مواضيع فتكات المميزة

المواضيع المميزة التي تكتبها العضوات و تختارها الادارة لتميزها كل اسبوع

اقتراحات لتطوير الموقع

أفكار العضوات لتطوير موقع فتكات

قسم المواضيع المكررة

قسم خاص بالمواضيع التي تضاف و تكون هناك موضوعات مشابهة سابقة لها

ثقافة و معلومات

قسم الثقافة و المعلومات العامة و المتخصصة

السياحة و السفر

قسم خاص بالسياحة والسفر ومعلومات عن الدول و الاماكن السياحية

تعليم اللغات

منتدى خاص بتعليم اللغات الاجنبية

Foreign Fatakat

Fatakat topics in other languages

الكمبيوتر و الانترنت

حلول للمشاكل التي تواجهنا في الكمبيوتر و الانترنت و معلومات مفيدة عنهما

موبايلات

كل ما يتعلق بالموبايل من اخبار و برامج و موديلات

اخبار الكمبيوتر والانترنت

منتدى خاص بأخر أخبار الكمبيوتر والإنترنت

اخبار

جديد الاخبار و الاخبار العاجلة في مصر و العالم

صور

صور في كل المجالات (دون ان يكون فيها ما يغضب الله)

فيديو

منوعات فيديو و افلام (دون ان يكون فيها ما يغضب الله)

تسجيلات صوتية

صوتيات منوعة (دون ان يكون فيها ما يغضب الله)

نكت و طرائف

جديد النكت و الطرائف

منوعات

جديد الترفيه من الاخبار و المنوعات والصور من كل مكان

العاب و مسابقات

العاب و مسابقات ترفيهية

مستعمل (سكند هاند)

سوق المستعمل بين عضوات فتكات

عروض فتكات

عروض وخصومات فتكات

الاستثمار و اخبار الاقتصاد

تبادل خبرات العضوات في الاستثمار و الادخار و متاقشة تأثير الاخبار الاقتصادية عليهن

زهرات فتكات

عمرك اقل من 18 سنة؟ تعالي و دردشي مع صاحباتك في عالم زهرات فتكات!

إيمانيات الزهرات

نتعلم سويا ديننا واخلاقنا ونطور سلوكياتنا

شات زهرات فتكات

شات للزهرات فقط، ممنوع دخول الكبار :)

تعليم و مدارس

قسم معلومات عن المدارس وتجارب العضوات معها

ركن المخطوبات

قسم خاص للمخطوبات و مواضيع تهمهن

معاملة الازواج

مناقشات و نصائح عن معاملة الازواج سعيا لعلاقة زوجية سعيدة

طفولة وأمومة

صحة الطفل و كل ما يهمه من ازياء و العاب و تعليم و رعاية و تربية

صحة المرأة

مواضيع و مناقشات تهمك لصحتك حيث تهتم بتخصص النساء و الولادة

صحة العائلة

مجال الطب بصفة عامة لإفادة عائلتك وقاها الله و إياك كل شر

العيادة النفسية و التنمية البشرية

تعلمي كيف تنمين نفسك و مهاراتك و تتخلصين من المخاوف و العقد لحياة افضل!

الاعشاب و الطب البديل

فوائد الاعشاب و الثمار و كيفية التداوي بها و الطرق التقليدية للطب البديل

المنتدى الإسلامي

المواضيع الدينية و الفتاوى و الاستشارات

القرآن الكريم

انشطة حفظ القرآن الكريم و التفسير و التجويد

السنة النبوية

الاحاديث الشريفة و بيان الاحاديث الصحيحة و الاحاديث الموضوعة

الفقه الإسلامي

يتناول المسائل الفقهية والاحكام الشرعية المختلفة

صوتيات ومرئيات اسلامية

دروس ومحاضرات ومواد اسلامية

معهد اعداد داعيات فتكات

دروس ومحاضرات وواجبات منهج اعداد الداعيات

تفسير الاحلام

تفسير الاحلام بواسطة العضوات ذوات الخبرة في الاحلام

الترحيب و الاجتماعيات

الترحيب بالمشتركات الجدد و التهاني بالمناسبات المختلفة و التعارف

دردشة و مواضيع عامة

المواضيع العامة و الحوارات التي لا تندرج تحت المنتديات المتخصصه

فضفضة و تجارب

طلبات المشورة و ابداء الرأي في المشكلات و تجارب العضوات مع الحياة

قضايا مجتمعية

منتدي لمناقشة جميع القضايا المجتمعية التي تهم المرأة والأسرة بصفة عامة

فتوكات الدول العربية

ملتقى بنات وسيدات الدول العربية في فتكات

المغتربات

قسم خاص بالمغتربات لتبادل الأخبار و الخبرات والفضفضة

شات فتكات

ابدئي محادثة جديدة او شاركي في محادثة موجودة من قبل

اختر رقم الصفحة << الأولى 1 2 3 الأخيرة >>

رد 0 0
0
مراقبة القسم الاسلامي
أدعية نبوية ثابتة فى الصحيحين من كتب السنة النبوية(( موسوعة مصورة))

٣٠‏/٦‏/٢٠١٩
مطلوب الدعاء
رد 902
25

ايات الخلق وعظمة الله
مراقبة القسم الاسلامي

٢٩‏/٦‏/٢٠١٨ ٩،٥٩ ص
دعاء جامع لخيري الدنيا والآخرة

أدعية جامعة لخيري الدنيا والآخرة 
عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: (ما أصاب أحداً قطّ همٌّ ولا حزنٌ، فقال: اللهم، إني عبدك وابن عبدك وابن أمتك، ناصيتي بيدك، ماضٍ فيَّ حكمك، عدل فيّ قضاؤك، أسألك بكل اسم هو لك، سمّيت به نفسك، أو أنزلته في كتابك، أو علّمته أحداً من خلقك، أو استأثرتَ به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حزني وذهاب همّي وغمّي إلّا أذهب الله همّه وحزنه وأبدله مكانه فرجاً) رواه أحمد. 

وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يدعو، فيقول: (اللهمّ أصلح لي ديني الّذي هو عصمة أمري، وأصلح لي دنياي الّتي فيها معاشي، وأصلح لي أخرتي الّتي فيها معادي، واجعل الحياة زيادة لي في كلّ خير، واجعل الموت راحة لي من كلّ شرّ) رواه الطبراني. 

وعن عائشة رضي الله عنها، قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو يقول: (اللهم أعوذ برضاك من سخطك، وبمعافاتك من عقوبتك، وأعوذ بك منك، لا أحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك) رواه ابن ماجه. 

وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنه، قال: ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوم من مجلسه حتى يدعو بهؤلاء الدعوات لأصحابه: (اللهم اقسم لنا من خشيتك ما يحول بيننا وبين معاصيك، ومن طاعتك ما تبلّغنا به جنتك، ومن اليقين ما تُهَوِّنُ به علينا مُصِيباتِ الدنيا، ومَتِّعْنا بأسماعنا وبأبصارنا وقوتنا ما أحييتنا، واجعله الوارث مِنَّا، واجعل ثأرنا على من ظلمنا، وانصرنا على من عادانا، ولا تجعل مصيبتنا في ديننا، ولا تجعل الدنيا أكبر همنا، ولا مبلغ علمنا، ولا تسلط علينا من لا يرحمنا) رواه الترمذي. 

وعن زيد بن أرقم رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، كان يقول: (اللهمَّ إني أعوذ بك من العجزِ والكسل، والجُبنِ والبُخل، والهَرمِ وعذابِ القبر، اللهمَّ آتِ نفسي تقواها، وزكِّها أنت خيرُ مَن زكَّاها، أنت وليُّها ومولاها، اللهمَّ إني أعوذُ بك من علمٍ لا ينفع، ومن قلبٍ لا يخشع، ومن نفسٍ لا تَشبع، ومنْ دعوةٍ لا يُستجابُ لها) رواه مسلم.

