مواضيع فتكات المميزة

المواضيع المميزة التي تكتبها العضوات و تختارها الادارة لتميزها كل اسبوع

اقتراحات لتطوير الموقع

أفكار العضوات لتطوير موقع فتكات

قسم المواضيع المكررة

قسم خاص بالمواضيع التي تضاف و تكون هناك موضوعات مشابهة سابقة لها

ثقافة و معلومات

قسم الثقافة و المعلومات العامة و المتخصصة

السياحة و السفر

قسم خاص بالسياحة والسفر ومعلومات عن الدول و الاماكن السياحية

تعليم اللغات

منتدى خاص بتعليم اللغات الاجنبية

Foreign Fatakat

Fatakat topics in other languages

الكمبيوتر و الانترنت

حلول للمشاكل التي تواجهنا في الكمبيوتر و الانترنت و معلومات مفيدة عنهما

موبايلات

كل ما يتعلق بالموبايل من اخبار و برامج و موديلات

اخبار الكمبيوتر والانترنت

منتدى خاص بأخر أخبار الكمبيوتر والإنترنت

اخبار

جديد الاخبار و الاخبار العاجلة في مصر و العالم

صور

صور في كل المجالات (دون ان يكون فيها ما يغضب الله)

فيديو

منوعات فيديو و افلام (دون ان يكون فيها ما يغضب الله)

تسجيلات صوتية

صوتيات منوعة (دون ان يكون فيها ما يغضب الله)

نكت و طرائف

جديد النكت و الطرائف

منوعات

جديد الترفيه من الاخبار و المنوعات والصور من كل مكان

العاب و مسابقات

العاب و مسابقات ترفيهية

مستعمل (سكند هاند)

سوق المستعمل بين عضوات فتكات

عروض فتكات

عروض وخصومات فتكات

الاستثمار و اخبار الاقتصاد

تبادل خبرات العضوات في الاستثمار و الادخار و متاقشة تأثير الاخبار الاقتصادية عليهن

زهرات فتكات

عمرك اقل من 18 سنة؟ تعالي و دردشي مع صاحباتك في عالم زهرات فتكات!

إيمانيات الزهرات

نتعلم سويا ديننا واخلاقنا ونطور سلوكياتنا

شات زهرات فتكات

شات للزهرات فقط، ممنوع دخول الكبار :)

تعليم و مدارس

قسم معلومات عن المدارس وتجارب العضوات معها

ركن المخطوبات

قسم خاص للمخطوبات و مواضيع تهمهن

معاملة الازواج

مناقشات و نصائح عن معاملة الازواج سعيا لعلاقة زوجية سعيدة

طفولة وأمومة

صحة الطفل و كل ما يهمه من ازياء و العاب و تعليم و رعاية و تربية

Nestle Baby&me

بداية صحية لحياة صحية

صحة المرأة

مواضيع و مناقشات تهمك لصحتك حيث تهتم بتخصص النساء و الولادة

صحة العائلة

مجال الطب بصفة عامة لإفادة عائلتك وقاها الله و إياك كل شر

العيادة النفسية و التنمية البشرية

تعلمي كيف تنمين نفسك و مهاراتك و تتخلصين من المخاوف و العقد لحياة افضل!

