أو عبّرت بطريقة سلبية..فلن يحترمها..وسيعمل على إغاظتها أكثر!!
وكما يقول مثل أجنبي جميل : (الناس تتعلم كيف تُعاملك..بحسب ما تقبله منهم!!) فإذا قبلتِ الإهانة..وإذا قبلتِ إهدار وقتكِ..وإذا قبلتِ أن يعلّقك الرجل بأوهام..وإذا قبلتِ أن يقول الرجل دون أن يفعل..فهذه مشكلة كبيرة ستقعين فيها..لأن سلسلة الإساءات ستستمر وتكبر كما كرة الثلج عندما تهرول من الأعلى فتكبر أكثر وأكثر..وسيستمر الرجل في إهانة المرأة أكثر..ولن يبذل لها أدنى جهد!!
فتاة الأحلام = وقتها لها ولا تعطي للرجل سوى أوقات الفراغ!!
ممسحة الأرجل = وقتها كله للرجل وهو لا يعطيها من وقته سوى أوقات الفراغ!!
2-يعرف ممسحة الأرجل..أنه إذا قال لها أنه يحب الشقراوات مثلاً..وهي قليلاً سمراء وذات عيون سوداء وشعر أسود..فستهرع إلى أقرب صالون لكي تصبغ شعرها إلى الأشقر!!
3-يعرف ممسحة الأرجل أنها تُصبح عبدة له في المطبخ..صحيح أنه يُقال أن الطريق إلى قلب الرجل هو معدته..ولكن لا تكون عبدة لرجل وتجلس ست ساعات في المطبخ كي تطبخ له وجبة عشاء مميزة..وتجلس تنتظره لكي يأتي للعشاء..وما إن يأتي متأخراً..حتى تكتشف أنه قد تعشى في الخارج!!! وأتى فقط ليأخذ منها  (الحلوى)!! مشكلة المرأة أنها تعودت أن تُعطي من نفسها ومن جهدها وصحتها ومالها ووقتها الكثير للرجل!!..ولذلك ذكرت هنا مسألة الطعام!! لأن الكثير من النساء تبالغ في إعداد الطعام من أجل ارضاء الرجل!! ولكن إذا تصادف وجود مناسبة..مثلاً عيد زواجهما أو خطوبتهما..أو عيد ميلاد الرجل..أو مناسبة حصوله على ترقية في العمل..فلا مانع من المبالغة في إعداد الطعام..وإعداد وجبة مميزة يحبها الرجل..ولكن ليس دائماً!! مناسبة واحدة كافية لأن تتفنني في إعداد الطعام أو افعلي ذلك كلما بذل لكِ مجهوداً أو أجزل لكِ العطاء..وجبة واحدة مميزة هي بحد ذاتها مكافئة كبيرة للرجل..وهو ذاته يعلم ذلك..ويحس بالفرحة أكثر إذا كان عطاؤكِ مرتبطاً بجهد كبير بذله لكِ..وسيظل يذكر عطاءكِ له لشهور..ويحس أنك قدّرته وقدّرتِ تعبه..الرجال جميعهم تفرحهم أشياء صغيرة جداً..بعكس المرأة لا يرضيها أي شئ..وتريد كل شئ..طلباتها كثيرة..واحتياجاتها كثيرة..ولذلك يقول الرسول صلى الله عليه وسلم أنهن يكفّرن العشير..لأن ما يرضيها اليوم لا يرضيها غداً ويرضيها أمر آخر..ويصعب على الرجل كثيراً أن يرضيها..أما الرجل بالعكس تماماً من المرأة..يرضيه أدنى شئ منكِ..ويحس معه كأنه شئ كبير منكِ..الرجل لا يحتاج سوى التشجيع والتقدير..لما يبذله لكِ..لا يريد منكِ مال..ولا هدية ولا جهد..وكلما كان تقديركِ بسيطاً..المهم أنه في نظره تقدير..كلما سعى أكثر لأن يعطيكِ ويرضيكِ ويبذل لكِ كل غالي وثمين..لكن إذا قلبتِ الوضع..وأصبحتِ أنتِ التي تعطين أكثر مما يبذل..أو أنك لا تعطينه الفرصة لكي يبذل جهد لكِ بسبب كثرة عطاءك الزائد له..فإنك مع الأيام تقتلين قيمته كرجل..ويبدأ يرى أنك تتصرفين كأنك الرجل وهو الأنثى!! ومن ثم تموت العلاقة بين الطرفين..وتتحول إلى استغلال من طرف الرجل..إما انتقاماً..أو غضباً وعقاباً يمارسه الرجل على المرأة..لأنها لم تعطه الفرصة ليثبت نفسه كرجل في العلاقة معها!!
لذلك الترتيب الصحيح للحياة في بذل الجهد بين الرجل والمرأة هو :
(الرجل عليه بذل الجهد ..والمرأة عليها التشجيع والتقدير )
خلق الله على الرجل النفقة وفي كل دول العالم وفي كل الأديان..دائماً المُنفق هو صاحب الكلمة..وله الدرجة الأعلى..والمرأة أيضاً جعل الله عليها مسؤوليات جسيمة..من حمل وولادة وإرضاع وتربية..واهتمام بالبيت..وإعطاء الرجل (الحلوى)..كل هذه هي مسؤوليات وجهد أكبر من جهد الرجل..ولذلك قال الرسول صلى الله عليه وسلم (أمك ثم أمك ثم أمك) ..(ثم أبوك)!!
جهد الرجل مقابل جهد المرأة لا يساوي إلا الثلث من جهدها!! لذلك لن يقدّرك الرجل إذا قمتِ بأكثر مما فرضه الله عليكِ!!! وستجدين نفسك تفرضين على نفسك شئ لم يفرضه عليك لا دين ولا قانون وأنتِ الخاسر الوحيد !!
ما عليك إعطاءه للرجل هو التشجيع والتقدير..(والتقدير له) – له أشكال شتى لا نهاية لها سأذكرها لاحقاًمنها الكلمة الحلوة والمدح والثناء..للكلمة الطيبة مفعول السحر..المرأة تعتقد أنها هي فقط تحتاج للكلام المعسول..الرجل أيضاً يحتاج أكثر منها..لكنه لا يحاول أن يبين لك ذلك..حتى لا يظهر بمظهر الضعيف..لكن بالنسبة للرجل..كلمة واحدة حلوة وأقلها (شكراً مع ابتسامة)..كفيلة أن تزيل عنه تعب يوم بأكمله..ومتاعب العمل والمشاكل التي مر بها!!!
الرجل جداً بسيط..كل الكتب الخمسة قالت ذات الشئ..الرجل تكفيه كلمة (شكراً مع ابتسامة وفرح)..والكلمة الطيبة عندما تقولينها حتى وإن لم تلاحظي أي أثر على الرجل..فإن لها في داخله صدى..يظل طول العمر لا ينساه أبداً..هذه من اعترافات الرجال بأنفسهم!! والدليل من حياة الرسول صلى الله عليه وسلم..أثر الوقفة المعنوية من خديجة وثنائها على الرسول حين أتى إليها خائفاً من غار حراء..كان لكلماتها وقع السحر..أزالت عنه الخوف..ورفعت معنوياته..وظل أثرها في نفسه حتى بعد وفاتها..وحتى بقية السنين التي عاشها النبي صلى الله عليه وسلم بدون خديجة ظل يذكر كلماتها له!!
الرجل لا ينسى الكلمة الحلوة التي في موضعها الصحيح..الكلمة المرتبطة بتقدير لجهد كبير بذله لك..أما أن تبذلي كلمة خارج إطار إي بذل جهد..فسيستخف الرجل بها..لأنه يعرف أنك انتِ المغفلة..أعطيته بدون أي جهد من قبله!! ولن يبذل جهد أبداً!! وقد تحسين مرات أن الرجل يكابر أو ينكمش ويهرب أكثر عندما تعطينه كلمة حلوة..وهذا التصرف طبيعي جداً..وهذا النوع من الأشخاص موجود لا محالة سواء في النساء أو الرجال..ولكي تتوضح الصورة سأشبههم بالبشرة الجافة..الشديدة الجفاف..التي ظلت فترة طويلة لا يغذيها أحد بكريم مرطب..فبعد فترة طويلة من العطش تقومين و تضعين عليها الكريم المرطب..تعطيك ردة فعل عكسية وتظهر الحبوب الكبيرة على وجهك!! هكذا بعض القلوب..من كثر الجفاف التي عاشته..ومن كثر العطش للكلمة الطيبة والحلوة والثناء..سترين ردة فعل غير منطقية وغريبة في البداية منهم عندما تقولين كلمة بسيطة مثل (شكراً)..لا تنخدعي بالظاهر..استمري..بالكلمة الطيبة..لأن لها أجر كبير غير أن لها أثر على قلب في أمس الحاجة لها..وسترين مع الأيام أنك أسرتِ قلب الرجل بكلمتك فقط!!! وحلو لسانك وحلو ابتسامتك!! بدون أن تبذلي أي جهد كبير..وعطاء خطأ..وسيتشجع الرجل لأن يبذل أكثر كي يسمع منك إطراءاً ومدحاً أكثر!! الرجل كالمرأة تماماً..الكلمة تؤثر فيه وتقلب كيانه (داخل إطار الزواج أما خارجه فلا..إلا إذا كانت المرأة لديها خبرة في الرجال والرجل ليس لديه خبرة في النساء)!!
