مواضيع فتكات المميزة

المواضيع المميزة التي تكتبها العضوات و تختارها الادارة لتميزها كل اسبوع

اقتراحات لتطوير الموقع

أفكار العضوات لتطوير موقع فتكات

قسم المواضيع المكررة

قسم خاص بالمواضيع التي تضاف و تكون هناك موضوعات مشابهة سابقة لها

ثقافة و معلومات

قسم الثقافة و المعلومات العامة و المتخصصة

السياحة و السفر

قسم خاص بالسياحة والسفر ومعلومات عن الدول و الاماكن السياحية

تعليم اللغات

منتدى خاص بتعليم اللغات الاجنبية

Foreign Fatakat

Fatakat topics in other languages

الكمبيوتر و الانترنت

حلول للمشاكل التي تواجهنا في الكمبيوتر و الانترنت و معلومات مفيدة عنهما

موبايلات

كل ما يتعلق بالموبايل من اخبار و برامج و موديلات

اخبار الكمبيوتر والانترنت

منتدى خاص بأخر أخبار الكمبيوتر والإنترنت

اخبار

جديد الاخبار و الاخبار العاجلة في مصر و العالم

صور

صور في كل المجالات (دون ان يكون فيها ما يغضب الله)

فيديو

منوعات فيديو و افلام (دون ان يكون فيها ما يغضب الله)

تسجيلات صوتية

صوتيات منوعة (دون ان يكون فيها ما يغضب الله)

نكت و طرائف

جديد النكت و الطرائف

منوعات

جديد الترفيه من الاخبار و المنوعات والصور من كل مكان

العاب و مسابقات

العاب و مسابقات ترفيهية

مستعمل (سكند هاند)

سوق المستعمل بين عضوات فتكات

عروض فتكات

عروض وخصومات فتكات

الاستثمار و اخبار الاقتصاد

تبادل خبرات العضوات في الاستثمار و الادخار و متاقشة تأثير الاخبار الاقتصادية عليهن

زهرات فتكات

عمرك اقل من 18 سنة؟ تعالي و دردشي مع صاحباتك في عالم زهرات فتكات!

إيمانيات الزهرات

نتعلم سويا ديننا واخلاقنا ونطور سلوكياتنا

شات زهرات فتكات

شات للزهرات فقط، ممنوع دخول الكبار :)

تعليم و مدارس

قسم معلومات عن المدارس وتجارب العضوات معها

ركن المخطوبات

قسم خاص للمخطوبات و مواضيع تهمهن

معاملة الازواج

مناقشات و نصائح عن معاملة الازواج سعيا لعلاقة زوجية سعيدة

طفولة وأمومة

صحة الطفل و كل ما يهمه من ازياء و العاب و تعليم و رعاية و تربية

صحة المرأة

مواضيع و مناقشات تهمك لصحتك حيث تهتم بتخصص النساء و الولادة

صحة العائلة

مجال الطب بصفة عامة لإفادة عائلتك وقاها الله و إياك كل شر

العيادة النفسية و التنمية البشرية

تعلمي كيف تنمين نفسك و مهاراتك و تتخلصين من المخاوف و العقد لحياة افضل!