الاعشاب و الطب البديل

فوائد الاعشاب و الثمار و كيفية التداوي بها و الطرق التقليدية للطب البديل

المنتدى الإسلامي

المواضيع الدينية و الفتاوى و الاستشارات

القرآن الكريم

انشطة حفظ القرآن الكريم و التفسير و التجويد

السنة النبوية

الاحاديث الشريفة و بيان الاحاديث الصحيحة و الاحاديث الموضوعة

الفقه الإسلامي

يتناول المسائل الفقهية والاحكام الشرعية المختلفة

صوتيات ومرئيات اسلامية

دروس ومحاضرات ومواد اسلامية

معهد اعداد داعيات فتكات

دروس ومحاضرات وواجبات منهج اعداد الداعيات

تفسير الاحلام

تفسير الاحلام بواسطة العضوات ذوات الخبرة في الاحلام

الترحيب و الاجتماعيات

الترحيب بالمشتركات الجدد و التهاني بالمناسبات المختلفة و التعارف

دردشة و مواضيع عامة

المواضيع العامة و الحوارات التي لا تندرج تحت المنتديات المتخصصه

فضفضة و تجارب

طلبات المشورة و ابداء الرأي في المشكلات و تجارب العضوات مع الحياة

قضايا مجتمعية

منتدي لمناقشة جميع القضايا المجتمعية التي تهم المرأة والأسرة بصفة عامة

فتوكات الدول العربية

ملتقى بنات وسيدات الدول العربية في فتكات

المغتربات

قسم خاص بالمغتربات لتبادل الأخبار و الخبرات والفضفضة

شات فتكات

ابدئي محادثة جديدة او شاركي في محادثة موجودة من قبل

اختر رقم الصفحة 1 2 3 4 5 6 7 8 9 22 الأخيرة >>

رد 0 0
0
فتكات رائعة
طعنات الغدر والحب<<كاملة>>

١٠‏/٢‏/٢٠١٦
قصص منتهية







يسر اداره المنتدى الادبى ان تتقدم بخالص الشكر والتقدير
للعضوه رسول الله قدوتى <ايمى>
على قصتها الرائعه ومجهودها الكبير فى اخراج القصه بشكل رائع
وان تمنحها وسام الابداع تقديرا لموهبتها الابداعيه
بارك الله فيك حبيبتى والف مبروك




تميز وتثبيت 4-9-2012
شروق
الغلاف ده من تصميم



العضوة (منى مصر) شكر خاص على اهتمامها لتصميم غلاف للقصة





طعنات الغدر والحب الجزء الاول
http://forums.fatakat.com/thread2854865

طعنات الغدر والحب الجزء الثانى
http://forums.fatakat.com/thread3017147

طعنات الغدر والحب الجزء الثالث
http://forums.fatakat.com/thread3083708

طعنات الغدر والحب الجزء الرابع
http://forums.fatakat.com/thread3149380



الفصل التاسع والتسعون والفصل المائة

http://forums.fatakat.com/showpost.php?p=82576871&postcount=844

الفصل المائة وواحد

http://forums.fatakat.com/showpost.php?p=82577683&postcount=846

الفصل المائة واثنين


http://forums.fatakat.com/showpost.php?p=82581124&postcount=851

الفصل المائة وثلاثة

http://forums.fatakat.com/showpost.php?p=82581164&postcount=852
الفصل المائة واربعة

http://forums.fatakat.com/showpost.php?p=82651297&postcount=884

الفصل مائة وخمسة "والاخير"


http://forums.fatakat.com/showpost.php?p=82954998&postcount=2



شكر جزيلا لكل متابعين القصة واللى كانوا سبب رئيسى فى نجاحها
وشكر خاص للمشرفة شروق على تعبها معايا من اول ما بدأت القصة دى
بجد شكرا ليكوا كلكوا
انا بحبكوا اوى
واوعوا تنسوا التقييم يابنات ياقمرات يا عسولات يا حلوات يا فتيات يا مدامات

رد 95544 0
307

أرق إحســاس
فتكات رائعة

٤‏/٩‏/٢٠١٢ ٣،٥٤ ص
الفصل مائة وخمسة "والاخير"