هكذا يكون العطاء بذكاء!!
ولذا طريقة عطاء المرأة هي التي تحدد موقف الرجل معها..وتبين طريقة تفكيرها ونظرتها واحترامها لنفسها..ففتاة ممسحة الارجل تقول للرجل من خلال أسلوبها في العطاء : ( كل ما أقدمه لك أيها الرجل هو قليل قليل جداً عليك..وأنا أيضاً قليل جداً عليك..وكل ما تقدمه لي هو كثير علي ولا أستحقه)أما فتاة الأحلام فتقول بطريقتها في العطاء : (وجودي في حياتك هذا بحد ذاته كفاية..وما تجده عندي لن تجده عند غيري..لذا إن أردت أن تأخذني أو تتركني..لا يؤثر فيّ)!!
وسأعرض هنا بعض السلوكيات التي تقوم بها فتاة ممسحة الأرجل تقول فيها (أنها شخص قليل جداً على الرجل) وفتاة الأحلام التي تقول (أنا كثير عليك!!)
أ-ممسحة الأرجل : تتصل فيه دائماً وإذا لم يرد ترسل له رسالة تقول له أن يتصل بها عاجلاً!!
فتاة الأحلام : لا تتصل فيه إلا إذا كانت فارغة..وخطر على بالها الاتصال..لكن طالما هي مشغولة فلن تتصل به..لأنها مشغولة بنفسها..وهي أهم منه!!
ب-ممسحة الأرجل : تتصرف بشكل واضح أمام الرجل أنها تريد الزواج منه على الرغم من أنها لم تعرفه كفاية!! (خديجة رضي الله عنها عرضت نفسها على محمد صلوات الله وسلامه عليه بعد أن خَبِرته وجربته في مالها وتجارتها وأيضاً ما قاله لها غلامها ميسرة عن العلامتين التي رآهما على أنه نبي)!!
فتاة الأحلام : تعيش حياتها ولا يهمها إن تزوجها أم لا..ولا تربط قلبها به..ولا تعده بأي عاطفة أو حب..ولا تهتم له طالما هو رجل لا زالت لم تعرف جميع زوايا حياته وتتأكد من أخلاقه!!
ج-ممسحة الأرجل : في حال أنه اتصل عليها فترد بسرعة ويعرف أنها قضت الوقت بالقرب من الهاتف منتظرة اتصاله!! وترد عليه بلهفة وجنون وتغضب إذا ما تأخر في الاتصال!!
فتاة الأحلام : عندما يتصل بها لا ترد بسرعة..ولا يهمها إن غضب إن لم ترد..فتثير فضوله أكثر ويقول في نفسه : (ماذا معها يشغلها عني؟؟! ما هي حياتها التي تعيشها والتي هي أهم مني؟؟! أين هي الآن؟؟! كيف تستطيع قضاء وقتها بعيداً عني؟؟!) فيطاردها أكثر ويتلذذ بمطاردتها!!!
د-ممسحة الأرجل : عادةً هي التي تلاحق الرجل وتذهب لرؤيته وتتصل عليه..
فتاة الأحلام : إذا أراد رؤيتها فهو الذي يأتي إليها وليست هي التي تذهب إليه..وإن لم يأتِ ليأخذها كما وعدها..وتأخر عن الموعد..فتقوم وتذهب لعمل شئ آخر يحلو لها وتتسلى بوقتها وتخرج مع صديقاتها ولا تنتظر شخص لم يلتزم بالوقت ولا تضيع وقتها في انتظاره!! لأنها إمرأة لا تنتظر رجل!!
هـ-ممسحة الأرجل : دائماً تسأله عن علاقتهما..ما نهايتها؟؟ هل يحبها؟؟ هل ينوي الزواج منها؟؟ ما مدى تمسكه بالعلاقة ؟؟ دائماً اسئلتها تدل على أنها خائفة أن تخسره!!
فتاة الأحلام : تترك العلاقة معلّقة ومفتوحة..لا تعطي للرجل قلبها أبداً ولا تسمح له حتى وإن قطع لها وعوداً أن يتحكم فيها..طالما لم يقدم دليل قاطع على صدقه وجديته..وطالما لم يبذل جهد معقول..يُثبت صدقه!!
و-ممسحة الأرجل : تصدق أكاذيبه وكلامه وثرثراته وأعذاره..
فتاة الأحلام : لا ترى إلا أفعاله وتطابقها مع كلامه..فإن كان يقول ولا يفعل..حينها تعلم أنه ليس بثقة وأنه شخص عديم المصداقية!!
ز-ممسحة الأرجل : دائماً تعيش في خيالات مع الرجل..كيف سيكون فستان زفافها؟ كم عدد الأطفال الذين ستنجبهم منه؟ ما اسماؤهم؟ كيف ستختار غرفة النوم؟؟..الخ على الرغم من أن الرجل لم يقدم لها دليلاً قاطعاً على صدق نيته في الزواج فيجعلها تعيش في خيالات ويتسلى بها دون أن تعلم!!!
فتاة الأحلام : لا تتذكر حتى لقبه الأخير!! أي أنها لا تعطيه أهمية أبداً لا له ولا لحياته ولا لتفاصيلها..لا تهتم له أبداً..إنما تهتم بمصلحتها وحياتها فقط!!
فتاة الأحلام بكل بساطة تختبر الرجل طوال فترة احتكاكها به..حتى يثبت لها أنه رجل حقيقي وجاد ومستعد أن يبذل كل شئ من أجل موافقتها عليه ورضاها واقتناعها به..لا يهمها أن تخسر رجل..يهمها أن لا تخسر نفسها وكرامتها من أجل رجل!!
الرجل من أول يوم يتعرف فيه عليك سيختبرك!! ليعرف أي نوع أنتِ من الفتيات..وهذا ما سيفعله الرجل سواء كنتِ متزوجة منه أم لا..فإنه سيختبركِ ليعرف أي نوع أنتِ من الفتيات؟؟!..وسأقول لكِ أن الإختبار سيبدأ من أول يوم يعرفكِ فيه الرجل!!..فإن كنتِ مغفلة سيستغلكِ!! وإن كنتِ ذكية سيحترمكِ وإن كان يبحث عن زوجة واكتشف أنكِ فتاة أحلام فسيتزوجكِ!! وبالمقابل أيضاً فتاة الأحلام تختبر الرجل كما يختبرها..وتمتحنه كما يمتحنها..لا تهتم أن تنجح في اختباره هو..لا يعنيها ولا تهتم..بقدر ما يهمها ويعنيها أن ترى إذا نجح هو في اختبارها التي وضعته له وأثبت جدارته أمامها كرجل محترم ومميز أم لا!!
وهنا نقطة مهمة:
تعاملي مع الرجل كالمرآة!! إذا اقترب منكِ اقتربي أكثر..إذا إبتعد عنكِ إبتعدي عنه..إذا انشغل عنكِ إنشغلي عنه..وهكذا..وحتى إن إبتعد وإبتعدتي فهو سيعلم عندما يقترب وتقتربين أنك تحبينه..لا تخافي لن يفهم ابتعادكِ أنك تعاندين أو تعاقبين..طالما هو يرى أنكِ اذا اقترب تحبينه واذا انشغل تنشغلين بشئ تحبينه..
من الممكن أن يغضب أنك لا تطاردينه..هو يغضب لأنه علم أنه ليس المتحكم بك!! وأنك لست 100 % في قبضته..وإذا أردتِ أن تكوني تحت تحكمه..فلا مانع..طارديه!!
كوني تحت تحكمه..لكن تأكدي أنه لن يستمر طويلاً بالفرح أنك تحت قبضته..سيأتي يوم ويمل منكِ!! الرجل يحب أن يكون هو المُطارِد..يحب المرأة التي يعيش معها مغامرات وإثارة..حتى وإن كانت مطاردة صغيرة!! بهذا الشكل لن يمل منكِ ولن يمل من علاقتكِ معه!!
وطالما أنك تنشغلين بشئ تحبينه..هنا يعلم أنك انسانة لها قيمة في نفسها..وليس الرجل هو كل حياتها..سيحترمكِ أكثر وسيكون مسحور بكِ أكثر..لذا كوني مرآة للرجل!!
 