وعن عائشة رضي الله عنها: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم علمها هذا الدعاء: (اللَّهمَّ إنِّي أسألُكَ مِنَ الخيرِ كلِّهِ عاجلِهِ وآجلِه، ما عَلِمْتُ منهُ وما لم أعلَمْ، وأعوذُ بِكَ منَ الشَّرِّ كلِّهِ عاجلِهِ وآجلِه، ما عَلِمْتُ منهُ وما لم أعلَمْ، اللَّهمَّ إنِّي أسألُكَ من خيرِ ما سألَكَ عبدُكَ ونبيُّكَ، وأعوذُ بِكَ من شرِّ ما عاذَ بِهِ عبدُكَ ونبيُّكَ، اللَّهمَّ إنِّي أسألُك الجنَّة وما قرَّبَ إليها من قَولٍ أو عمل، وأعوذُ بِكَ منَ النَّارِ وما قرَّبَ إليها من قولٍ أو عمل، وأسألُكَ أن تجعلَ كلَّ قَضاءٍ قضيتَهُ لي خيرًا) رواه ابن ماجه وصححه الألباني. 

وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يقول: (اللهم إني أسألك الهُدَى، والتُقَى، والعفاف والغِنَى) رواه مسلم.

ايات الخلق وعظمة الله
مراقبة القسم الاسلامي

٢٩‏/٦‏/٢٠١٨ ١٠،٠٣ ص
مواطن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم
الصلاة على النبي .. ثوابها وأفضل أوقاتها
معنى الصلاة على النبي
فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم 
عن أبي طلحة رضي الله عنه، قال: (أصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم يوماً طيب النفس، يُرَى في وجهه البِشْر. قالوا: يا رسول الله! أصبحت اليوم طيب النفس، يُرى في وجهك البِشْر، قال: (أجل، أتاني آت من عند ربي عز وجل، فقال: منْ صلى عليك من أمتك صلاة، كتب الله له بها عشر حسنات، ومحا عنه عشر سيئات، ورفع له عشر درجات، ورد عليه مثلها) رواهأحمد. 

وعن أبي بن كعب رضي الله عنه: (قلتُ: يا رسول الله! إني أُكثِرُ الصلاة عليك، فكم أجعلُ لك من صلاتي؟ فقال: (ما شئتَ) قلتُ: الرُبعَ؟ قال: (ما شئتَ، فإن زدتَ فهو خيرٌ لك) قلتُ: النصفَ؟ قال: (ما شئتَ، فإن زدتَ فهو خيرٌ لك) قلت: فالثُّلُثَيْنِ؟ قال: (ما شئتَ، فإن زدتَ فهو خيرٌ لك) قلتُ: أجعلُ لك صلاتي كلَّها؟ قال: (إذًا تُكْفَى همَّك، ويُكَفَّرُ لك ذنبَك) رواه الترمذيوحسَّنه الألباني. 

ايات الخلق وعظمة الله
مراقبة القسم الاسلامي

٢٩‏/٦‏/٢٠١٨ ١٠،٠٤ ص
أدعية مأثورة
لا يتوفر نص بديل تلقائي.
 

ايات الخلق وعظمة الله
مراقبة القسم الاسلامي

٢٩‏/٦‏/٢٠١٨ ١٠،٠٧ ص

دعاء رؤية الهلال
 

عن طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم: كان إذا رأى الهلال، قال: (اللهم أهِلَّه علينا باليُمن والإيمان، والسلامة والإسلام، ربي وربك الله) رواه أحمدوالترمذي.

وعن عبد العزيز بن أبي رواد قال: "كان المسلمون يدعون عند حضرة شهر رمضان: اللهم أظلَّ شهر رمضان وحضر، فسلمه لي، وسلمني فيه، وتسلمه مني. اللهم ارزقني صيامه وقيامه صبراً واحتساباً، وارزقني فيه الجِدَّ والاجتهاد والقوة والنشاط، وأعذني فيه من السآمة والفترة والكسل والنعاس، ووفقني فيه لليلة القدر، واجعلها خيراً لي من ألف شهر"، رواه الطبراني في "الدعاء".

ايات الخلق وعظمة الله
مراقبة القسم الاسلامي

٢٩‏/٦‏/٢٠١٨ ١٠،١١ ص


دعاء من أفطر عند قوم 
عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا أفطر عند أهل بيت، قال لهم: (أفطر عندكم الصائمون، وغشيتكم الرحمة، وأكل طعامكم الأبرار، وتنزلت عليكم الملائكة)، رواه أحمد.

ايات الخلق وعظمة الله
مراقبة القسم الاسلامي

٢٩‏/٦‏/٢٠١٨ ١٠،١٢ ص
وقال ربكم ادعوني أستجب لكم


الدعاء شأنه عند الله كبير، وأجره عظيم، ومعناه إظهار الافتقار لله تعالى، والتبرؤ من الحَوْل والقوة، كما أن فيه معنى الثناء على الله الغني القادر، بكل المحامد، ونسبة الجود والكرم المطلق إليه سبحانه، فإنه هو الرزاق الكريم، وقد جاءت النصوص الشرعية مبينة أمر الله ـ عز وجل ـ لعباده بالدعاء، وعِظم شأنه وفضله، فهو من أعظم العبادات بل هو العبادة نفسها، فعن النعمان بن بشير ـ رضي الله عنه ـ أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: (الدعاء هو العبادة، ثم قرأ: {ادعوني أستجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين} (غافر:60) ) رواه الترمذي. قال ابن كثير: "وقوله: {إن الذين يستكبرون عن عبادتي} أي: عن دعائي وتوحيدي، {سيدخلون جهنم داخرين} أي: صاغرين حقيرين". 

والدعاء من أعظم أسباب دفع البلاء قبل نزوله، ورفعه بعد نزوله، فعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: (إِنَّ الدعاءَ يَنْفَعُ مِمَّا نزلَ ومِمَّا لمْ يَنْزِلْ، فَعليكُمْ عِبادَ اللهِ بالدعاءِ) رواه الطبراني وحسنه الألباني، كما أنه سبب لانشراح الصدر وتفريج الهم وزوال الغم، وهو مفزع المظلومين وملجأ المستضعفين، ففي حديث معاذ رضي الله عنه الذي رواه البخاري قال صلى الله عليه وسلم: (واتقِ دعوة المظلوم، فإنه ليس بينه وبين الله حجاب).

                                                                أَتَـهزَأُ بالـدعاء وتَـزدَريه         وما يُدريك ما صنعَ الدعاءُ
                                                                سهام الليل لا تُخطي ولكنْ           لهـا أمدٌ وللأمد انـقضاءُ

وقال ابن القيم في كتابه الداء والدواء: "والأدعية والتعوذات بمنزلة السلاح، والسلاح بضاربه، لا بحده فقط، فمتى كان السلاح سلاحاً تامًّا لا آفة به، والساعد ساعد قوي، والمانع مفقود، حصلت به النكاية في العدو، ومتى تخلف واحد من هذه الثلاثة تخلف التأثير".

وأعجز الناس من عجز وترك الدعاء، فعن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أعجز الناس من عجز عن الدعاء) رواه الطبراني.

فينبغي للمسلم أن يواظب على الدعاء ويكثر منه، و لا يتساهل فيه، أو يتغافل ويتكاسل عنه، فالله عز وجل يغضب على عبده الذي لا يدعوه، فعن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من لم يسألِ اللهَ يغضب عليه) رواه الترمذي وحسنهالألباني. 

قال ابن القيم: "هذا يدل على أنَّ رضاه في مسألته وطاعته، وإذا رَضِيَ تعالى، فكل خير في رضاه، كما أنَّ كل بلاء ومصيبة في غضبه, والدعاء عبادة، وقد قال تعالى: {إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين} (غافر:60)، فهو تعالى يغضب على من لم يسأله، كما أن ابن آدم يغضب على من سأله:

                                                                 الله يغضب إن تركت سؤاله      وبني آدم حين يُسْأَل يغضب". 