وقف عمر خلف الباب وبيده السلاح شاهرا اياه والقى سمعه ليعلم مايدور بالداخل قبل ان يقدم على اقتحام المكان
كان كارم فى هذه الاثناء
يقف امام سيف وهو قابض على شعر نيرمين بقوة وكانت نيرمين ترتجف فى يده وكان ينظر الى سيف بتشفى لما يفعله به وبزوجته وقال:انت اتجرأت عليا كتير
وبالخصوص آخر مرة
كنت فاكرنى هخاف من الورقة اللى مسكتها عليا ومش هاخد بتارى منك؟؟
على العموم واحدة بواحدة انت بعتلى مزة ونصبتلى بيها فخ
ثم نظر الى نيرمين بابتسامة ساخرة وقال:وانا كمان نصبتلك فخ بالمزة دى
نبقى خالصين
سيف وهو يحاول ان يتفلت من الحبل كالمجنون:اقسم بالله لاخليك تتمنى الموت ومطلوش
كارم باستهزاء:كده؟؟طب متورينى
متقولش كلام انت مش قده
ثم نظر الى نيرمين كالذئب وقال بعيون راغبة :اجمل حاجة انت عملتها انك سمعت الكلام وجيت لوحدك
اهو حتى الواحد ياخد راحته مع المزة دى ولا ايه يا....
الا صحيح انتى اسمك ايه لحد دلوقت مش عارف اناديكى بايه
كانت نيرمين تبكى وهى ترتجف وهو قابض على شعرها بقوة
هنا لم يستطع عمر الانتظار وهم باقتحام المكان الا انه تفاجأ بمن يلف ذراعه حول عنقه حتى كاد ان يختنق
انه الحارس الرابع الذى خفى على عمر وجوده
ولقوة جسده وطوله المفرط استطاع ان يشل حركة عمر بتلك الحركة التى تكادتتقتل عمر لقوتها
ظل عمر يقاوم اختناقه واحمر وجهه وعيناه وكاد الاكسجين ان ينقطع عن رئتيه
استجمع عمر قوته لرغبته القوية فى انقاذ نيرمين من الاغتصاب فكان لهذا الامر اثرا كبيرا فى استجماع قوة عمر فظل يضرب بكوعه فى بطن الحارس عسى ان يخفف قبضته
وكان الحارس بلا سلاح حيث انه ترك سلاحه مع احد زملائه قبل ان يذهب لقضاء حاجته كما ان عمر فعل شيئا ذكيا هو انه اخفى الاسلحة زيادة فى الحرص
ولو كان للحارس هذا سلاحا لقتل عمر بلا تردد
اما بالداخل فكانت نيرمين تصرخ وتستغيث بزوجها الموثوق
وكانت تحاول الهروب من ذلك الذئب عديم الرحمة
الذى لم يبالى حتى بأنها حامل فاجتذبها بشدة
واراد ان يقبلها فتفلت فى وجهه وسبته
فدفعها بقوة على الحائط فاسطدمت رأسها بالجدار
فلم تتحمل وسقطت مغشيا عليها كل هذا وسيف قد ترغرغت عيناه بالدموع بعدما فشل فى فك الحبل وايقن انه لن يستطيع ان يدافع عن شرفه
كان كالمجنون فى حركته ربما يستطيع ان يتفلت من وثاقه
نظر كارم اليه بابتسامته المستفزة وخلع الجاكيت وفك بعضا من ازرار قميصه وقال لسيف:عرفت بقى انك عاجز حتى عن انك تدافع عن مراتك؟؟
اهى مراتك دلوقتى قدامى وهعمل فيها اللى انا عاوزه ورينى بقى هتعمل ايه علشان توقفنى عن اللى هعمله
سيف بعينين دامعتين وصوت غاضب:اقسم بالله لاقطع من جسمك وارميه للكلاب لو لمستها
نظر كارم الى نيرمين للحظات ووجدها لا تحرك ساكنا فأمسك بزراعيها وجرها على الارض زحفا الى ان وضعها امام سيف وقال:متهيألى هنا هيكون افضل
فك كارم حزامه والقاه هنا علا صوت سيف لاقصى درجة ويقول:لأااااااااااااااااااااااااا
وقبل ان يفعل كارم اى شئ مع نيرمين بدا له صوت الشجار الدائر بين عمر والحارس وكان الحارس قد انهال على عمر باللكمات التى كادت ان تكسر فكه وانساب الدم من انفه بغزارة ولكثرة اللكمات والركلات التى اصيب بها فى بطنه
جثى على ركبيتيه وخارت قوته
اما سلاح عمر فاندفع بعيدا فى وسط الشجار
هنا شعر كارم ان شيئا غريبا يحدث بالخارج فتحرك ناحية الباب ليجد الحارس يتشاجر مع عمر وعمر جاثى على الارض ومقاومته قد ضعفت
نظر سيف الى نيرمين ونادى عليها بتوسل:نيرمين!!
ارجوكى فوقى
نيرمين ارجوكى بسرعة تعالى فكينى
ولكن نيرمين كانت فاقدة للوعى ولم تسمعه فظل ينادى باصرار لعلها تفيق
اما كارم فرفع رأس عمر اليه وضحك باستهزاء قائلا:شرفت يا عمر بيه