 

swan13
فتكات متميزة

٢‏/١‏/٢٠١٩ ١،١٥ ص
السر 4 : يستخدم الرجل حيلة عدم الاتصال بك ليرى ما هي ردة فعلك؟؟

من طبيعة الرجل البشرية أنه من فترة لأخرى يحب أن يقيس العلاقة بينه والفتاة أو حتى زوجته عن طريق حيلة وخدعة صغيرة..هي بكل بساطة أن يقوم بالانسحاب قليلاً والتراجع من العلاقة ليتأكد هل ستغضبين؟؟..هل ستحزنين؟؟..هل أنتِ ما زلتِ في قبضته أم لا!!
من المستحيل أن يأتي إليك الرجل ويتكلم مثل ما تتكلم المرأة ويقول : (حبيبتي..أريد أن أتأكد إلى أي مدى أنا مسيطر عليك؟ إلى أي مدى أنتِ متعلّقة بي؟؟)..لن يقول الرجل هذا الكلام..بل سيفعل..الرجل ليس رجل كلام..وانما أفعال..لذلك سيقوم بالانسحاب قليلاً من العلاقة..عن طريق عدم الاتصال بك..في حال لم يكن عندكِ..حينها إذا تصرفتِ بطريقة عاطفية وغضبتِ..حزنتِ..بكيتِ..أصابك الشك أنه لا يحبكِ..كل ذلك سيجعله يعلم أنكِ في قبضته..وأنك امرأة ضعيفة الثقة بالنفس..
لكن إن كنتِ غامضة نوعاً ما ومتحكمة بمشاعرك..ومتماسكة ولم تبيني له أنكِ بدأتِ تخافين من فقدانه..وتصرفتِ بلا اكتراث ولا مبالاة..ولم تعطه الفرصة ليعلم ما يدور في ذهنك وعاطفتك ازاء تصرفه من عدم الاتصال..ولا يعرف هل أنتِ خائفة من خسارته..حينها سيُسحر بك أكثر و يحبك أكثر!! ويعود لمطاردتك.. والاتصال بك!!
الرجل يحب المرأة الغامضة يعتبرها تحدي له..وأنها لغز يستمتع في محاولة فك الغموض منه ومعرفة ما في طيات هذا اللغز!! الرجل لا يحب المرأة الواضحة جداً..لا تعطيه عنصر الإثارة والتفكير..يعتبرها إمرأة مملة..الرجل لا يريد إمرأة مملة..خاصة فيما يخص عواطفها..لا تكشفي له كل عواطفكِ..غموضكِ هو الذي سيجعله في شك إلى أي مدى أنتِ تحبينه..وسيبذل جهده لكي تتعلقي به أكثر..ويستمتع وهو يراكِ تتعلقين وتُبدين شئ مما أخفيتيه من الغموض..ولكن لا تُبدي كل شئ!!
إضافة إلى ذلك..عندما لا تأبهين لاتصالاته..يُدرك وقتها الرجل أنكِ إمرأة غير خانقة!! إمرأة تعطي الرجل حاجته من الحرية..إمرأة تعطي الرجل متنفس من الحرية..فلم تطارده ولم تغضب من تصرفه وإنما تركته كما يشاء..فلم تتخذ منه موقفاً..ولم تحزن منه أبداً..ولم تَلُمه على عدم الاتصال او السؤال او الاهتمام..ولا تبين له أبداً أنها انتبهت أنه لم يتصل كما اعتادت هي!!
هذا السلوك سيجعله في حالة استنفار قليلاً..هل أنتِ مشتاقة له؟؟ هل أنتِ محتاجة له؟؟ هل تحبينه؟؟ ولذلك سيخاف أكثر من خسارة حبك..وسيكون هذا سبب كافٍ لكي يعود بسرعة إليك..أو يتصل بك..وحاولي أن لا تقولي له هذه الجملة البالية: (لماذا لم تتصل بي؟؟)..(ليش صار لكِ أسبوع ما اتصلت؟؟)..لا تقولي هذا النوع من الجمل.. تصرفي كأنكِ لم تنتبهي لعدم اتصاله..وكأن وقتكِ يطير بسرعة ولا تَحُسّين به لأنك مستمتعة به جداً..ولديكِ ما يشغلكِ عنه طالما هو مشغول بنفسه.. اتركي كل ما تقوله لك المجلات والمقالات عن السبب الذي يجعل الرجل لا يتصل بكِ..كلها هراء في هراء..الرجل لن يتصل إما لأنه مشغول..وإن لم يكن مشغولاً عن الاتصال..فهو إذاً يَخْتَبِرُكِ!!
هناك قواعد أساسية قالها الرجال بأنفسهم:
1-(نحن لا نريد النساء عندما يريدوننا)
الرجل لا يريدكِ عندما تريدينه..بالعكس يهرب منكِ أكثر..لذلك لا تطارديه..حينها هو الذي سيأتي إليكِ..وحينها سيقترب..وفي هذا الوقت اقتربي منه..كما تشائين!!
2-(نحن الرجال لا نريد ما نملك)
هكذا هم الرجال..كلما حصلوا على شئ..انتقلوا إلى الحصول على شئ آخر لا يملكونه..وهكذا..هم هكذا..يحبون الإنجازات..يحبون أن يختبرون أنفسهم إلى أي مدى يستطيعون الحصول على كل شئ..وهذا أيضاً ينطبق أحياناً على رغبتهم في الحصول على النساء أو إيقاع أكبر قدر من النساء في شباكهم..ولكن على المرأة لتجعل الرجل يركز عليها فقط..ويظل يطاردها هي فقط..أن تجعله يشعر بين الوقت والآخر أنها ليست في ملكه 100 %..
كما قرأت في إحدى المقالات الصحفية حوار مع دكتور علم نفس خليجي وأثناء ذلك قال: (الرجل لكي لا يمل من العلاقة الزوجية الروتينية..لا بد أن يشعر بالتهديد من فترة لأخرى)..لم أستوعب كيف على المرأة أن تهدد الرجل؟؟ كي لا يمل منها؟؟ إلى أن قرأت مصادر أخرى أكثر توضيحاً..إذ تقول أن الرجل كل ما امتلك شئ..سيمل منه ويرميه جانباً..مثل السيارة..سيسعى جاهداً للحصول على آخر موديل من السيارة..وما إن يمتلكها..يحاول الحصول على موديل أحدث..هو هكذا..بطبيعته يشعر بقيمته في أي تحدي أمامه ويسعى جاهداً للانتصار على هذا التحدي..لذلك كل ما يكون مشغول عنك..انشغلي عنه..وقتها سيشعر أنكِ لست تحت سيطرته..تستطيعين العيش بدونه..حياتك تمشي بدونه..وهذا في نظره بحد ذاته تهديد أنه لا يمتلكك 100%..بغض النظر إن كنتِ تموتين فيه ولا تتحملين العيش بدونه..ولكن يجب أن تخفي هذه المشاعر..كي لا يمل منك..وتظلين غامضة في عينه..وتظلين تحدي في نظره..كي يأخذكِ من حياتكِ إلى حياته!!
3-(الرجل كلما أعطيته حريته.. كلما عاد إليك أسرع وأقوى عاطفة وكلما خنقته كلما هرب)
هذا الكلام تم شرحه في كتاب الرجال من المريخ والنساء من الزهرة..قال المؤلف أن الرجل بطبيعته مطاطي..فمثلاً أنتِ تمسكين بطرف الخيط المطاطي..وهو بالطرف الآخر..كلما ابتعد عن طرفك..كلما كانت عودته لك قوية!!..كلما كان الابتعاد كلما كانت العودة قوية..
وحقيقة علمية..أكدها جميع الرجال:
(أن المرأة تشعر بالحب أكثر عندما يكون زوجها بجانبها بعكس الرجل إذ لا يستطيع أن يشعر بالحب إلا إذا ابتعد عن المرأة)
لذلك مهم جداً إذا ابتعد عنكِ الرجل..أن لا تخافي..ولا تشكّي في حبه..ولا تحزني..هو لم يبتعد إلاّ لأنه بدأ يُحس أن العلاقة أصبحت مملة!!..وبحاجة إلى أن يشعر بالشوق لكِ لكي يشعر بالحب لكِ..لا يريد أن يعود إليكِ إلاّ وهو يشعر بالحب!!..هو بحاجة إلى أن يشعر بهذه المشاعر الجميلة..ولا يستطيع الرجل أن يشعر بها طوال الوقت وأنتِ بجانبه مثلما تشعرين أنتِ..هذه طبيعة الرجل..قدّريها وافهميها..
كما سألتني إحداهن..وإذا لم يعد؟؟ سيعود..اطمئني وكوني على ثقة أنه سيعود..وسيعود بعاطفة أكبر كلما ابتعد..وطالما أنكِ أشبعتِ جميع احتياجاته عندما كان بجوارك..ولم يخرج من عندكِ إلاّ وهو مشبع عاطفياً ونفسياً وغذائياَ..ومن كل ناحية هو يحتاجها.. وقتها سيخرج ويعود إليكِ أقوى مما كان.. الرجل لا يخرج ويتغير إلا إذا كانت لديه حاجة لم يتم اشباعها عندما كان بقربكِ..وقتها إذا وجد شخص آخر يشبعها له..فسيحصل عليه منه..أما إذا أشبعتِ حاجته وهو بقربكِ..وأشبعتِ حاجته في الحرية والابتعاد قليلاً..وأعطيته حقه في الحرية..إذاً اطمئني سيعود إليكِ بأقوى مما قبل..بشرط أن لا تلاحقيه..وأن تنشغلي بنفسكِ عندما يكون مشغول عنكِ..
 