وإذا كان من فوائد وآثار الدعاء أنه ينفع فيما نزل ولم ينزل، فليس معنى ذلك أن يحصل المطلوب بعينه وفي الحال، فإن صُوَر الاستجابة تتنوع، فإما أن يُعْطَى العبد ما سأل، وإما أن يُصْرف عنه من السوء مثله، أو أن يُدَّخَّر له في الآخرة، فقد قال صلى الله عليه وسلم: (ما من مسلم يدعو بدعوة ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث: إما أن تعجل له دعوته، وإما أن يدخرها له في الآخرة، وإما أن يَصْرِفَ عنه من السوء مثلها، قالوا: إذاً نُكْثِر! قال: الله أكثر) رواه أحمد وصححه الألباني.

قال ابن عبد البر في "التمهيد": "فيه دليل على أنه لا بد من الإجابة على إحدى هذه الأوجه الثلاثة"، فكُلُّ دَاعٍ لم يقم به مانع من إجابة الدعاء فإنه يُسْتَجَاب لَهُ، لَكِنْ تَتَنَوَّع الْإِجَابَة: فَتَارَة تَقَع بِعَيْنِ مَا دَعَا بِهِ، وَتَارَة بِعِوَضِه، كما قال ابن حجر.

وقال ابن الجوزي: "اعلم أن الله عز وجل لا يرد دعاء المؤمن، غير أنه قد تكون المصلحة في تأخير الإجابة، وقد لا يكون ما سأله مصلحة في الجملة، فيعوضه عنه ما يصلحه، وربما أخر تعويضه إلى يوم القيامة، فينبغي للمؤمن ألا يقطع المسألة لامتناع الإجابة، فإنه بالدعاء مُتَعَبَّد، وبالتسليم إلى ما يراه الحق له مصلحة مُفَوِض".

وقال الشيخ ابن عثيمين: "الدعاء عبادة لله عز وجل، وليعلم أن الداعي بصدق وإخلاص لابد أن يغنم؛ إما أن يستجيب الله تعالى له ما أراد، وإما أن يدفع عنه من السوء ما هو أعظم، وإما أن يدخر له الأجر يوم القيامة، لأن الدعاء عبادة فلا بد فيه من خير".

هذه بعض فوائد الدعاء، فاحرص أخي -المسلم عموماً والصائم خصوصاً- على استغلال الأوقات والأحوال الشريفة في رمضان وفي غيره في طاعة ربك، والدعاء والطلب منه سبحانه، وقد وعدك بالاستجابة لك حين تدعوه فقال: {وقال ربكم ادعوني أستجب لكم} (غافر:60 )، وأكثِر من الدعاء لنفسك ووالديك وأولادك وإخوانك، فقد أخرج مسلم في "صحيحه" في كتاب الذكر والدعاء والتوبة والاستغفار، باب: فضل الدعاء للمسلمين بظهر الغيب، قوله صلى الله عليه وسلم: (دعوة المرء المسلم لأخيه بظهر الغيب مستجابة، عند رأسه ملك موكل، كلما دعا لأخيه بخير، قال الملَك الموكل به: آمين ولك بمثل) رواه مسلم. 

قال النووي: "وفى هذا فضل الدعاء لأخيه المسلم بظهر الغيب، ولو دعا لجماعة من المسلمين حصلت هذه الفضيلة، ولو دعا لجملة المسلمين فالظاهر حصولها أيضاً، وكان بعض السلف إذا أراد أن يدعو لنفسه يدعو لأخيه المسلم بتلك الدعوة؛ لأنها تُستجاب ويحصل له مثلها".

الدعاء استراحة المؤمن من الهموم، وساحة مفتوحة لمن يريد حقه ممن ظلمه، وهو طريق ممهد لمن يطمع في الدرجات العليا في الدنيا والآخرة، وإذا كانت الحاجات كثيرة، والعمل لا يُعين، فكان الدعاء والطلب ممن بيده تدبير الأمور، الذي يكشف الضر والسوء، ويجعل العسير يسيراً، والمستحيل ممكنًا، قال الله تعالى: {أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء ويجعلكم خلفاء الأرض أإله مع الله قليلا ما تذكرون} (النمل:62).

ايات الخلق وعظمة الله
مراقبة القسم الاسلامي

٢٩‏/٦‏/٢٠١٨ ١٠،١٥ ص
لا يزال لسانك رطباً من ذكر الله

ذِكر الله من أجلِّ العبادات وأحبّها إليه سبحانه، فلم يزل يأمر به عباده ويحثُّهم عليه، تزكيةً لنفوسهم وتقويةً لإيمانهم وزيادةً في يقينهم، فإنَّ المُلازم لذِكر الله في كافة أحواله، لا تراه إلاَّ سبَّاقًا إلى طاعة الله، وقَّافًا عند حدوده، قائمًا بأمره، مُدبِرًا عن الدنيا، مُقبِلاً على الآخرة، وأذكار الصباح والمساء من أهم الأذكار التي ينبغي للمسلم أن يحافظ عليها، ولا شك أن من عوامل تقوية الإيمان والصلة بالله عز وجل المحافظة والإكثار من الأذكار الشرعية التي شرعها الله لنا في كتابه، وعلمنا إياها نبينا محمد صلى الله عليه وسلم. 

وقد أمرنا الله عز وجل في كتابه بالإكثار من ذكره فقال: {يا أيها الذين آمنوا اذكروا الله ذكرا كثيرا * وسبحوه بكرة وأصيلا} (الأحزاب:41-42)، وأخبرنا سبحانه أن ذِكْرَه سبب لطمأنينة القلوب، فقال تعالى: {الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب} (الرعد:28)، وبين لنا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فضل ذكر الله تعالى فقال: (ألا أنبئكم بخير أعمالكم وأرضاها عند مليككم، وأرفعها في درجاتكم، وخير لكم من إعطاء الذهب والورِق(الفضة)، ومن أن تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم؟، قالوا: وما ذاك يا رسول الله؟، قال: ذكر الله) رواه ابن ماجه وصححه الألباني. 

وهو وصيته صلى الله عليه وسلم لمن كثرت عليه شعائر الإسلام، فعن عبد الله بن بسر رضي الله عنه، قال (لما شكا الرجل حاله قال: يا رسول الله! إن شعائر الإسلام قد كثرت عليَّ فأخبرني بأمر أتشبَّثُ (أتمسك) به، قال: لا يزال لسانك رطباً من ذكر الله) رواه الترمذيوصححه الألباني، وقوله: "بشيء أتشبث به" أي ليسهل عليَّ أداؤه، أو ليحصل به فضل ما فات منها من غير الفرائض، ولم يرد الاكتفاء به عن الفرائض والواجبات".

والذِكْرُ يكون بالقلب ويكون باللسان، وهو مراتب، وأعلى مرتبة إذا وافق القلب اللسان، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم في حديث السبعة الذين يظلهم الله بظله يوم لا ظل إلا ظله، فذكر منهم: (ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه) رواه مسلم. 

ومما ينبغي للمسلم أن يحافظ عليه من الأذكار: أذكار الصباح والمساء، وقد اشتملت على خير كثير يحصل للعبد إذا وُفِّق لقولها وحافظ عليها، ويدفعُ الله بها عنه شراً كثيراً، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يحافظ عليها، وكانت جزءاً من أذكاره اليومية الدائمة، لما فيها من مراقبة المسلم لربه، وتمسكه بالعهد الذي بينه وبين خالقه، الذي يجدده كل يوم قائلا: (وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت)، ويُشهد الله وملائكته وجميع خلقه على إيمانه: (اللهم إني أصبحت أشهدك واشهد حملة عرشك وملائكتك وجميع خلقك أنك أنت الله)، ويستعيذ بالله من شر نفسه، ومن أن يقترف سوءاً على نفسه أو يجره على غيره: (أعوذ بك من شر نفسي، ومن شر الشيطان وشركه، وأن أقترف على نفسي سوءاً أو أجره على مسلم)، وتأتى هذه الأذكار كذلك للتذكير بنعم الله على عبده وإقراره بها: (أصبحت منك في نعمة وعافية وستر)، وتفتح له باب الرجاء والأمل في المزيد من النعم: (فأتم عليَّ نعمتك وعافيتك وسترك).