الاعشاب و الطب البديل

فوائد الاعشاب و الثمار و كيفية التداوي بها و الطرق التقليدية للطب البديل

المنتدى الإسلامي

المواضيع الدينية و الفتاوى و الاستشارات

القرآن الكريم

انشطة حفظ القرآن الكريم و التفسير و التجويد

السنة النبوية

الاحاديث الشريفة و بيان الاحاديث الصحيحة و الاحاديث الموضوعة

الفقه الإسلامي

يتناول المسائل الفقهية والاحكام الشرعية المختلفة

صوتيات ومرئيات اسلامية

دروس ومحاضرات ومواد اسلامية

معهد اعداد داعيات فتكات

دروس ومحاضرات وواجبات منهج اعداد الداعيات

تفسير الاحلام

تفسير الاحلام بواسطة العضوات ذوات الخبرة في الاحلام

الترحيب و الاجتماعيات

الترحيب بالمشتركات الجدد و التهاني بالمناسبات المختلفة و التعارف

دردشة و مواضيع عامة

المواضيع العامة و الحوارات التي لا تندرج تحت المنتديات المتخصصه

فضفضة و تجارب

طلبات المشورة و ابداء الرأي في المشكلات و تجارب العضوات مع الحياة

قضايا مجتمعية

منتدي لمناقشة جميع القضايا المجتمعية التي تهم المرأة والأسرة بصفة عامة

فتوكات الدول العربية

ملتقى بنات وسيدات الدول العربية في فتكات

المغتربات

قسم خاص بالمغتربات لتبادل الأخبار و الخبرات والفضفضة

شات فتكات

ابدئي محادثة جديدة او شاركي في محادثة موجودة من قبل

رد 0 0
0
مشرفة عامة
الفرح المحمود والمذموم 1  (دموع الورده)

٢٤‏/٧‏/٢٠١٨
المنتدى الإسلامي


الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسوله الكريم، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:
أودع الله تعالى في النفس البشرية خِصالاً جبلِّية؛ كالضحك والبكاء، والقوة والضعف، والرغبة والرهبة، والذلة والعزة، والفرح والغضب، ونحوها، وحديثنا يتجه نحو الفرح الذي يُقابله الحزن والكآبة.
 


ويُعرَّف الفرح بأنه السرور، وضده السُّخْط، يقال: رجل مِفْراح أي: كثير الفَرَح. واللهُ تعالى - بقسطه وعدله - جعل الفرحَ والروح في الرضا واليقين، وجعل الهمَّ والحزن في السخط والشك، فالساخط والشاك لا يذوق للفرح طعماً، فحياته كلها سواد ممتد، وليل حالك لا يعقبه نهار، فهو دائم الكآبة.
 


والفرح فرحان: فرح محمود وفرح مذموم، والله تعالى ندب المؤمنين والمؤمنات إلى أن يفرحوا بما يُحمد من الأمور والأعمال الظاهرة والباطنة، ونهاهم أن يفرحوا بزخرف الدنيا ومتاع الحياة الزائل: ﴿ وَفَرِحُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ مَتَاعٌ ﴾ [الرعد: 26]. أي: فرحوا بالحياة الدنيا فرحاً؛ أوجب لهم الاطمئنان بها، والغفلة عن الآخرة، وذلك لنقصان عقولهم. وقد حذر الله تعالى من الفرح بغير الحق بقوله: ﴿ ذَلِكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَفْرَحُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَبِمَا كُنْتُمْ تَمْرَحُونَ ﴾ [غافر: 75]. كانوا يفرحون في الأرض بالشرك والمعاصي، ويمرحون بالتوسع في الفرح؛ لأن المرح هو شدة الفرح. ومما جاء في الفرق بينهما؛ أن الفرح: انفعال نفساني بالمسرة ورضى الإنسان عن أحواله. والمرح: ما يَظهر على الفارح من الحركات في مشيه ونظره، ومعاملته مع الناس، وكلامه، وتكبره، فهو هيئة ظاهرية.
 


وفي المقابل: أمرنا الله تعالى بالفرح بالأمور العظيمة المتعلقة بمرضاة الله والدار الآخرة الباقية، قال سبحانه: ﴿ قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ ﴾ [يونس: 58] فالعاقل هو الذي يفرح بثابت وباقي، ويكون فرحه تبعاً لرضا الله تعالى.
 


عباد الله.. إنَّ الفرح صفة كمال لله تعالى تليق بجلاله سبحانه وتعالى، وهي في منتهى الكمال، فقد جاء في حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: «لَلَّهُ أَشَدُّ فَرَحًا بِتَوْبَةِ أَحَدِكُمْ، مِنْ أَحَدِكُمْ بِضَالَّتِهِ؛ إِذَا وَجَدَهَا» رواه مسلم. ففي الحديث: حث على التوبة؛ لأن الله سبحانه يحبها، وهي من مصلحة العبد. وفيه: إثبات الفرح لله عز وجل، فهو سبحانه وتعالى يفرح ويغضب، ويَكره ويُحب، لكن هذه الصفات ليست كصفات المخلوقين ﴿ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ ﴾ [الشورى: 11] إذاً فرح الله تعالى فرح يليق بعظمته وجلاله، ولا يُشبه فرح المخلوقين.
 