 

Noney Nonaa
فتكات متميزة

٢‏/١‏/٢٠١٩ ٩،١٨ ص
تسلمى حبيبتى

swan13
فتكات متميزة

٢‏/١‏/٢٠١٩ ٤،٢٤ م
انا هكمل الاسرار فى المشاركات حتى مع انى شايفة ان مفيش حد مهتم بس انا حاسة ان الموضوع ده مهم اوووووووووووووى وهيفيد البنات اللى هتقراه بإذن الله

swan13
فتكات متميزة

٢‏/١‏/٢٠١٩ ٤،٢٦ م
السر 5: كلما تصرفتِ بطريقة يفهم الرجل منها أنكِ شخصية لا تستطيع الاعتماد على نفسها كلما قلت جاذبيتكِ لديه والعكس صحيح
الرجل بحاجة إلى أن يحس أن معه إمرأة تستطيع أن تعتمد على نفسها وتهتم بنفسها إن اضطرت لذلك..أو اضطر إلى الابتعاد عنها لأي أمر كان..هذه الجزئية كثيراً ما تكررت في الكتب جميعها..ولاحظت من كلام جميع الرجال..أنهم يقولون كما يقول الرسول صلى الله عليه وسلم : (إذا غاب عنها حفظته)..كل الرجال قالوا أنهم يفضلون المرأة القوية والقادرة على الاعتماد على نفسها والأسباب لحبهم لهذه المرأة كثيرة..ولكن أهمها على الإطلاق: أنه يستطيع أن يأتمنها على نفسه وبيته وأبنائه في حال اضطر أن يغيب عنها.. هذا الكلام لن يقوله لك رجل!! هذه من ضمن أسرار الرجال الخاصه جداً!! ولن يقولها الرجل لكي لا تتصنعها المرأة وإنما يريد أن يجدها صفة أصيلة في المرأة التي سيتزوجها..
الرجل بحاجة إلى امرأة يثق فيها..كل ما غاب عنها..فلن يشعر الرجل بالراحة ولن يكون مطمئن البال إذا لم يكن متأكداً أنها تعرف كيف تتدبر الأمور بشكل صحيح في حال غيابه..وعدم الراحة هذه تستنزف نفسية الرجل!! وقد تقتل الحب مستقبلاً..لأنه سيحس معها أنها عبء عليه!! الرجل لا يريد إمرأة عبء عليه أكثر من الأعباء والمسؤوليات التي يتحملها!! يريد إمرأة تساعده معنوياً وليست هماً على قلبه!!
نحن النساء لا نفهم كثيراً لماذا يحب الرجل المرأة الواثقة من نفسها والقوية..خاصة في زمن مثل زمننا ما عادت الأسر كما السابق أسر ممتدة فيها الجد والأبناء كلهم في بيت واحد..أو على الأقل عندما يعيش الرجل في مدينة مع زوجته ولا يوجد أقارب لديه أو لديها يأتمنهم على حاجات زوجته وأبنائه في غيابه..ولذلك يُدرك كثير من الرجال..أن المرأة الضعيفة وخاصة عاطفياً..المرأة التي يستطيع الرجل استمالتها بسهولة..المرأة السهلة..إمرأة لا أمان لها إن أراد الزواج منها..هذا الكلام ايضاً عند الغرب المنفتح..لذلك يهتم الرجل أن يختبر المرأة ليعرف هل هي إمرأة قوية كفاية ليستطيع أن يأتمنها على بيته وعلى نفسها إن غاب أم لا؟؟
الرجل في أول شبابه يحتاج إمرأة عصامية تستطيع الاعتماد على نفسها..تستحق الثقة..لأنه في أول شبابه يعيش الكفاح..ويحتاج إلى من تسنده وتساعده في حال غاب عنها..بعكس الضعيفة لا تستطيع أن تساعده وتتحمل معه حياة الكفاح إلى أن يثبت نفسه..ستظل محتاجة له..ملتصقة فيه!! والرجل لا يحب ذلك..أما في آخر حياته بعد أن يكون قد أنهى جميع مسؤولياته و وصل إلى كل انجاز كان يتمنى الوصول إليه.. وأدى جميع واجباته أمام أسرته..فإنه وقتها من الممكن أن نقول أنه يحب المرأة الضعيفة الصغيرة..لأنه معها يشعر بأنه يعيد شبابه ويعيد المتعة لحياته!!
هناك غلطة أخرى ترتكبها الفتيات أمام الرجل..تجعله يعرف أنها فتاة ضعيفة الثقة بالنفس ولا تستطيع الاعتماد على نفسها..عندما تبدأ الفتاة بالشكوى وذكر عيوبها الجسدية..مثلاً تشكو من وزنها الزائد!!..من صغر عينيها!!..من أن لديها السيليوليت!! شعرها المجعد!!..وأنها تفكر أن تذهب إلى طبيبة تجميل وغيرها من هذه الشكاوى!! كل هذه العيوب..ستقتل جاذبيتك في عين الرجل وتسقطين من عينه!!..أنتِ بكل بساطة تقللين من قيمتكِ وشأنكِ وتنزلين من قدركِ في عينه!! الرجل لا يحب المرأة كثيرة الشكوى..وحقيقةً لا أحد يحب الشخص الذي لا يتكلم إلا في العيوب حتى وإن كانت في نفسه هو!! لا أحد يحب الكلام السلبي!! وكلامكِ عن نفسكِ وعيوبكِ الخلقية..هذا بحد ذاته كلام سلبي..
في الغرب..هناك مواقع انترنت للتعارف الجاد..أي بغرض الزواج..لرجال يبحثون عن البدينات..رجال لا يحبون إلا النساء البدينات..هناك مواقع أخرى لرجال يبحثون عن نساء أكبر منهم سناً..هناك مواقع لرجال يريدون من هي أطول منهم!!هناك مواقع لرجال يبحثون عن نساء يحببن المال ويردن رجل يصرف عليهن فقط!! هناك رجال يحبون أن يصرفوا أموالهم على النساء ولذلك هو يبحث عن إمرأة محتاجة له مادياً..هناك مواقع لرجال أو نساء يحبون أن يتزوجوا من الريف لا يحبون فتيات المدن أو لا تحب رجال المدن –من المعروف عنه في أمريكا أن رجال الريف أكثر رجولة وإخلاص واحترام للمرأة كما ما يُقال عن المناطق البدوية أو القروية في الدول العربية-.
في العالم كله..هناك شخص لكل شخص..إن كنتِ بدينة هناك شخص سيحبكِ..إن كنت سمراء هناك شخص يحب سمارتكِ..وهكذا..التصرف الصحيح إذا انتقدكِ أي أحد أن تقولي بكل ثقة : (أنا هكذا رائعة وجميلة ومعجبة بنفسي وشكلي ولا أعتقد أن هناك أجمل مني!!)..فقط كرري هذا الكلام بينكِ ونفسكِ وأمام الآخرين ولا تدفعي فلس لأي طبيب تجميل وستصدقين أنكِ جميلة وسيصدق الآخرون وسيصدقكِ هو أيضاً!! كلنا قد رأينا في حياتنا نساء يعشقها زوجها ويعشق التراب الذي تمشي عليه ولا تملك أدنى مقومات الجمال!! وتستغربين ماذا أعجبه منها؟؟ لا يحق لأي انسان أن يذم خلقتكِ الربانية ولا تقبلي ذلك..لا من نفسكِ ولا من غيركِ..وتصرفي مع الرجل كأنكِ منحة من الله وهدية لم يحصل عليها من قبل.. وإذا كان هناك شخص لا يحب ثقتكِ بنفسكِ هكذا..فهذه مشكلته دعيه لنفسه!!
هذه قصة ترويها إحدى النساء الأمريكيات عن نفسها:
قالت أنها بيضاء وقصير ة وبدينة جداً..ولديها بروز في مقدمة أسنانها وكانت تخجل من شكلها وأسنانها كثيراً..وكانت كل ما ضحكت حاولت أن تخبئ هذا البروز في أسنانها..وقالت المشكلة أن الكل كان يلتفت أكثر عندما يلاحظون أني لا أحب هذه العيب الذي بي!!
(كنت كثيراً ما ينتقدونني في المدرسة بأني بدينة وقصيرة..ولست جميلة!!..وكنت انسانة مهزوزة الثقة في الداخل فكان يؤثر بي الكلام كثيراَ..إلى أن أتى يوم وذهبت للعيش مع والدتي المطلقة من والدي في ميامي..والتحقت بمدرسة غالبيتها من السود..وكنت أنا فقط وشخصين من البيض..ثقافتنا نحن البيض كلها انتقادات..لا بد أن تجدين الانتقادات على شعركِ وأنفكِ وأذنكِ وكل شئ..نحن البيض لانعيش دون أن ننتقد الآخرين وبشرتهم ولونهم..أما ثقافة السود لا يوجد لديهم ما لدينا من هذا العالم التافه..كنت أرى الفتاة السوداء تمشي وكأنها ملكة جمال..وإذا نالها من أي أحد من البيض انتقاد لشكلها..ترد بكل قوة..وتقول: (أنا هكذا أحب نفسي أعجبك أم إن لم يعجبك! لا يهمني رأيك!!) قالت تأثرت كثيراً بثقاقة السود وثقتهم بأنفسهم..وتعلمت منهم الكثير..تعلمت كيف أمشي ملكة لا يهمني رأي أحد بي!!..ومن ثم أصبحت أضحك وأنا كلي ثقة وبدون أن أشعر بعيب في أسناني..أكملت حياتي على هذا النمط الذي تعلمته من أصدقائي السود..حتى أتى اليوم الذي تعرفت فيه على زوجي الحالي..أذكر جيداً موعد العشاء الذي قال لي فيه بالحرف الواحد : أجمل ما فيك هو بروز أسنانك!! إنها مثيرة جداً وجميلة وجذابة!!!..هكذا سيأتي يوم تجدين شخصاً يحبك كما أنتِ كما يحبني زوجي ببروز أسناني وبدانتي وقصري)!!
الجمال هو مسألة فردية..ومسألة ذوق..تختلف من شخص لآخر..ما هو قبيح عند رجل جميل عند آخر..
هنا مقطع فيديو لمارك جونجر..قسيس مسيحي يجوب أمريكا كاملة..يقوم بدورات للشباب..يحاول أن يقنع الشباب الأمريكي على ايقاف العلاقات خارج الزواج نهائياً..وايقاف انجاب الأطفال خارج اطار الزواج..ويحاول إقناع الشباب الأمريكي والرجال على الارتباط مبكراً بالزواج ويثقف الشباب والشابات في أمور الزواج من أجل حياة يرضاها الله..ويلقى الكثير من الهجوم من أناس لا يريدون العفة في المجتمع الأمريكي ومن مؤسسات تستفيد من الانحراف الأخلاقي للمجتمع الأمريكي..
1-سترون في الفيديو حديثه وانتقاده لجمال أشهر أيقونة جمال في العالم الممثلة الأمريكية مارلين مونرو..
2-ينتقد كيف أن حتى عارضات الأزياء لا يشعرن بالثقة من جمالهن..وهذا تأكيد لكلام أحد المؤلفين حين قال أن صديق له قال له: (في أي مكان تجد عارضة أزياء جميلة جداً وغير متزوجة..فاعلم أن الرجال قد ملّوا منها!!)
3-يقول أيضاً بأن العلماء إذا قرروا أن يوجدوا إمرأة بمواصفات اللعبة باربي..فإنها في الحقيقة لن تستطيع أن تقف وتمشي على رجلين..وهذا انتقاد منه للعبة التي يحاولون أن يروجوا جمالها لبناتنا وأفسدوا مفهوم الجمال الصحيح عند بناتنا..
4-وكما قلنا فكّري كرجل..سيريكم مارك جونجر كيف أن الرجل معجب بنفسه دائماً..ولا يرى نفسه إلا أوسم الرجال!! بعكس المرأة التي تكرر انتقادها لجمالها!!
5-سترون أيضاً انتقاده لثقافة البيض..ومدحه للثقافات المجتمعية الأخرى مثل الأسبان والسود..وسيضرب مثال ممثلة هوليوود (كوين لطيفة) على الرغم من بدانتها الشديدة ولكنها تلفت وتأسر بشخصيتها كل الرجال..
مقطع فيديو آخر للقسيس مارك جونجر ينتقد فيه كيف أن عطاء المرأة الزائد يجعل العلاقة الزوجية تسير في مسار غير طبيعي..أي عكس الصحيح..وكيف أن طبيعة الرجل في حبه للأخذ تجعل عطاء المرأة مُفسد للرجل ويوقفه عن العطاء وبذل جهد تجاه المرأه ويفسد العلاقة الزوجية..وهذا تأكيد لما أسلفته سابقاً من أن المرأة إذا اضطرت أن تعطي الرجل فعليها أن تعطي باعتدال وبطريقة ذكية!! تعطي وتأخذ في نفس الوقت..
يبين هذا المقطع أيضاً انتقاد مارك جونجر للمرأة..أنها كثيرة الشكوى من الزوج ولكنها غير مستعدة لبذل جهد للتغيير..و لا تقبل منه شخصياً عندما يقول لها لا بد أن تتوقفي عن العطاء وتبدئي بالأخذ..وكيف أن الرجال جميعهم يحبون أن يعطون ومستعدين أن يبدؤوا في تحسين علاقتهم الزوجية بالقيام بدور المعطي وتقوم زوجاتهم بالأخذ!!..لكن المشكلة دائماً هي في المرأة..لأنها لا تريد أن تخالف طبيعتها قليلاً وتبدأ تأخذ من الرجل لتصل إلى علاقة متوازنة مع الرجل..وكل ما تريده من الرجل أن يعطيها دون طلب!!!..ولذلك إن لم تتوقف المرأه عن العطاء قليلاً وتطلب..لن يتوقف الرجل عن الأخذ!!
باختصار..المرأة في الغالب غير مستعدة أن تفكر كرجل “أي أن تحب الأخذ” كي تنقذ زواجها
وفي العطاء المادي يقول الله تعالى في سورة النساء : (فإن طبن لكم عن شئٍ منه نفساً فكلوه هنيئاً مريئاً)..التفسير في كلمة “شئ منه” أي القليل اليسير فقط..فإن لم توجد كلمة “منه” في الآية.. لكان المعنى أي الشئ الكثير!! أو حتى المال كله!!..ولكن الله سبحانه وتعالى..وضّح..أن عطاء المرأة للرجل لا بد أن يكون القليل..وهذا من معرفته سبحانه وتعالى بطبيعة الرجل البشرية في حبه للأخذ وكيف أن أخذ الرجل من زوجته الشئ الكثير والدائم..قد يؤدي إلى إفساده كما يقول القسيس وكما تقول جميع الكتب..والله جلّ جلاله أعلم
وأخيراً.. ينتقد كيف أن المرأة دائماً تعيش في عالم من الخيال والرومانسية التي تجعلها أبعد عن فهم الرجل والتعامل معه من منطلق الواقع والحقيقه وليس الخيال!! وكيف أنها تقارن حياتها بالأخريات بشكل خيالي أبعد عن الواقع!! وكيف إن الرومانسية الحالمة لن تغير شئ في حياة المرأة أبداً ولن تستفيد من العيش في هذه الأحلام والأوهام!!!
 