وقد ترك لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذِكْرا وأدباً نقتدي به في جميع أحوالنا، فعن سلمان الفارسي رضي الله عنه أنه قيل له: (قد علمكم نبيكم صلى الله عليه وسلم كل شيء حتى الخراءة؟، قال: فقال: أجل) رواه مسلم، ومعنى ذلك أن نبينا صلى الله عليه وسلم علمنا آدابا وأذكاراً في كل شيء من حياتنا، حتى في جلوسنا لقضاء الحاجة من بول وغائط.

وهذه الآداب والأذكار التي علمنا إياها رسول الله صلى الله عليه وسلم آداب وأذكار شاملة لحياة المسلم اليومية في: الأكل والشرب، والاستيقاظ والنوم، والطعام واللباس، ودخول المنزل والخروج منه، ودخول المسجد والخروج منه، وعند الرياح ونزول المطر، وعند السفر وركوب الدابة (السيارة وغيرها)، وعند الفرح والحزن، والمرض والعافية...إلى غير ذلك من الأحوال اليومية التي يتعرض لها الإنسان ويعيشها، حتى يكون المسلم موصولاً دائماً بالله عز وجل، فينال سعادة الدنيا والآخرة.

وقد ذكر الإمام ابن القيم مائة فائدة لذكر الله عز وجل، نذكر منها خمس عشرة، ويُرجع إلى الباقي في كتابه "الوابل الصيب من الكلم الطيب"،
 قال: "وفي الذكر أكثر من مائة فائدة:

إحداها:
أنه يطرد الشيطان ويقمعه ويكسره.
 
الثانية:
أنه يرضي الرحمن عز وجل.
 
الثالثة:
أنه يزيل الهم والغم عن القلب.
 
الرابعة:
أنه يجلب للقلب الفرح والسرور والبسط.
 
الخامسة:
أنه يقوى القلب والبدن.

السادسة
: أنه ينور الوجه والقلب.
 
السابعة:
أنه يجلب الرزق.
 
الثامنة:
أنه يكسو الذاكر المهابة والحلاوة والنضرة.
 
التاسعة:
أنه يورثه المحبة التي هي روح الإسلام وقطب رحى الدين ومدار السعادة والنجاة، وقد جعل الله لكل شيء سبباً، وجعل سبب المحبة دوام الذكر، فمن أراد أن ينال محبة الله عز وجل فليلهج بذكره، فإنه الدرس والمذاكرة كما أنه باب العلم، فالذكر باب المحبة وشارعها الأعظم وصراطها الأقوم.
 
العاشرة:
أنه يورثه المراقبة حتى يدخله في باب الإحسان، فيعبد الله كأنه يراه، ولا سبيل للغافل عن الذكر إلى مقام الإحسان، كما لا سبيل للقاعد إلى الوصول إلى البيت.

الحادية عشرة:
أنه يورثه الإنابة، وهي الرجوع إلى الله عز وجل، فمتى أكثر الرجوع إليه بذكره أورثه ذلك رجوعه بقلبه إليه في كل أحواله، فيبقى الله عز وجل مفزعه وملجأه، وملاذه ومعاذه، وقبلة قلبه ومهربه عند النوازل والبلايا.
 
الثانية عشرة:
أنه يورثه القرب منه، فعلى قدر ذكره لله عز وجل يكون قربه منه، وعلى قدر غفلته يكون بعده عنه.
 
الثالثة عشرة:
أنه يفتح له باباً عظيماً من أبواب المعرفة، وكلما أكثر من الذكر ازداد من المعرفة.
 
الرابعة عشرة:
أنه يورثه الهيبة لربه عز وجل وإجلاله، لشدة استيلائه على قلبه وحضوره مع الله تعالى، بخلاف الغافل؛ فإن حجاب الهيبة رقيق في قلبه.
 
الخامسة عشرة:
أنه يورثه ذِكْرَ الله تعالى له، كما قال تعالى: {فاذكروني أذكركم} (البقرة:152)، ولوْ لم ْيَكُنْ في الذِكْرِ إلا هذه وحدها لكفى بها فضلاً وشرفاً، وقد قال صلى الله عليه وسلم، فيما يرويه عن ربه تبارك وتعالى: (مَنْ ذكرني في نفسه ذكرتُهُ في نفسي، ومن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منهم) متفق عليه.

أولادنا والأذكار :
مما ينبغي على الوالدين تحفيظ أولادهم الأدعية والأذكار التي كان النبي صلى الله عليه وسلم يقولها في أحواله اليومية، وذلك باستخدام أسلوب التدرج في التعليم والتعويد عليها، ومن أمثلة ذلك بعض أذكار الصباح والمساء التي علمها لنا النبي صلى الله عليه وسلم، وأدعيته اليومية المختلفة، كدعاء الاستيقاظ من النوم وعند الأكل والشرب، ودخول الخلاء والخروج منه، ودخول المنزل والخروج منه، ومن الممكن الاستعانة ببعض الملصقات التي تعين على تذكر ذلك، ليتعود الطفل على الأذكار النبوية، فيشب على حفظها واعتياد فعلها من الصغر، اقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم.

ومن أعظم فوائد تعويد الأطفال الأذكار: ترسيخ العقيدة الصحيحة في نفوسهم، لكثرة ما تتضمنه من معاني التوحيد والتوكل على الله، إضافة إلى غرس محبة النبي صلى الله عليه وسلم وسنته في قلوب الناشئة، وتخلّقهم بأخلاقه وآدابه صلى الله عليه وسلم، إضافة لما فيها من حفظ الله لقائليها ورضاه عنهم ـصغاراً وكباراًـ كقوله صلى الله عليه وسلم في أذكار الصباح والمساء: (بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم) حيث وعد قائلها ثلاثاً في الصباح بأنه لا يضره شيء حتى يمسي، وقائلها ثلاثاً في المساء بأنه لا يضره شيء حتى يصبح.

إن ذكر الله نعمة كبرى، ومنحة عُظمى، به تُسْتَجْلَبُ النعم، وتدفع النقم، وهو قوت القلوب، وقرة العيون، وبه تُسَّر النفوس وتنشرح الصدور، وتكشف الهموم،، وتفرج الكروب، وتُمْحَى به السيئات وتُجلب الحسنات، وهو علامة على حياة القلوب، وضده ـالغفلةـ علامة على مواتها، فعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: (مثل الذي يذكر ربه، والذي لا يذكر ربه، مثل الحي والميت) رواه البخاري، وفي رواية لمسلم: (مثل البيت الذي يُذكر الله فيه، والبيت الذي لا يذكر الله فيه، مثل الحي والميت). 

ايات الخلق وعظمة الله
مراقبة القسم الاسلامي

٢٩‏/٦‏/٢٠١٨ ١٠،١٥ ص
أولادنا والأذكار :
مما ينبغي على الوالدين تحفيظ أولادهم الأدعية والأذكار التي كان النبي صلى الله عليه وسلم يقولها في أحواله اليومية، وذلك باستخدام أسلوب التدرج في التعليم والتعويد عليها، ومن أمثلة ذلك بعض أذكار الصباح والمساء التي علمها لنا النبي صلى الله عليه وسلم، وأدعيته اليومية المختلفة، كدعاء الاستيقاظ من النوم وعند الأكل والشرب، ودخول الخلاء والخروج منه، ودخول المنزل والخروج منه، ومن الممكن الاستعانة ببعض الملصقات التي تعين على تذكر ذلك، ليتعود الطفل على الأذكار النبوية، فيشب على حفظها واعتياد فعلها من الصغر، اقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم.