وكثير من الناس يُنعم الله تعالى عليهم بنعمٍ شتَّى، ولكنهم لا يلتزمون السكينة حال الفرح؛ بل يتجاوزون في ذلك إلى ما لا يُحبه الله تعالى؛ كما قال قوم قارون له: ﴿ لاَ تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ الْفَرِحِينَ ﴾ [القصص: 76]. فالله تعالى لا يُحب الفرحَ الذي ينقلب إلى فسقٍ وفجور، وفسادٍ واعتداء، وإنما المطلوب هو الفرح المعتدل المنضبط بضوابط الشرع والعقل، فالإنسان في حال الفرح محتاج إلى السكينة؛ لئلاَّ يتحوَّل فرحه إلى فرح يُبغضه الله تعالى، ولا يُحبه ولا يحب أهله.
 
وقدوتنا هو النبي الكريم صلى الله عليه وسلم الذي كان فرحه منضبطاً بضوابط الشرع الحنيف، فليس بالضَّاحِك الذي أسرف على نفسه، وليس بالذي تقمَّص شخصية الحزن والكآبة، فهو وسطٌ في الحزن والفرح، وفي كل شيء، وكان ضَحِكُه صلى الله عليه وسلم ابتساماً، وكان يبتسم كثيراً، والضحك نادر في حياته، وأكبر ضَحِكِه - كما ورد في الحديث - أنه «ضَحِكَ حَتَّى بَدَتْ نَوَاجِذُهُ» رواه البخاري ومسلم.
 


قال جرير بن عبد الله - رضي الله عنه: «مَا حَجَبَنِي رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم مُنْذُ أَسْلَمْتُ، وَلاَ رَآنِي إِلاَّ تَبَسَّمَ فِي وَجْهِي» رواه البخاري ومسلم. فالنبي الكريم صلى الله عليه وسلم اشترى بهذا التبسُّم قلوبَ الناس والقبائل والشعوب، قال الله تعالى: ﴿ فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنْ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ﴾ [آل عمران: 159].
 


عباد الله.. ومن هنا نعلم أن الفرح المحمود هو الفرح بنعمة الله تعالى وتوفيقه للطاعات والقربات، أو بانتصار الحق على الباطل؛ كما قال سبحانه: ﴿ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ * بِنَصْرِ اللَّهِ يَنصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ ﴾ [الروم: 4، 5].
 


ومن ذلك فرح الصائم بفطره - الذي أرشد إليه النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: «لِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ يَفْرَحُهُمَا؛ إِذَا أَفْطَرَ فَرِحَ، وَإِذَا لَقِيَ رَبَّهُ فَرِحَ بِصَوْمِهِ» رواه البخاري. فالفرحة الأُولى فرحة دنيوية عاجلة؛ حيث أباح الله له الأكل والشرب والجماع فقد تركهم طاعةً لله تعالى، وفَرِحَ أيضاً لأن الله تعالى وفَّقه لإتمام صيام ذلك اليوم، وأما الفرحة الكبرى فهي عند لقاء ربه تبارك وتعالى، نسأل الله تعالى من فضله ورحمته، وكرمه وإحسانه.
 


والمؤمن يفرح أيضاً ويبتهج: إذا نال نعمةً خالصة أو أمنية تُعينه على طاعة الله تعالى، أو مَنَّ الله تعالى عليه بتمام الصحة والعافية، أو بنعمة الولد، أو رَزَقَه رزقاً حلالاً من حيث لا يحتسب، لكنه يعمر فرحته بذكر الله تعالى الذي أتمَّ عليه هذه النعمة والمنة، ورَزَقه من الطيبات، وهيأ له كثيراً من أسباب البهجة والسرور.
 