هى العيلة دى مبتتعلمش ابدا؟؟
الحارس:اعمل فيه ايه دلوقت يا باشا؟؟
اثناء الحوار الدائر بين كارم والحارس حركت نيرمين رأسها بصعوبة وفتحت عينيها لتجد سيف ينادى عليها ويرجوها ان تفيق لتفك وثاقه
استجمعت نيرمين قوتها وزحفت نحو سيف واستندت على العمود وظلت تحاول فك الحبل
اما كارم فظل يستكمل الضرب فى عمر والحارس ممسك بزراعه حتى سقط عمر على الارض وهو لايبدى اى حركة والدماء تسيل من وجهه وانفه بغزارة
هنا رماه الحارس على الارض فطلب منه كارم ان يحرسه جيدا حتى ينتهى مما عزم على فعله
وان يحاول ايقاظ بقية زملائه باى شكل
استطاعت نيرمين بعد عناء ان تفك وثاق سيف
وهنا بحث سيف عن اى اداة لكى يستخدمها للدفاع عن نفسه وعن زوجته فالتقط اداة حديدية من الادوات الموضوعة جانبا ووقف جانبا ونيرمين خلفه وهى ترتعد من شدة الخوف
عندما دخل كارم باغته سيف بالضرب على رأسه ضربة قوية اسقطته على الارض وهنا انهال عليه سيف بتلك الاداة حتى غطى الدماء وجهه ولم يعد ينطق بكلمة
اخرج سيف السلاح الذى كان بين ثنايا ملابس كارم وتفقده ثم نظر الى نيرمين لتتبعه ببطء
وبينما كان الحارس يتفقد زملائه وعمر ملقى على الارض وهو غارقا بدمائه نظر الى الحارس الذى اعطاه ظهره وظل يزحف باتجاه سلاحه الى ان وصل اليه
التفت الحارس فوجد عمر يلتقط السلاح فاسرع الحارس الى حيث وصل عمر ووضع قدمه على السلاح ثم انحنى والتقطه
بمجرد ان التقطه الحارس شهره فى وجه عمر ليقتله
انتظر عمر خروج العيار النارى وقد تأكد لديه انه مقتول لا محالة
وهنا خرج العيار النارى ليصيب الحارس فى مقتل
انه سيف استطاع ان يصيب الحارس قبل ان يطلق على عمر
وبعد ان فعل ذلك اسرع الى عمر وساعده على الوقوف وقال له بتعجب:انت ازاى وصلت هنا؟؟
عمر وهو يحاول ان يلتقط انفاسه:استخبيت فى شنطة العربية
من غير ماتعرف
مكنش ينفع اسيبك تروح لوحدك
سيف:ومين اللى عمل فيك كده؟؟
وضع عمر يده على صدره وتأوه واشار الى الحارس المقتول
ثم قال:المهم نيرمين بخير؟؟انا سمعت كل حاجة وعرفت ان الكلب ده كان عايز يعتدى عليها
انا كنت خلاص على وشك ادخلكوا بس الراجل ده معرفش طلعلى منين مع انى لما خدرت زمايله مكنش معاهم
سيف:انا مش عارف اشكرك ازاى ياعمر لولا وجودك محدش عارف كان هيحصلى ايه ولا نيرمين كمان
عمر:متقولش كده يا سيف انت اخويا ونيرمين دى اختى واللى يمسها يمسنى
.........................
كان خالد قد نجح فى ضبط كمية المخدرات التى ستسلم فى تلك الليلة ونجحت خطته اخيرا بالامساك بتلك المجموعات المهربة ولكنه تفاجأ بعدم وجود كارم اثناء التسليم لذلك استعلم عن مكانه من فؤاد وبعد ضغط ادلى فؤاد بالمكان الذى حبس فيه نيرمين والمتواجد فيه كارم حاليا فاخذ خالد القوة وتوجه الى هذا المكان على الفور
........................
وقف سيف امام كارم الذى كانت رأسه تسيل بالدماء وتفقده نبضه فوجده مازال حيا فامسك بالمسدس ليطلقه برأسه فمنعه من ذلك عمر وحاول اقناعه فان يترك القانون يأخذ حقه منه والا يتهور ولكن سيف لم يقتنع بذلك وكان مصرا على ان ينتقم منه بيده ونيرمين تقف تترقب الامر بعيون خائفة
وبينما هما يتناقشان اذا بنيرمين تصرخ وهى تنبه سيف
نظر الاثنان فوجدا كارم ممسكا بسلاح السيف الذى قد اخذه منه منذ ان جاء وصوبه باتجاه سيف
مادار فى تلك اللحظات حدث فى لمح البصر حيث اطلق كارم العيار باتجاه سيف ولكن حدث شيئا غير متوقع وهو ان عمر دفع سيف بيده ليتلقى هو العيار فى صدره فصوب سيف سلاحه على الفور برأس كارم لتخترق الرصاصة رأسه فلقى مصرعه على الفور
بعد ان فعل ذلك بثوانى تعالت اصوات سيارات الشرطة التى احاطت بالمكان ولكنها جاءت متأخرا