swan13
فتكات متميزة

٢‏/١‏/٢٠١٩ ٤،٢٨ م
السر 6 : موقفك الذي تتخذينه تجاه نفسك هو الذي سيتخذه أيضاً الرجل تجاهك!!
أي أنه إن كانت  المرأة جميلة جداً وغير واثقة من نفسها ومن جمالها..سيشعر الرجل أيضاً أنها غير جميلة!! مع أن الرجال يقولون بأنفسهم..بأنه طالما نلاحقكِ تأكدي إذاً بأنكِ تعجبيننا!! الرجل لا يُلاحق إمرأة لا تعجبه !! إن لم يجد فيها ما يلفت انتباهه فلن يطاردها ولن يضيع وقته معها!! أما إن طاردكِ فأنتِ في نظره جميلة أو بك ميزة أعجبته!! وتأكدي أن سلوك الثقة بالنفس والرضا عن النفس سينعكس على الآخرين ويشعرون أنك رائعة!! وأنكِ حلم كل رجل!!
لا تتصرفي أبداً وكأنكِ لستِ جذابة كفاية!! ولذلك تقومين بمطاردة الرجال وتكافئينهم كلما أعطوكِ جزءاً من الاهتمام!! لا تفعلي ذلك!! لا تكافئي رجل لأنه طاردكِ وانجذب لكِ واهتم بكِ..هكذا سيفهم أنكِ تشعرين بأنكِ لا تستحقينه ولا تستحقين أن ينجذب لكِ أحد أو يهتم بكِ!! لذلك تكافئينه.. الجمال لا دخل له بالحب أبداً!! كل ما يرسمه لنا الإعلام من رجل يحب إمرأة قمة في الجمال!! هذا كله كذب!! الحب لا علاقة له بالجمال..الحب له علاقة بالمواقف!! في البداية الرجل قد يجذبه جمالكِ..ولكن الجمال سبب غير كافٍ أبداً لأن يحبكِ!! الرجل لا يقع من أعلى رأسه وحتى أخمص قدميه في غرام فتاة أو زوجته إلاّ بسبب مواقفها وليس جمالها!! الموقف هو الذي يجعل الرجل يحبكِ دوماً!! وأيضاً نظرة المرأة لنفسها..إحساسها بقيمتها..أخلاقها وسلوكها..كل هذا يدخل ضمن المواقف التي تجعل الرجل يقع في الغرام..فإذا وقع فتأكدي أن حب الرجل لا يزول سريعاً أبداً..ليس كحب المرأة!!
الرجل يقع في غرام إمرأة تستطيع التحكم في مشاعرها..لا تنجرف وراء عواطفها..تستطيع أن توقفه عند حده إذا تجاوز الحدود معها!! لا يهمها نظرة الرجل لها..إمرأة لا يمكن للرجل أن يتحكم بها أو يفرض رأيه عليها..خاصة إن كان مخطئاً في رأيه.. الرجل لا يقع في غرام إمرأة لا يحس في داخله أنها ذات قيمة في نفسها أكثر من قيمته.. لأنه حينها لن يحس أنها مميزة.. سيحس أنه هو المميز!! في حين أنه يبحث عن إمرأة أكثر تميزاً منه!! وليس هو المتميز عنها!! فابدئي اولاً..بتغيير نظرتكِ لنفسكِ وتعاملكِ معها..لكي يبدأ الرجل ويعاملكِ كما تحبين ان يتعامل معكِ..
البداية منكِ وليست من الرجل!!