ومن أعظم فوائد تعويد الأطفال الأذكار: ترسيخ العقيدة الصحيحة في نفوسهم، لكثرة ما تتضمنه من معاني التوحيد والتوكل على الله، إضافة إلى غرس محبة النبي صلى الله عليه وسلم وسنته في قلوب الناشئة، وتخلّقهم بأخلاقه وآدابه صلى الله عليه وسلم، إضافة لما فيها من حفظ الله لقائليها ورضاه عنهم ـصغاراً وكباراًـ كقوله صلى الله عليه وسلم في أذكار الصباح والمساء: (بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم) حيث وعد قائلها ثلاثاً في الصباح بأنه لا يضره شيء حتى يمسي، وقائلها ثلاثاً في المساء بأنه لا يضره شيء حتى يصبح.

إن ذكر الله نعمة كبرى، ومنحة عُظمى، به تُسْتَجْلَبُ النعم، وتدفع النقم، وهو قوت القلوب، وقرة العيون، وبه تُسَّر النفوس وتنشرح الصدور، وتكشف الهموم،، وتفرج الكروب، وتُمْحَى به السيئات وتُجلب الحسنات، وهو علامة على حياة القلوب، وضده ـالغفلةـ علامة على مواتها، فعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: (مثل الذي يذكر ربه، والذي لا يذكر ربه، مثل الحي والميت) رواه البخاري، وفي رواية لمسلم: (مثل البيت الذي يُذكر الله فيه، والبيت الذي لا يذكر الله فيه، مثل الحي والميت). ​

ايات الخلق وعظمة الله
مراقبة القسم الاسلامي

٢٩‏/٦‏/٢٠١٨ ١٠،١٨ ص
ما لنا ندعوا فلا يُسْتجَابُ لنا ؟!

الدعاء عبادة تقوم على سؤال العبد ربَّه والطلب منه، وهو من أقوى الأسباب في دفع المكروه، وحصول المطلوب، وهو مِنْ أَنْفع الأدوية للأمراض، وسببٌ لدفع المكروهات والكربات، وهو استعانة من عاجزٍ ضعيف بقويٍ قادر، واستغاثة من ملهوف بربٍ مُغيث، وتوجه إلى مصرِّفِ الكون ومدبِّر الأمر، لِيُزيلَ عِلَّة، أو يَرْفَعَ مِحْنَة، أو يَكْشِفُ كُرْبَة، أو يُحَقِّقُ رَغْبَة، وهو أحد أسباب دفع ورفع البلاء الذي نزل بالعبد ولم ينزل، فعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: (إن الدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل فعليكم عباد الله بالدعاء) رواه الطبراني، وحسنه الألباني.

                                   يا من يرى ما في الضمير ويسمع           أنت المُعَدُّ لكل ما يُتوقع 

                                   يا من يُرجَّى للشدائد كلها                يا من إليه المشتكى والمفزع 

                                   يا من خزائن ملكه في قول كن           امنن فإن الخير عندك أجمع 

                                  ما لي سوى فقري إليك وسيلة                فبالافتقار إليك فقري أدفع 

                                  ما لي سوى قرعي لبابك حيلة              فلئن رُددتُ فأي باب أقرع؟

وللدعاء أسباب وشروط ينبغي مراعاتها والأخذ بها، حتى يكون الدعاء مقبولاً مستجاباً، وله موانع تمنع إجابته، وهذه هي بعضها:

أسباب قبول الدعاء 
ـ الإخلاص 
يأتي في مقدمة شروط قبول الدعاء الإخلاص لله، وإفراده سبحانه بالقصد والتوجه، فلا يدعو العبد إلا الله، ولا يسأل أحداً سواه، قال الله تعالى: {فادعوا الله مخلصين له الدين} (غافر:14)، وقال تعالى: {وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا} (الجنّ:18).

ـ الاطمئنان واليقين بقبول الدعاء 
من أسباب قبول الدعاء قوة اليقين بقبول واستجابة الله عز وجل له، فعن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة) رواهالترمذي، فعلى المسلم أن يطمئن ولا يتردد، ولا يستعجل الإجابة، فعن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا يقل أحدكم: اللهم اغفر لي إن شئتَ، ارحمني إن شئت، ارزقني إن شئت، وليعزم مسألته، إنه يفعل ما يشاء، لا مُكْرِهَ له) رواهالبخاري.

ـ الخوف والرجاء وخفض الصوت في الدعاء 
يقول الله عز وجل: {ادعوا ربكم تضرعا وخفية إنه لا يحب المعتدين * وادعوه خوفا وطمعا إن رحمت الله قريب من المحسنين} (الأعراف:55-56)، ويُستنبط من ذلك وجوب الخشوع والتضرع والرجاء في الدعاء. قال ابن كثير في تفسيره: "{ادعوا ربكم تضرعا وخفية} قيل معناه: تذللاً واستكانة، {وادعوه خوفا وطمعا}: خوفاً مما عنده من وبيل العقاب، وطمعاً فيما عنده من جزيل الثواب". وعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه، قال: رفع الناس أصواتهم بالدعاء، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( أيها الناس! ارْبَعُوا -هونوا وأشفقوا- على أنفسكم، فإنكم لا تدعون أَصَمَّ وَلَا غَائِبًا، إنكم تدعون سمعياً قريباً، وهو معكم) رواه البخاري.

ـ الكسب الحلال
أمرنا الله سبحانه بذلك، فقال: {يا أيها الناس كلوا مما في الأرض حلالا طيبا ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين} (البقرة:168)، وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: (أيها الناس! إنَّ الله طيب لا يقبل إلاّ طيبًا، وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين فقال: {يا أيها الرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحا إني بما تعملون عليم} (المؤمنون:51)، وقال: {ياأيها الذين آمنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم} (البقرة:172)، ثم ذكر الرجل يطيل السفر أشعثَ أغبرَ، يمدُّ يدَيه إلى السماء يا ربِّ يا ربِّ! ومطعمُه حرامٌ، ومشربُه حرامٌ، وملبسُه حرامٌ، وغُذِيَ بالحرامِ، فأنَّى يُستجابُ لذلك) رواهمسلم.

ـ الدعاء بالخير وعدم الاستعجال 
عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم، قال: (ما على الأرضِ مسلِمٌ يدعو اللَّهَ تعالى بدعوةٍ إلَّا آتاهُ اللَّهُ إيَّاها، أو صرفَ عنْهُ منَ السُّوءِ مثلَها، ما لم يدعُ بمأثمٍ أو قطيعةِ رحمٍ) فقال رجلٌ منَ القوم: إذًا نُكثرُ، قال: (الله أَكثَرُ) رواه الترمذي. 

وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: (لا يزال يستجاب للعبد ما لم يدعُ بإثم أو قطيعة رحم، ما لم يستعجل) قيل: يا رسول الله! وما الاستعجال؟ قال: (يقول: قد دعوت، وقد دعوت، فلم أرَ يستجيب لي، فيستحسر عند ذلك ويَدَعْ (يترك) الدعاء) رواه مسلم.

أسباب عدم قبول الدعاء 
عدم الإخلاص فيه؛ لأن الله تعالى يقول: {فادعوا الله مخلصين له الدين} (غافر:14)، وقال تعالى: {وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا} (الجن:18)، فالذين يدعون أصحاب القبور والأضرحة والأولياء والصالحين، أو يشركونهم مع الله في دعائهم، فهؤلاء لا يستجيب الله دعاءهم، فالله سبحانه أمرنا أن ندعوه مباشرة من غير واسطة أحد، فقال تعالى: {وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون} (البقرة:186)، وقال تعالى: {وقال ربكم ادعوني أستجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين} (غافر:60).

ـ أكل الحرام وشرب الحرام ولبس الحرام 
من أعظم موانع استجابة الدعاء أكل وشرب ولبس الحرام، فعن أبي هريرة رضي الله عنه  ذكر النبي صلى الله عليه وسلم: (الرجل يطيل السفر أشعث أغبر، يمد يده إلى السماء يا رب، يا رب، ومطعمه حرام، ومشربه حرام، وملبسه حرام، وغذي بالحرام، فأنى يستجاب لذلك) رواه مسلم.

ـ القلب الغافل  
من موانع قبول الدعاء أن يدعو الإنسان وقلبه غافل عن ذكر الله وطاعته، فعن أبي هريرةرضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: (ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة، واعلموا أن الله لا يقبل دعاء من قلب غافل لاه) رواه الحاكم.