جثى سيف على ركبتيه ورفع رأس عمر اليه ووضع يده على موضع الجرح وعينيه تنزف دموعا وقال:عمر!!
رد عليا
اسرعت اليه نيرمين وظلت تنظر الى عمر وهى تبكى بكاءا مريرا
نظر عمر الى سيف وقال بصوت متألم:كان نفسى اعمل اى حاجة اكفر بيها عن اللى عملته فيك وفى نيرمين
اتمنى انى اكون وفيت يا سيف
سيف بصوت باكى :لا يا عمر متقولش كده
انت وفيت وبزيادة ومش من دلوقت من زمان
عمر لنيرمين:ارجوكى سامحينى يا نيرمين
نيرمين بصوت باكى وبدموع غزيرة:
والله سامحتك ياعمر انت اخويا
وعمرى فى حياتى ماشيلت جوايا اى حاجة وحشة من ناحيتك مش شايلة جوايا ليك غير كل خير

عمر بصوت منخفض ومتقطع:الحمد لله
سيف:ارجوك متتكلمش ولا تجهد نفسك انا هوديك المستشفى وهيعملولك اللازم وهتبقى كويس
عمر:مش هتلحق يا سيف
سيف بانهيار:متقولش كده انت جامد وراجل وهتستحمل وهتعيش
سامعنى؟؟
هتعيش
لانى محتاجك
انت اخويا اللى ماليش غيره وسندى اللى بستند عليه
صح ولا لأ
فى هذا الوقت وصل خالد الى المكان وامر رجاله بالقاء القبض على كل شخص يتواجد بالمكان وبمحاصرة المكان بالكامل ثم اقبل على سيف الذى كان يحتضن عمر وقبل ان يضيع الوقت فى الاسئلة عما جرى بالضبط طلب الاسعاف لتحضر فى اقصى سرعة
ثم انكب على عمر ليتفقده وهو فى غاية القلق وكان سيف فى حالة يرثى لها وعمر بين ذراعيه ونيرمين منهارة فى البكاء الشديد
انتقل عمر الى المستشفى ودخل غرفة العمليات وعندما علمت منى بالامر لم تتحمل الصدمة و سقطت مغشيا عليها
استمر وجود عمر فى غرفة العمليات حوالى خمس ساعات
والكل بالخارج فى حالة شديدة من القلق المميت
كانت نيرمين وسيف وندى وزوجها وسوسن وسلمى
الكل ينتظر وهو يضع يده على قلبه من شدة الخوف وخصوصا ان الطبيب اخبرهم بصعوبة الامر لاختراق الرصاص نفس مكان الرصاصة السابقة اى ان الامر ليس بالشئ البسيط وان الامر اشبه بالمعجزة
اما منى فبعد ان فاقت كانت فى حالة من الانهيار الشديد والبكاء وظلت تبكى امام غرفة العمليات
لم تتركها نيرمين وظلت بجوارها هى وسلمى وحاولت كل منهما تهدئتها اما الآخرين فظلوا ينتظرون الطبيب حتى يطمئن قلوبهم المحترقة حزنا على عمر وهم فى غاية القلق والتوتر
ظلت سلمى واقفة بجانب منى لتهدئتها بينما ذهبت نيرمين الى سيف الذى كان يتلقى الاسعافات اللازمة للاصابات التى تعرض لها فى احدى الغرف وعندما وصلت اليه وجدت الطبيب كاد ان ينتهى من عمل اللازم له
اقتربت نيرمين وجلست بجانبه وقالت:عامل ايه دلوقت يا حبيبى؟؟
سيف:الحمد لله كلها حاجت بسيطة المهم دلوقت عمر عامل ايه؟؟خرج من العمليات ولا لسة؟؟
نيرمين بحزن:للاسف لسة،،انا قلقانة اوى يا سيف يارب يقوم بالسلامة
سيف بحزن شديد:يارب