swan13
فتكات متميزة

٢‏/١‏/٢٠١٩ ٤،٣٤ م
السر 7 : تصرفي كأنكِ جائزة وسيصدقكِ الرجل!
هذا السر يتكلم عن التهديد الذي تلقاه المرأة من الرجل فيما يخص قيمتها في نفسها أو حتى علاقتها به ومن ضمنها انجذابه لإمرأة أخرى أجمل منها سواء في التلفاز..في مجلة..في مكان عمله..في أي مكان..ولكن قبل أن أشرح هذا السر أريد أن أوضح شئ عن الرجل وعن علاقتك به خاصة في الزواج.. الرجل إذا جذبه جمال المرأة الجسدي فهذا يعني أن علاقته بها ستكون علاقة قصيرة جداً جداً..لن تدوم ولن تصل للزواج إلاّ في حال إجتمعت مع جمالها الجسدي خصال أخرى..لكن في النادر أن يحدث أن تكشف إمرأة عن جمالها وأيضاً تكون صاحبة شخصية ساحرة..هذا شئ نادر أن يوجد أمام الرجل..وسأخبركم لماذا!!
بشكل عام عند الرجل تناول (الحلوى) من يد أي إمرأة..هو شئ سهل جداً..يمكنه أن يتناول (الحلوى) من أي مكان..من أي إمرأة..جميلة أو قبيحة المنظر..يعرفها أو حتى لم يعرفها أبداً ولا قبلاً..وأول مرة يراها..بالنسبة له لا يعني سهولة تناول (الحلوى) أنها قد تمثل تهديد للمرأة المهمة في حياته..لا صلة له بعاطفته أبداً أبداً.. أي لا يعني أنه من الممكن أن تقوم علاقة حب بينه ومن تعطيه (الحلوى)..بالنسبة للرجل (الحلوى) لا دخل لها نهائياً في الحب أو الزواج..ليس دليل كفاية على الحب أو الإلتزام أو حتى الرغبة بالزواج..وعلى العكس إنها دليل على أنه “في حال” أن علاقة وُجدت فستكون قصيرة المدى جداً..ما يجعل الرجل يتزوج ويقع في الحب شئ آخر لا دخل له بالجسد!! هو الانجذاب العاطفي والعقلي وهذا الانجذاب من الصعب أن يحدث عند الرجل..لا يحدث بسهولة مع أي إمرأة..فالرجل لا يحب بسهولة..ولا بنفس سهولة الحصول على (الحلوى) من أي مكان..ولكنه إذا أحب كان وفياً إلى الأبد..حبه لا يموت بسرعة..ولا يضمحل بسرعة ليس كحب المرأة..وللمرأة عذر في عدم تمكّن الحب من قلبها كما في الرجل  سنشرحه لاحقاً..
حتى الانجذاب العقلي..ليست أي إمرأة تستطيع أن تأسر عقل الرجل..ليست أي إمرأة هي ذكية كفاية لأسر عقل الرجل..وفي الزواج مستويات رئيسية تحدد مدى قوة العلاقة بين الزوج وزوجته..أو قد تحدد مدى ضعفها..واختلف العلماء في المستويات..منهم من قال أنها 5 مستويات ومنهم من قال أنها 4 والبعض 6..المهم أن هذه المستويات مثل إشارة الشبكة في الجوال أو اللابتوب..لها خمس خطوط أو أبراج..فإذا كانت الخطوط كلها مضيئة..فهذا يعني أن الإرسال والشبكة قوية..وإذا كان عدد الخطوط المضيئة أقل فهذا يعني أن الإرسال ضعيف..وهكذا أيضاً مستويات الزواج..
1-المستوى الجسدي
2-المستوى العاطفي
3-المستوى العقلي
4-المستوى الروحي (والبعض يسميه الديني)
5-المستوى النفسي
6-المستوى الاجتماعي (والبعض يعتبره غير مهم جدا)
يعتبر أصغر وأضعف مستوى هو المستوى الجسدي أي الانجذاب الجسدي..ولذلك إذا كان هو لوحده موجود في العلاقة فإن هذا يعني أن الإرسال خط واحد فقط..أي أنه ضعيف جداً جداً جداً..وأن هناك خطر وتهديد للعلاقة بين الزوجين..أما إذا توافرت المستويات كلها في العلاقة..فهذا يعني أن العلاقة قوية جداً..ولا يوجد ما يهددها طالما أن الإشباع غطى المستويات كلها..وبعض العلماء أيضاً قال أنه إذا توفر المستوى الجسدي والعاطفي فقط فهذا أيضاً نذير بعدم اكتمال العلاقة بين الزوجين وأنها قد تسير نحو الانهيار البطئ..أي أن الحب كعاطفة أيضاً ليس كفاية لإقامة علاقة متينة مع رجل!! أقصد من هذا الحديث أن أقلل من قيمة الانجذاب الجسدي من الرجل لإمرأة..سواء خارج العلاقة أو حتى داخل العلاقة..هذا الإنجذاب غير كافٍ لإشباع الرجل..ولذلك إذا أحسستِ بتهديد من إمرأة أجمل منكِ عند زوجكِ..فلا تخافي أبداً..أو إذا كان حول زوجكِ فتيات ذات جمال وخاصة غير متسترات..فهن إذاً لا يمثلن تهديداً لكِ..أنتِ التي تصنعين منهن تهديداً لكِ في علاقتكِ مع الرجل..وأنتِ من يُبطِل مفعول هذا التهديد..
تُقلل المرأة من قيمتها في عين الرجل عندما تقارن نفسها بإمرأة أخرى!! فإذا شعر الرجل بأنكِ تحسين أن إمرأة أخرى أكثر جاذبية منكِ وتشعرين بقليل من الغيرة..حتى وإن لم تُقولي كلمة.. حينها فعلاً سيصدق أنها أكثر جاذبية منكِ وسيلتفت من غير وعي لها..لذلك انتباهكِ لجمالها ولجاذبيتها..هو الذي يعطيها قوة وقدرة على تهديدكِ في هذا الرجل!!..ولكن عندما يرى الرجل أن ثقتكِ بنفسكِ لم تُهزّ من قبل إمرأة مثلها..وأنها لا تمثل أي تهديد لكِ..ولا تخافين منها..لأنكِ لا ترين من الأصل أي شئ مميز فيها..”دون أن تحتقريها” !! حينها هكذا تسحرين الرجل نحوكِ أكثر..ويلتفت لكِ أكثر!! مثل ما قال مارك جونجر: لا شئ يجذب الرجل مثل المرأة الواثقة من نفسها!! والذي بنفسه انتقد الجمال كوسيلة لجذب الرجل..أي أن الجمال ليس سبب كافٍ لجذب الرجل!! لذلك إذا كانت هي أجمل منكِ..تصرفي بثقة!! وكأنكِ لم تنتبهي أنها جميلة!!
هنا قصة ذكرتها المؤلفة لصديقة لها اسمها سمانثا” تقول : أنها تعرفت على رجل و دعاها في إحدى الأيام إلى موعد وخرجت معه ولاحظت أنه أخذها معه لمشاهدة مباراة ملاكمة..وفي أمريكا إذا الرجل أخذكِ في أول موعد إلى مكان غير رومانسي..مكان لا يذهب إليه إلاّ مع أصدقائه الرجال!! إذاً هو لم ينجذب لك عاطفياً ولا يراك إلاّ صديقة كأحد أصدقائه الرجال!! ولا رغبة له في أي علاقة عاطفية معكِ!! أثناء ما كانت سمانثا تشاهدالمباراة..وبين الجولتين وكما هو معتاد في هذه الأماكن..تخرج فتاة بملابس مغرية إلى الحلبة حاملة معها لافتة عليها رقم الجولة..فنظر صديقها إليها بإنجذاب!! وفجأة انتبه أن صديقته قد تنتبه وتغار!! فقام وقطع نظره من فتاة الحلبة ونظر إلى سمانثا..ولكن سمانثا تصرفت بطريقة ذكية جداً وكأنها لم تفهم ولم تنتبه لشئ..وردت عليه بنظرة وحركة فيها إستغراب وتفاجؤ وكأنها تقول له (ماذا بك؟!! لماذا تنظر إلي هكذا؟؟)..وعندما انتهت الجولة التالية..عادت الفتاة ذاتها ولكن بملابس أخرى أكثر اغراءاً وانكشافاً..ولكن سمانثا عادت وتصرفت بطريقة وكأنها لم تنتبه لها..وكأنه لم تلفت انتباهها فتاة الحلبة وقالت لصديقها وهي تبحث عن علبة الماء أسفلها ولم تجدها (هل أستطيع أن أشرب ماء من علبتك؟) قال لها : (أكيد)!!
طبعاً سمانثا انزعجت من انجذاب صديقها للفتاة الأجمل منها وأحست بتهديد لأنها تعلم أنه لا يُكنّ لها أي عاطفة وأنه من الممكن أن يتركها ليلاحق تلك الفتاة ويقيم معها علاقة..ولكنها أشعرته بثقة نفسها وأنها لم تفكر في الفتاة كتهديد..ولم تلتفت أبداً إلى أي شئ منها!! وفي ذلك اليوم حين أوصلها بسيارته إلى بيتها..أخذ يُثني عليها سمانثا” طوال الطريق وأنه لم يعرف إمرأة رائعة مثلها..ومن ثم تعلّق بها أكثر وأخذها في الموعد الثاني إلى مكان رومانسي..وظل يُطارِدُها ويَخْطُب وُدّها إلى أن تزوجها..ولم يُطارد فتاة الحلبة التي جذبته بجسدها!! وهكذا سحبت سامانثا بطريقة ذكية الجاذبية من تلك الفتاة وجعلته يرى أنها سامانثا الأكثر جاذبية!!
فإذا وجدتِ نفسك في موضع كهذا من أي نوع من التهديد من قبل أي إمرأة..فحاولي أن لا تشعري بالغيرة أبداً..ولا تجعلي زوجكِ يعلم بذلك..ولا أن يشعر أن هناك من تنافسكِ فيه..وتذكري بأنكِ لستِ مطالبة بأن تسلكي سلوك هؤلاء الفتيات وتلبسين كما يلبسن لكي تجذبي اهتمام الرجل لكِ..بالنسبة للرجل أيضاً اللبس المغري بشكل دائم دليل في نظرة على عدم ثقتكِ بنفسكِ..وأنكِ إمرأة يائسة لم تجد من يلتفت لها..وأن ليس لديها سوى جسد تقدمه..ليس لديها أكثر من ذلك!!
الرجال الحقيقيون والمميزون..لا ينجذبون إلاّ للقليل مما يظهر من الجسد..لا ينجذبون للكثير من الاغراء في اللبس الذي تقدمينه لهم..لماذا؟؟ كلنا تلفت انتباهنا أكثر الهدية المغلفة..من الهدية الغير مغلفة!! وكلما كانت الهدية أكثر تغليفاً كلما كانت أكثر إثارة في معرفة ماذا بداخلها؟؟ والمرأة لؤلؤة.. واللؤلؤة بداخل محارة في أعماق البحر!! كلما كانت أبعد عن وصول الرجل (وهناك تفسير لهذا أيضاً لاحقاً)..أبعد عن الانكشاف..أبعد عن الوضوح..كلما كنتِ مختفية..مخبأة..لا يستطيع أن يكشفها الرجل من أي ناحية (طبعاً باعتدال)..كلما زادت إثارته ورغبته فيها..وهكذا أيضاً عند الرجل في ما يخص اللبس..بالنسبة للرجل العاقل المميز.. الملابس المغرية بشكل زائد ليست كفاية لجذبه والإبقاء على شعلة الحب معه!!
وتذكري الحكمة القائلة : الشمعة التي تشتعل مرتان في اليوم تصغر إلى النصف أسرع!! لذلك لا تكوني كثيرة الإغراء لترضيه..لأنه لن يفهمها كذلك!!ولا تجعلي كل ما يقدمه لك الإعلام من صورة كاذبة للمرأة الواثقة من نفسها والتي تعجب الرجل..هي التي تلبس تنورة قصيرة وخاتم في البطن وقميص ذو فتحة كبيرة جداً عند الرقبة!! كل هذا لا دخل له في ثقة المرأة بنفسها!! الرجل يعرف جيداً أن الفتاة التي تكشف أكثر مما تستر..هي فتاة لا تملك شئ يغري الرجل سوى جسد!!! ولذلك هي تعرض الجسد!! الرجل لن يحب فتاة لا تملك سوى سحر جسد!! لا شخصية..لا احترام لنفسها..لا عقل..لا روح مميزة..لا شئ لديها يمكن أن يجذب الرجل ويلفت انتباهه لها..ولذلك تحاول جذبه عن طريق جسدها!! والرجل ليس بغبي..ولذلك إذا التفت لها..فستكون علاقته بها قصيرة ومؤقتة ثم يرميها!!