ـ عدم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
من أسباب عدم قبول الدعاء ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فعن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: (والذي نفسي بيده لتأمرن بالمعروف، ولتنهون عن المنكر، أو ليوشكن أن يبعث عليكم عذاباً منه، ثم تدعونه، فلا يستجيب لكم) رواه الترمذي.

ـ الدعاء بإثمٍ وشَرّ، واستعجال القبول
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم، قال: (لا يزال يستجاب للعبد ما لم يدعُ بإثم، أو قطيعة رحم، ما لم يستعجل) قيل: يا رسول الله وما الاستعجال؟ قال: (يقول: قد دعوت، وقد دعوت، فلم أرَ يستجيب لي، فيستحسر عند ذلك، ويَدَعْ (يترك) الدعاء) رواه مسلم، وفي رواية ابن حبان: (لا يزالُ يُستجابُ للعبدِ ما لَمْ يَدْعُ بإثمٍ أو قطيعةِ رحِمٍ ما لَمْ يستعجِلْ) قيل : يا رسول الله ما الاستعجال؟، قال: (يقول: يا ربِّ قد دعَوْتُ وقد دعَوْتُ فما أراكَ تستجيبُ لي، فيدَعُ الدُّعاءَ). قال ابن القيم: "ومن الآفات التي تمنع أثر الدعاء: أن يتعجل العبد ويستبطئ الإجابة، فيستحسر، ويدَعَ الدعاء، وهو بمنزلة من بذر بذراً، أو غرس غرساً، فجعل يتعاهده ويسقيه، فلما استبطأ كماله وإدراكه تركه وأهمله".

ـ المعاصي 
صاحب المعصية يتسبب في حرمان نفسه من النعم التي من جملتها استجابة الدعاء، فإن المرء قد تصيبه المصيبة ويُحرم النعمة بسبب ذنب أذنبه، قال الله تعالى: {وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير} (الشورى:30)، قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "بالورع عمَّا حرم الله يقبل الله الدعاء والتسبيح"، وقال أحد السلف: "لا تستبطئ الإجابة، وقد سددت طرقها بالمعاصي".

                                           نحن ندعو الإله في كل كربٍ      ثم ننساه عند كشف الكروب 

                                           كيف نرجو إجابةً لدعاءٍ              قد سددنا طريقها بالذنوب

وقد ذكر ابن القيم بعض الأسباب المانعة من إجابة الدعاء فقال: "وكذلك الدعاء، فإنه من أقوى الأسباب في دفع المكروه، وحصول المطلوب، ولكن قد يتخلف أثره عنه، إما لضعفه في نفسه ـ بأن يكون دعاء لا يحبه الله، لما فيه من العدوان ـ وإما لضعف القلب وعدم إقباله على الله وجمعيته عليه وقت الدعاء، فيكون بمنزلة القوس الرخو جداً، فإن السهم يخرج منه خروجاً ضعيفاً، وإما لحصول المانع من الإجابة: من أكل الحرام، والظلم، ورين الذنوب على القلوب، واستيلاء الغفلة والشهوة واللهو، وَغَلَبَتِهَا عَلَيْهَا". 

ومرَّ إبراهيم بن أدهم بسوق البصرة يوماً، فالتف الناس حوله، وقالوا يا أبا إسحاق! يرحمك الله، ما لنا ندعو الله فلا يُستجاب لنا؟ فقال إبراهيم: لأنكم أمتم قلوبكم بعشرة أشياء: عرفتم الله، فلم تؤدوا حقوقه، وزعمتم حب رسوله، ولم تعملوا بسنته، وقرأتم القرآن، ولم تعملوا به، وأكلتم نِعَم الله، ولم تؤدوا شكرها، وقلتم بأن الشيطان لكم عدو، ولم تخالفوه، وقلتم بأن الجنة حق، ولم تعملوا لها، وقلتم بأن النار حق، ولم تهربوا منها، وقلتم بأن الموت حق، ولم تستعدوا له، ودفنتم موتاكم، ولم تعتبروا بهم، وانتبهتم من نومكم، فانشغلتم بعيوب الناس، ونسيتم عيوبكم". 

وما ورد من بعض الأسباب والذنوب التي تحول دون استجابة الدعاء، ينبغي أن يُحمل على الذنوب التي لم يتب منها صاحبها توبة نصوحاً؛ لأن التائب من الذنب كمن لا ذنب له، والتوبة النصوح تجُبُّ ما قبلها، فإذا صدق العبد، وتاب إلى ربه من ذنوبه المانعة من استجابة دعائه، كان ذلك سببًا -بإذن الله- في استجابة دعائه. 

هذه بعض أسباب قبول الدعاء وعدم قبوله، فاحرص أخي المسلم أن تستجيب لله تعالى، وأن يكون حالك مع أمر الله الامتثال والطاعة، ومع نهيه الاجتناب والبعد، واستفتح دعاءك بالثناء على الله تعالى، والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، وتحرَّى أوقات الإجابة في وقت السحر(الثلث الأخير من الليل)، وفي السجود فأقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد، وعند الأذان، وبين الأذان والإقامة، وآخر ساعة من نهار يوم الجمعة...واستقبل القبلة في دعائك، وارفع يديك في ذلٍ وتضرع، مع عدم رفع الصوت وتكلف السجع، واعلم أن دعاء المسلم لأخيه بظهر الغيب لا يُرد...فحقِّق في نفسك أسباب وشروطً قبول الدعاء، وابتعد عن أسباب وموانع إجابة الدعاء، حتى يكون دعاؤك مقبولاً. 

                                  يا من أجاب دعاء نوحٍ فانتصَر       وحَملْته في فُلككَ المشحونِ 

                                 يا من أحال النَّار حول خليله          رَوحاً وريحاناً بقولك كوني 

                                 يا من أمرتَ الحوت يلفظ يونس          وحميته بشجيرة اليقطينِ 

                                 يا رب إنَّا مثله في كُربةٍ                فارحم عباداً كلهم ذو النون 

ايات الخلق وعظمة الله
مراقبة القسم الاسلامي

٢٩‏/٦‏/٢٠١٨ ١٠،١٩ ص
محامد مختارة

مناجاة الخالق سبحانه والتضرع إليه، وخاصة في جوف الليل، من الأمور التي ينبغي على المسلم أن يحرص عليها في الأوقات كافة، وفي شهر رمضان على وجه الخصوص. وهذه بعض من أدعية المناجاة، تعين على السير في هذا المسلك:
* الحمد لله الذي هتف في أسماع العالمين ألسنُ أدلته، شاهدةَ أنه الله الذي لا إله إلا هو، الذي لا عدلَ له معادل، ولا مثلَ له مماثل، ولا شريك له مُظاهر، ولا ولدَ له ولا والد، ولم يكن له صاحبة ولا كفواً أحد، وأنه الجبار الذي خضعت لجبروته الجبابرة، والعزيز الذي ذلت لعزته الملوك الأعزة، وخشع لمهابة سطوته ذَوو المهابة، وأذعن له جميع الخلق بالطاعة طوعاً وكرهاً.

* الحمد لله الذي أنزل القرآن بعلمه، وأنشأ خلق الإنسان من تراب بيده، ثم كونه بكلمته، واصطفى رسوله إبراهيم عليه السلام بخُلّته، ونادى كليمه موسى صلوات الله عليه فقربه نجياً، وكلمه تكليماً، وأمر نبيه نوحاً عليه السلام بصنعة الفلك على عينه، وأخبرنا أن أنثى لا تحمل ولا تضع إلا بعلمه، وأشهد أن لا إله إلا الله إلهاً واحداً، فرداً صمداً، قاهراً قادراً، رؤوفاً رحيماً، لم يتخذ صاحبةً ولا ولداً، ولا شريكاً له في ملكه، العادل في قضائه، الحكيم في فعاله، القائم بين خلقه بالقسط، الممتن على المؤمنين بفضله، بذل لهم الإحسان، وزين في قلوبهم الإيمان، وكره إليهم الكفر والفسوق والعصيان.