إخوتي الكرام.. وأعظم من ذلك كله: فَرَحُ الصالحون والصالحات بالابتلاء - مع عدم تمنِّيهم له ابتداءً - لما يُفضي إليه من محو للسيئات، ورفع للدرجات، وفي ذلك يقول النبي صلى الله عليه وسلم: «إِنْ كَانَ أَحَدُهُمْ لَيُبْتَلَى بِالْفَقْرِ حَتَّى مَا يَجِدُ أَحَدُهُمْ إِلاَّ الْعَبَاءَةَ يُحَوِّيهَا، وَإِنْ كَانَ أَحَدُهُمْ لَيَفْرَحُ بِالْبَلاَءِ كَمَا يَفْرَحُ أَحَدُكُمْ بِالرَّخَاءِ» صحيح - رواه ابن ماجه.
 


قال ابن القيم - رحمه الله: (ولو رُزِقَ العبد من المعرفة حظاً وافراً؛ لَعَدَّ المنعَ نعمة، والبلاءَ رحمة، وتلذَّذ بالبلاء أكثر من لذته بالعافية، وتلذذ بالفقر أكثر من لذته بالغنى، وكان في حال القلة أعظم شكراً من حال الكثرة. وهذه كانت حال السلف).
 


ومن مظاهر الفرح المحمود: فرح المؤمن بشريعة ربه، وأمْرِه ونهيه، وعدم التقديم بين يديه الله سبحانه، ورسوله صلى الله عليه وسلم؛ فهو يفرح أشد الفرح إن كان مِمَّن عناه الله تعالى بقوله: ﴿ إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَنْ يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ ﴾ [النور: 51]. ومِمَّنْ قال الله تعالى فيهم: ﴿ وَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمْ الْكِتَابَ يَفْرَحُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ ﴾ [الرعد: 36].
 

 
رد 101 2
3

ليلي90
مشرفة الأقسام الاسرية

١٦‏/٧‏/٢٠١٨ ١٠،٢٨ ص
١٦‏/٧‏/٢٠١٨ ٦،٥١ م
جزاكى الله خيرا

محبه لله ورسول الله
مشرفة االاقسام الاسلامية و اقسام الزهرات

٢٤‏/٧‏/٢٠١٨ ٣،٤٢ م
جزاك الله خيرا حبيبتي 
موضوعات مميزة

ارجوكم اخواتى قولولي رايكم ضروري تعملي ايه لو كنتي مكاني

مسابقة ماسة فتكات

صور لاثار الدمار والانفجار في بيروت بكامرتي وحصريا مع نانا نزوله

بحبك يا فتكات

عملت لبنوتي فستان رقة وبساطة وأخر جمال

مصاريف الجامعات الخاصة للعام الدراسي الجديد 2020-2021 | وعجلت اليک ربے لترضے

تنسيق الثانوية.. تعرفى على خطوات التسجيل بموقع التنسيق لحجز اختبارات القدرات (ليلي90)

عشرات القتلى وآلاف الإصابات في انفجار بيروت ...

الف مبروووووك لفائزات مسابقة قسم المنوعات #ايام مباركات# وفى مفاجاة!!!!!!

صور اوليه لإنفجار بيروت

بالرابط الرسمي.. إعلان نتيجة الثانوية العامة (ليلي90)

ننشر أسماء أوائل الثانوية العامة ٢٠٢٠ (ليلي90)

نتيجه مسابقه لو انتى فتوكه قويه حتشتركى فى المسابقه الحصريه مبااارك فتوكاتى

س: أيهما افضل شراء اضحيه وذبحها ، أو توزيع مبلغها علي الفقراء ؟؟!!!!

اتاري الشباك كانت يدوب فتحته على قد تحملي

صنية الرقاق باللحم المفروم بطريقة جديدة وأحلي طعم وعيدكم مبارك(ليلي90)

أربعون مسألة في أحكام العيدين

الرقاق الحلو من اول مرة بيرو علشان العيد الاضحى

السؤال التاسع والاخير لمسابقة قسم المنوعات *ايام مباركات*

تهنئة بعيد الأضحى المبارك من تصميمى ( الأختين الحلوين هناء وشيرين )

مشرفات القسم
مراقبات القسم
الفتوكات المتواجدات
الزائرات المتواجدات