في الجهة الثانية من المبالغات التي تقوم بها الفتاة المغفلة أن تقول : (إن أرادني فليتقبلني كما أنا!!)..نحن هنا ليس ليتقبلكِ الرجل كما أنتِ!! نحن هنا لنتعلم كيف تجعلين الرجل يُجنّ جنونه بكِ!! القبول بالنسبة للرجل شئ سهل..سيقبل أي فتاة كما هي..ولكن الرغبة في الزواج والتعلّق إلى الأبد..لا تكون إلاّ لفتاة ليست عادية..فتاة مميزة!! نحن هنا لا نتكلم عن كيف يتقبلكِ الرجل..وإنما كيف تجذبينه وتجعلينه يُعجب بك إلى الأبد..ويظل يطاردكِ ولا يرى في عينه إمرأة سواكِ!!
هذا موجود في فطرة الرجل من الطفولة..عندما أهدته والدته لعبة في العيد..لأنها أتته دون تعب..”قَبِلها“..ولعب بها 5 دقائق..ثم رماها..في حين أنه لميرغبإلاّ في لعبة كان يراها كلما ذهب محل الألعاب..ويشاهدها دوماً وهي في الرف..وفي كل مرة يذهب لرؤيتها يتحمس أكثر لشرائها..ووفر مالها على مدى شهرين كاملين..حتى استطاع أن يشتريها..ولكنه يحافظ عليها أكثر من اللعبة التي من والدته والتي لم يبذل فيها جهداً ولم يكسبها بماله..لأنها أتته جاهزة دون أي تعب!! لذلك الرجل قديقبلفتاة ممسحة الأرجل أي الفتاة ضعيفة الشخصية الذليلة كما هي ولكن لن يُقَدّرها..و لنيرغبإلا في فتاة الأحلام المميزة وهي التي سيسعى ويبذل كل الجهد ليصل إليها!! وهذه الفتاة المميزة ليست من الفتيات التي (تُكثِرُ) كشف جسدها له وإن كانت زوجته..لأن لديها الكثير لتكشفه..أكثر من جسد..لديها عقل وشخصية وسحر في ذاتها..وليس فقط جسد!!
تعليق صغير على الرجل وبذل الجهد في العلاقة:
قد مرت علينا قصص لرجل معه زوجة وأطفال..وقد لا يُحس أنه في العلاقة معها مُشبع..قد تظل مثلاً حاجته للحب غير مشبعة..وقد يقوم بأخذها من علاقات عاطفية أخرى لا تتعدى الكلام..وعلى الرغم من أن هناك فتاة تُشبع له هذه الحاجة ولكنه لن يفكر أن يتزوجها!! وسيُفضل أن يحافظ على زوجته التي لا تُشبع له الحاجة..لماذا؟؟ لأنه بكل بساطة بذل جهد في علاقته مع زوجته..قد دفع مهراً..وفتح بيتاً..وبنى عشاً..ويدفع مصروف البيت..ومصروف الأطفال..وعلاج زوجته وأطفاله..هو بكل بساطة خسر فيها..بذل الكثير من الجهد فيها..حتى وإن لم يعد عليه الجهد بتلبية جميع احتياجاته..والرجل بشكل عام واقعي أكثر من المرأة..لن يهدم بيتاً تعب في بنائه من أجل نزوة أو عاطفة..الرجل مخلوق مادي وليس عاطفي..أي أنه يُفكّر بعقله وبخسارته..وهكذا إن أردتِ الرجل أن يحافظ على علاقته بكِ حتى وإن لم تكن العلاقة مشبعة بشكل كافٍ بالنسبة له..عليكِ أن تسمحي له بأن يبذل جهداً ويدفع ويخسر في العلاقة..هكذا هو طبع الرجل يُقدّركِ ويقدّر العلاقة معكِ أكثر..ولن يهدم عشاً أو ينسحب منه بكل بساطة طالما تعِب فيه!! كما اللعبة التي تعب فيها الولد ووفر مالها ليشتريها..سيُقدرها أكثر!!
الآن سأقدم أقوال أخرى تقولها فتاة ممسحة الأرجل وما يفهمه الرجل منها:
1-ممسحة أرجل: سأظل أحاول معه حتى وإن تطلّب الأمر مني أن أمشي كيلو متراً آخر لأصل إليه!!
الرجل: أنها تبذل جهداً كبيراً لأنها تعلم أن لا أحد يريدها!!
2-ممسحة الأرجل: أنا لا أريد أن أكون لعوبة معك (أي لن أكون غامضة معك ولن أضع المصاعب في طريقك لكي تصل إلي)
الرجل: إنها تتكلم كثيراً..واضحة جداً..كتاب مفتوح وأعرف ما فيه..لذا بدأت أشعر بالملل!!
3-ممسحة الأرجل: سأظل أعطيه دائماً ولن أتوقف عن العطاء حتى أحصل عليه!!
الرجل: إنها كأمي!! لا أحد يرغب في الزواج من أمه!! (المرأة التي تعطي بلاحدود وتضحي بلا مقابل ولا تقبل أن تأخذ ودائماً تعطي ولا تأخذ هي الأم..ولذلك الرجل لن يرغب في الزواج من أمه!! يريد أنثى يعطيها هو وهي تأخذ وتقبل..لديه أم وليس بحاجة إلى أم أخرى لكي تظل تعطيه بلا حدود)!!
4-ممسحة الأرجل: سأعطيه كلي..نفسي ..وسيأتي يوم ويحبني ويتعلّق بي!!
الرجل:هي طيبة جداً لا أنكر ذلك..ولكن لا أشعر معها بكيمياء!!
لكن مع فتاة الأحلام هناك كيمياء قوية جداً جداً..
ماذا يقصد الرجل بالكيمياء؟؟
أي هرمونات الحب التي تُفرز وتجعل الحب يستمر..وهذه الهرمونات لكي تجعل شعلة الحب مستمرة لا بد أن تكون مُتقلبة في جسد الرجل..بحيث مرة يشعر بالحب..ومرة يشعر بالخوف من فقدانها..ومرة يشعر بالشوق..ومرة يشعر أن هذه المرأة تبعثره..مرة تأخذه إلى الأعلى ومرة تأخذه إلى الأسفل..تجعله مرة في سكون..ومرة في ثورة..هذه هي الكيمياء التي لا يجدها مع الفتاة الطيبة جداً المغفلة..بعكس فتاة الأحلام غموضها..ذكاؤها..سحرها..الحيرة التي يشعرها هل تحبه أم لا؟؟..كل شئ فيها..يجعل الرجل يتقلب من أعلى إلى أسفل..كل شئ فيها يثير انجذابه لها..باختصار لا يشعر معها بالملل!!
ولهذه الكيمياء حكمة جعلها الله في الرجل..لولا استمتاعه بلخبطة الكيمياء في جسده..لم استطاع الدخول في ميادين الحرب..والوقوف والثبات..وتحمل المصاعب..وتحمل الإثارة والمعارك..إلاّ لأن الله جعله يستمتع بهذا الشعور..ومن ثم يحب المغامرات ويحب التجديد ويحب القتال وما يصاحبه من إثارة وحماس!! وهكذا الرجل لا بد لكي تُبقي شعلة الحب معه..أن يجد لديك هذا التقلب وليس الثبات (سنوضحه لاحقاً)..لكي تظلي متجددة في عينه ولا يمل منكِ!!
مثال على ذلك..سحر الذكاء..في قصة هارون الرشيد عندما نثر مجموعة من الدنانير على جارياته..فذهبن جميعهن لجمع الدنانير من الأرض..إلاّ جارية واحدة كانت معروفة بقباحة المنظر..فاستغرب هارون الرشيد من وقوفها وسكوتها وعدم ذهابها لجمع الدنانير..فقال لها : (لماذا لم تجمعي الدنانير كما صويحباتكِ؟؟) ردت عليه برد خلب لبّه وعقله وكيانه!! قالت: (مطلوبهن الدنانير ومطلوبي صاحب الدنانير!!!) فأثنى عليها هارون الرشيد وقرّبها وأجزل لها العطاء وكانت أحب جواريه إليه!!
نلاحظ هنا عنصر الإثارة والمفاجأة!! هذه من العناصر التي تقلب كيمياء الرجل وإذا تقلب كيمياء الرجل..وقع في الغرام أكثر!! هناك قاعدة أيضاً تقول: كلما فقدتِ حدتكِ كلما قلّت الشعلة التي ستشتعل في صدر الرجل لكِ!!! ماذا يعني هذا؟؟ المقصد من الحدة هو اللذعة التي يجدها الرجل في شخصيتك..قدرتكِ على وخز الرجل بطريقة ذكية..أن توجعي الرجل بطريقة ذكية ودون وقاحة..يُحس معها أنكِ لستِ بسهلة..وأيضاً يحس معكِ أن شخصيتكِ لها أكثر من شكل ولذلك لستِ مملة!! هذه القاعدة أيضاً لها دخل بكيمياء الرجل..ولاحقاً سنوضحها أكثر..
الفتاة الطيبة لا يجد الرجل لديها هذه اللذعة..يحسها مثل الوجبة الخالية من الفلفل أو البهارات..يحسها (سمجة) جداً..لا نكهة مميزة لديها..يحس أنها لطيفة زيادة عن اللزوم..بعكس فتاة الأحلام..هي لطيفة جداً..ولكن لديها نصل حاد كنصل السيف في شخصيتها..تستخدمه وقتما تدعوها الحاجة فتوخز به الرجل وتوجعه قليلاً وبطريقة ذكية ودون وقاحة..وهذا كفيل بتقليب الكيمياء وتجديد الحب.. مثال على ذلك علبة الكبريت..وعود الكبريت..لا يمكن أن يشتعل عود الكبريت إذا كانت بقعة الاحتكاك في العلبة ناعمة جداً..لابد من شئ من الخشونة المناسبِة للعود لكي يتحقق الاشتعال..
مثال يُميز بين ممسحة الأرجل وفتاة الأحلام في هذا الجزء:
رجلٌ ما..بغض النظر إن كان زوج أو غيره..المهم أنه قال للفتاة متحدثاً عن علاقته معها : (أعتقد أني لست متأكداً من مشاعري تجاهكِ ولذلك أنا بحاجة لأن أبتعد قليلاً لكي يتسنى لي التفكير مرة أخرى).. هو في هذه الحالة يحاول أن يختبرها..يهددها..أو يقلل من شأنها أو من شأن العلاقة..المهم أنه يعلم أن الكلام الذي يقوله لها لن يعجبها..وسيغضِبها وسيحزِنها!!!
ممسحة الأرجل سترد قائلة: (أرجوك لا ترحل وتتركني)!!
فتاة الأحلام المميزة سترد قائلة : (هل تريدني أن أساعدك في حزم الحقائب؟؟)
هي بكل بساطة تشجعه على الرحيل..لكن لماذا؟؟
1-هل لأنها فتاة خدومة؟
2-هل لأنه لا يستطيع حزم حقائبه؟
3-هل لأنها تحب نفسها وتقدر نفسها؟
أي الإجابات هي السبب؟؟ الإجابة الأخيرة بالطبع..هي ببساطة إمرأة واثقة من نفسها..ولا تريد رجل لا يريدها..ولا يَنْقُصها رجل ليُكمّلها..هي كاملة بذاتها..ووجود الرجل أو عدم وجوده لا ينقص منها شيئاً!! لن تركع له وتبكي متذللة ومترجية له أن لا يرحل!! بل على العكس سيجد لديها شئ من (الحدة والقسوة).. تجاهه عندما يهددها أو يقلل من قيمتها..أو لا يحترمها..ولا يقدرها..تفعل ذلك بطريقة ذكية..ولذلك سيغير الرجل قراره ويعود إليها أكثر تمسكاً مما قبل!!
وكما قلنا من قبل..أن هذا أيضاً له علاقة بحاجته للحرية..وأيضاً بفهمه لثقتها بنفسها..وإضافة على ذلك..أنها قاسية قليلاً وليست لطيفة جداً بشكل ممل!!!
هي بهذه الطريقة تتحكم في العلاقة دون أن يشعر هو أنها هي التي تقود العلاقة..بل يشعر أنه هو القائد ولذلك ينسحر بها أكثر!! جعلته يغير قراره في تركها!!..تركيز فتاة الأحلام ليس على الرجل!! وإنما على تقديرها لذاتها..وتفرض احترامها بطريقة ذكية جداً !!هذه الطريقة لها مصطلح أجنبي معروف..اسمه (لا أعرف) أو (لا أفهم)..أي بلغتنا العربية..(التغابي)..أي أن على المرأة أن لا تُظهر للرجل أنها فهمت مقصوده أو رسالته..خاصة إن كانت الرسالة فيها تهديد غير مباشر ومبطّن لها!!
مثال: هل لاحظتِ من قبل..عندما تكونين مشغولة في مكالمة وزوجكِ بجانبكِ..وتجدينه يتصرف معكِ بطريقة يحاول لفت انتباهكِ له بعيداً عن المكالمة؟؟ هنا أيضاً تصرفي وكأنكِ (لم تفهمي مقصده!!)..واستمري في المكالمة وتجاهليه قدر المستطاع..حينها سيُفْتَنُ بكِ أكثر!! وسيُسحر بكِ أكثر!!! لاتكوني واضحة أمامه..أنكِ تفهمين قصده!! وفي تجاهلك له شئ من اللذعه والحده التي تكسر الملل الآتي من اللطف الزائد!!
 