* سبحان الذي تعطف العز وقال به، سبحان الذي لبس المجد وتكرّم به، سبحان الذي لا ينبغي التسبيح إلا له، سبحان ذي الفضل والنعم، سبحان ذي المجد والكرم، سبحان ذي الجلال والإكرام.

* سبحان الله عددَ ما خلق في السماء، وسبحان الله عددَ ما خلق في الأرض، وسبحان الله عددَ ما بين ذلك، وسبحان الله عددَ ما هو خالق، والله أكبر مثل ذلك، والحمد لله مثل ذلك، ولا حول ولا قوة إلا بالله مثل ذلك.

* الحمد لله عدد ما أحصى كتابُه، والحمد لله عدد ما في كتابه، والحمد عدد ما أحصى خلقه، والحمد لله مِلْءَ ما في خلقه، والحمد لله مَلْءَ سماواته وأرضه، والحمد لله عدد كل شيء، والحمد لله على كل شيء.

* اللهم أنت أحق من ذُكر، وأحق من عُبد، وأنصر من ابتُغي، وأرأف من مَلَك، وأجود من سُئل، وأوسع مَن أعطى، أنت الملك لا شريك لك، والفرد لا نِدَّ لك، كل شيء هالك إلا وجهَك، لن تطاع إلا بإذنك، ولن تعصى إلا بعلمك، تطاع فتشكر، وتُعصى فتغفر، أقرب شهيد، وأدنى حفيظ، حلت دون النفوس، وأخذت بالنواصي، وكتبت الآثار، ونسخت الآجال، القلوب لك مُفضية، والسر عندك علانية، الحلال ما أحللت، والحرام ما حرمت، والدين ما شرعت، والأمر ما قضيت، والخلق خلقك، والعبد عبدك، وأنت الله الرؤوف الرحيم.

* اللهم تمَّ نورك فهديت فلك الحمد، عظم حلمك فعفوت فلك الحمد، بسطت يدك فأعطيت فلك الحمد. ربَّنا: وجهك أكرم الوجوه، وجاهك أعظم الجاه، وعطيتك أفضل العطية وأهناها. تطاع ربَّنا فتشكر، وتُعصى ربَّنا فتغفر، وتجيب المضطر، وتكشف الضر، وتَشفي السُقم، وتغفر الذنب، وتقبل التوبة، ولا يجزي بآلائك أحد، ولا يبلغ مدحتَك قولُ قائل.

* يا مَن أظهر الجميل، وستر القبيح، يا من لا يؤاخذ بالجريرة، ولا يهتك الستر، يا حَسَنَ التجاوز، يا واسع المغفرة، يا باسط اليدين بالرحمة، يا صاحب كل نجوى، يا منتهى كل شكوى، يا كريم الصَفح، يا عظيم المنّ، يا مبتدئ النعم قبل استحقاقها، يا ربنا ويا سيدنا، ويا مولانا، ويا غاية رغبتنا أسألك يا الله أن لا تَشوي خلقي بالنار.

* اللهم إنا نستعينك ونستهديك ونستغفرك، ونؤمن بك ونتوكل عليك، ونثني عليك الخير كله، ونشكرك ولا نكفرك، ونخلع ونترك من يفجرك. اللهم إياك نعبد، ولك نصلي ونسجد، وإليك نسعى، ونَحْفِد، نرجو رحمتك، ونخشى عذابك؛ إن عذابك الجِدَّ بالكفار مُلْحِق. 

* اللهم إنك تسمع كلامي، وترى مكاني، وتعلم سري وعلانيتي، لا يخفى عليك شيء من أمري، أنا البائس الفقير، المستغيث المستجير، الوجل المشفق، المقر المعترف بذنبه، أسألك مسألة المسكين، وأبتهل إليك ابتهال المذنب الذليل، وأدعوك دعاء الخائف الضرير، من خضعت لك رقبته، وفاضت لك عيناه، وذل جسده، ورغم لك أنفه.

* يا الله يا أرحم الراحمين، يا صاحبي عند شدتي، يا مؤنسي في وحدتي، يا حافظي في نعمتي، يا ولييّ في نفسي، يا كاشف كربتي، يا مستمعَ دعوتي، يا راحمَ عبرتي، يا مقيلَ عثرتي، يا إلهي بالتحقيق، يا ركني الوثيق...يا مولاي الشفيق، يا رب البيت العتيق...يا فارج الهم، وكاشفَ الغم، ويا منزل القطر، ويا مجيبَ دعوة المضطرين، يا رحمـن الدنيـا والآخـرة ورحيمهما... يا كاشفَ كلِّ ضرٍ وبلية، ويا عالم كُلِّ خَفِيّة، يا أرحم الراحمين. 

* اللهم: إني أسألك بنور وجهك الذي أشرقت له السموات والأرض، أن تجعلني في حرزك وحفظك وجوارك وتحت كنفك.

* سبحانك من لطيف ما ألطفك، ورؤوف ما أرأفك، وحكيم ما أتقنك، سبحانك من مليك ما أمنعك، وجواد ما أوسعك، ورفيع ما أرفعك، ذو البهاء والمجد، والكبرياء والحمد، سبحانك بسطت بالخيرات يدك، وعُرفت الهداية من عندك، فمن التمسك لدين أو دنيا وجدك، سبحانك سبيلك جد، وأمرك رشد، وأنت حي صمد، سبحانك قولك حُكْم، وقضاؤك حتم، وإرادتك عَزم، سبحانك لا رادّ لمشيئتك، ولا مبدل لكلماتك، سبحانك باهر الآيات، فاطَر السموات، بارئ النَسَمات، لك الحمد حمداً يدوم بدوامك، ولك الحمد حمداً خالداً بنعمتك.

* ربِّ كم من نعمة أنعمت بها عليَّ، قَلّ لك عندها شكري، وكم من بلية ابتليتني بها، قَلّ لها عندك صبري، فيا من قَلّ عند نعمته شكري فلم يحرمني، ويا من قَلّ عند بليته صبري فلم يخذلني، ويا من رآني على المعاصي فلم يفضحني، ويا ذا النعم التي لا تحصى أبداً، ويا ذا المعروف الذي لا ينقطع أبداً، أعني على ديني بدنيا.

* سبحان الذي في السماء عرشه، سبحان الذي في الأرض حكمه، سبحان الذي في القبر قضاؤه، سبحان الذي في البحر سبيله، سبحان الذي في النار سلطانه، سبحان الذي في الجنة رحمته، سبحان الذي في القيامة عدله، سبحان الذي رفع السماء، سبحان من بسط الأرض، سبحان الذي لا ملجأ ولا منجى منه إلا إليه.

* سبحان من سبحت له السموات بأكنافها، وسبحان من سبحت له البحار بأمواجها، وسبحان من سبحت له الجبال بأصدائها، وسبحان من سبحت له الحيتان بلغاتها، وسبحان من سبحت له النجوم في السماء بأبراجها، وسبحان من سبحت له الأشجار بأصولها وثمارها، وسبحان من سبحت له السموات السبع والأرضون السبع ومن فيهن ومن عليهن، سبحان من سبح له كل شيء من مخلوقاته، تباركت وتعاليت، سبحانك لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك تحيي وتميت، وأنت حي لا تموت، بيدك الخير وأنت على كل شيء قدير.

* يا من يملك حوائج السائلين، ويعلم ضمائر الصامتين، يا من ليس معه ربٌّ يُدعى، ويا من ليس فوقه خالق يُخشى، ويا من ليس له وزير يُؤتى، ولا حاجب يُرشى، يا من لا يزداد على كثرة السؤال إلا جوداً وكرماً، وعلى كثرة الحوائج إلا تفضلاً وإحساناً، يا من لا يشغله شأن عن شأن، ولا سمع عن سمع، ولا تشتبه عليه الأصوات، يا من لا تُغلِّطه المسائل، ولا تختلف عليه اللغات، يا من لا يُبْرمه إلحاحُ الملحين، ولا تضجره مسألة السائلين، أذقنا بَرْدَ عفوك وحلاوة مناجاتك.

* يا من أشرقت بنورك السموات، وأنارت بوجهك الظلمات، وحجبتَ جلالك عن العيون، فناجاك من بسيط الأرض النبيون والصديقون، فسمعت النجوى، وعلمت السر وأخفى، ارحمنا برحمتك يا أرحم الراحمين.

* إلهي: ما أُصغي إلى حفيف شجر، ولا صوت حيوان، ولا خرير ماء، ولا ترنم طائر إلا وجدتها شاهدةً بوحدانيتك، دالة على أن ليس كمثلك شيء، وأنك غالب لا تُغلب، وعدل لا تجور. 

* إلهي: سمع العابدون بذكر عذابك فخشعوا، وسمع المذنبون بحسن عفوك فطمعوا، إلهي: إن كانت الخطايا أسقطتني لديك فاعف عني بحسن توكلي عليك، إلهي: لك تسبح كل شجرة، ولك تمجد كل مَدَرة، ولك تسبح الطير في أوكارها، والوحوش في قفارها، والحيتان في قعور بحارها بأصوات خفية، ونغمات بَكِيّة.

* يا من لا تمل من حلاوة ذكره ألسنة الخائفين، ولا تَكِلُّ من الرغبات إليه مدامع الخاشعين، من ذا الذي ذاق حلاوة مناجاتك، فلَهَى بمرضاة بشرٍ عن طاعتك ومرضاتك، أنا عبدك وابن عبدك، قائم بين يديك، متوسل بكرمك إليك، يا من يُعصى ويُتاب إليه، فيرضى كأنه لم يُعْصَ، بكرم لا يوصف، وتَحنُّن لا يُنعت، يا ودوداً لا يعجل على المذنبين، اغفر لي وارحمني يا أرحم الراحمين.

* يا حبيب التائبين، ويا سرور العابدين، ويا أنيس المتفردين، ويا حرزَ اللاجئين، ويا ظهير المنقطعين، يا من أذاق قلوب العابدين لذةَ الحمد، وحلاوةَ الانقطاع إليه، يا من يقبل من تاب، ويعفو عمن أناب، يا من يتأنى على الخطائين، ويحلم عن الجاهلين، يا من لا يضيع مطيعاً، ولا ينسى صفياً، يا من سمح بالنوال، ويا من جاد بالإفضال. يا ذا الذي استدرك بالتوبة ذنوبنا، وكشف بالرحمة غمومنا، وصفح عن جُرمنا بعد جهلنا، وأحسن إلينا بعد إساءتنا.

* إلهي: إن كان صغُر في جنب طاعتك عملي، فقد كبر في جنب رجائك أملي، إلهي: أنا عبدك المسكين كيف أنقلب من عندك محروماً، وقد كان حسن ظني بجودك أن تقبلني بالنجاة مرحوماً، إلهي: فلا تُبْطِل صدق رجائي لك بين الآدميين.

* إلهي: كيف أدعوك وقد عصيتك؟، وكيف لا أدعوك وقد عرفتك؟، مددت إليك يداً بالذنوب مملوءة, ويميناً بالرجاء مشحونة، حُقّ لمن دعا بالندم تذللاً أن تُجيبه بالكرم تفضلاً، إلهي: يكون من الفقير المحتاج الدعاء والمسألة، ويكون من الغني الجواد النيل والعطية.
* إلهنا: لا جمالَ إلا لوجهك، ولا إتقانَ إلا لفعلك، ولا نفاذ إلا لحُكمك، ولا بهجة إلا لعالَمك، ولا نور إلا ما سطع من لَدُنك، ولا صواب إلا في قضائك، ولا حلاوة إلا في كلامك، ولا قِوام إلا بتأييدك، ولا تمام إلا بترتيبك، ولا صلاح إلا بتهذيبك، ولا مَضاء إلا بتسبيبك، ولا هناءة إلا في عطائك، ولا حكمة إلا في أنبائك، ولا أُنسَ إلا مع أوليائك، ولا نشرَ إلا لآلائك، ولا بصيرة إلا بإلهامك، ولا سكينة إلا بإلمامك، ولا حجّة إلا في أحكامك، ولا تدبير إلا بين نَقْضك وإبرامك، ولا وصفَ إلا لك، ولا وَجْد إلا بك، ولا توكل إلا عليك، ولا رحمة إلا منك، ولا خير إلا عنك، ولا شرفَ إلا بتشريفك، ولا استبانة إلا بتعريفك، ولا اهتداء إلا بتوفيقك، ولا إجابة إلا بتلطيفك، ولا رُشد إلا في تكليفك.

* إلهنا: الرغباتُ بك موصولة، والآمال عليك مقصورة، والنفوس لفضلك ضارعة، والوجوه لوجهك عانية، والأرواح إليك مَشوقة، والأماني بك مَنُوطة، والأيدي نحوك مبسوطة، والهمم إلى طلب مرضاتك مرفوعة، وآلاؤك عند جميع الخلق مشهودة ومسموعة، فآتِنا اللهم من لَدُنك ما لاق بكرمك، وانفِ عنّا ما قد نفانا عن بابك، واشرح صدورنا للثقة بك، ووفقنا لما يُبيِّض وجوهنا عندك، ويُطيل ألستننا في تحميدك وتمجيدك، يا نعم المولى ونعم النصير. والحمد لله ربِّ العالمين.
عرض المزيد
اختر رقم الصفحة << الأولى 1 2 3 الأخيرة >>
موضوعات مميزة

اصابع البطاطس المقرمشه بالثوم مع نانا نزوله

وزارة التربية والتعليم تقرر مد فترة النقل بين المدارس حتى 1 أكتوبر (ليلي90)

فساتين سيمبل للصيف حملة بالتطور والتقدم نرتقي (الأختين الحلوين هناء وشيرين)

استعدادا للعام الدراسي | التعليم العالي تطلق منصة "التعلم عن بعد" تجريبيًا | وعجلت اليک ربے لترضے❤

قرار جديد من "التعليم" بشأن التقديم لمدرسة بي تك للتكنولوجيا التطبيقية | وعجلت اليک ربے لترضے❤

التعليم تتيح للطلاب المتقدمين لمدارس المتفوقين أداء الامتحان إلكترونيا بالخطوات (ليلي90)

6 خطوات لاستخراج بطاقة رقم قومي في ساعتين (تعرفى عليها) | ○ وعجلت اليک ربے لترضے❤

بالمستندات |○ مصروفات المدارس لعام 2021 بعد اعتمادها من وزير التعليم ○ | وعجلت اليک ربے لترضے

مستنيه ردكم بفارغ الصبر

احلى ادوات مطبخيه لعروسه فتكات حمله بالتطور نرتقي وبالموضه نلتقي مع نانا نزوله

الآن | ○ اعرف نتيجة تقليل الاغتراب عبر هذا الرابط ○ | وعجلت اليک ربے لترضے

30 رسالة من وزير التعليم لأولياء الأمور عن مستقبل الدراسة والسناتر | وعجلت اليک ربے لترضے❤

تعرفى على الأماكن المتاحة للحصول على | لقاح الإنفلونزا الموسمية | وعجلت اليک ربے لترضے❤

تعرفى على خطوات إضافة المواليد على بطاقة التموين (ليلي90)

فساتين للمناسبات حمله بالتطور نرتقي وبالموضه نلتقي مع نانا نزوله

فساتين كيوت للمحجبات حملة بالتطور والتقدم نرتقي (الأختين الحلوين هناء وشيرين)

أحذية رياضية جميلة حملة بالتطور والتقدم نرتقي (الأختين الحلوين هناء وشيرين)

فاكرة اول وسام او جايزة اخدتيها فى المنتدى يا فتوكة ؟؟

تنسيق المرحلة الثالثة.. تعرف على قائمة الكليات والمعاهد الشاغرة أمام الطلاب

الرد على شبهات عن البدع

مشرفات القسم
مراقبات القسم
الفتوكات المتواجدات
الزائرات المتواجدات