swan13
فتكات متميزة

٣‏/١‏/٢٠١٩ ٣،١٧ ص
انا عايزة اعرف بس هو الموضوع مش عاجبكم والا انتم مستطوالين الاسرار؟broken heart

swan13
فتكات متميزة

٣‏/١‏/٢٠١٩ ٣،١٩ ص
احنا ممكن بعد ما نستعرض كل الاسرار نبقى نلخصهم ،بس لازم الأول نستعرضهم بإستفاضة
عرض المزيد
اختر رقم الصفحة 1 2 3 4 5 6 الأخيرة >>
موضوعات مميزة

كبسة بيرو باللحمة

ساحرٌ أنـتَ

الموبيل ده صاحبته ماتت والموبيل يلزمنى

كسترد بيرو اول مرة واوووووو

ما الحكمة من خلق الله تعالى آدم عليه السلام على مراحل مع قدرته على خلقه بكلمة "كن"؟

الف مبروووووووووك لفائزات مسابقة قسم الصوراجمل صورةومظهر من مظاهر العيد

مشاركتي بمسابقة أجمل صورة ومظهر من مظاهر الاحتفال بالعيد ( محبه لله ورسول الله ) قسم الصور

مشاركتي في مسابقة أجمل مظهر من مظاهر الاحتفال بشهر رمضان قسم الصور ( محبه لله ورسول الله )

مشاركتى فى مسابقة اجمل صور لمظاهر العيد

مشاركة بيرو مسابقة قسم الصور بمناسبة عيد الفطر..اجمل صورة ومظهر من مظاهر الفرحة والاحتفال بال

مشاركتي لمسابقة أجمل صورة ومظهر لمظاهر الفرحة والاحتفال بالعيد (ليلي 90)

اجعلى صيفك ممتع ومريح مع براون من خلال 7 خطوات

مشاركتي في مسابقة أجمل صورة ومظهر لمظاهر الفرحة والإحتفال بعيد الفطر السعيد

براون وخطوات تقولي لجوزك او ابنك عليها علشان يستعد لماتشات كأس الأمم الأفريقية فى 6 خطوات

مشاركتي مسابقة قسم الصور بمناسبة عيد الفطر السعيد اجمل صورة ومظهر من مظاهر الفرحة

 مشاركتي❤ ◕‿◕ ❤ مسابقة اجمل مظهر من مظاهرالاحتفال برمضان من اجمل فتوكة ❤ ◕‿◕ ❤

نتيجة مسابقة براون الرجالي ( الف مبروك )

نتيجة مسابقة من فتكات براون وهدية براون سيلك ابيل 5 الحريمي ( الف مبروك )

نجمات الصيف ٢٠١٩ فالمعاملة الزوجية مع Narly

" شاركونــــــا في صنــــــع القـرار " .. مرشح للتثبيت

مشرفات القسم
مراقبات القسم
الفتوكات المتواجدات
الزائرات المتواجدات