انتهى الطبيب من ربط ذراع سيف الايمن برباط الضغط
هنا نهض سيف وهو يسند ذراعه الايمن بالايسر وتأوه بعض الشئ
نيرمين:على فين يا حبيبى؟؟
سيف:انا خلاص بقيت كويس ولازم اروح اطمن على عمر مش هقدر استنى هنا وانا مش عارف هو عامل ايه
الطبيب:الافضل انك ترتاح لان الاصابات اللى فيك مش بسيطة
لم يبالى سيف بكلام الطبيب وصمم على الذهاب للاطمئنان على عمر،مشت نيرمين بجانبه وهى تضع يدها على بطنها من الالم الذى تشعر به والذى جاهدت فى عدم اظهاره
لم تستطع ان تمشى عندما زاد الالم فوقفت وقالت:آه آه
وقف سيف وقال بقلق شديد:مالك يا نيرمين؟؟
نيرمين بصوت متألم:الحقنى يا سيف
حاسة بمغص جامد اوى
ادمعت عيونها خشية ان يكون الجنين قد تأثر بما لقيته
سيف مهدئا اياها:بس بس اهدى يا حبيبتى متخافيش ان شاء الله مافيش حاجة
خضعت نيرمين للفحص فى القسم الخاص بالنساء للطمئنان على وضع الجنين وبعد الانتهاء من ذلك
قال الطبيب:واضح انك بذلتى مجهود جامد او شيلتى حاجة تقيلة
سيف:خير يا دكتور طمنا المغص اللى عندها ده خطر ولا ايه؟؟
الطبيب:لا الحمد لله الموضوع مش خطير ولا حاجة
كل مافى الموضوع ان المشيمة نزلت تحت والوضع الطبيعى ليها انها تبقى فوق لان ده هيأثر على الولادة
لو فضلت تحت مش هتولد طبيعى ولو عملت مجهود زيادة ممكن لا قدر الله يحصل اجهاض
نيرمين وهى تنظر الى سيف بقلق:اجهاض!!!
الطبيب:متقلقيش يا مدام انتى لسة قدامك وقت طويل على معاد الولادة ومع الراحة التامة ومداومتك على العلاج ان شاء الله هترجع لوضعها الطبيعى ومافيش اى حاجة هتتأثر
............................
خرج الطبيب من غرفة العمليات ولكن شكله لم يبدو مطمئنا فأخبرهم انهم انتزعوا الرصاصة ولكن الخطر لم يزل بعد وان الامر بيد الله وحده هو القادر على انقاذه
علمت دادة بما جرى من تلك الاحداث عن طريق سيف فرجعت على الفور هى واختها واتجهتا مباشرة الى المستشفى التى بها عمر لتجد ان عمر فى حالة خطيرة والجميع مجتمعون امام الغرفة وكل منهم يبدو عليه حالة من الحزن الشديد
وبالرغم من ان دادة فرحت فرحا شديا لان نيرمين وسيف لم يصابا بسوء الا ان ما ادمى قلبها وقضى على تلك الفرحة هو اصابة عمر بتلك الاصابة الشديدة
لقد لقى عمر ممن حوله حبا وقلقا عليه لم يكن احد يتوقعه
فلقد ابرز هذا الحدث مدى حب الآخرين له وقلقهم وخوفهم عليه وكان الجميع يدين له بالفضل لما فعله من اجل سيف ونيرمين
تناسى الجميع ما فعله من اخطاء وتهورات ارتكبها فى حياته ووضعوا فضله نصب اعينهم وتمنوا لو يشفه الله ويخرج من هذه الازمة على خير
مر على هذا الامر حوالى اسبوعا كاملا وعمر فى حالة غيبوبة كاملة الا ان فاق من غيبوبته تلك
عندما علم الطبيب بذلك اسرع الى الغرفة وتفقد نبضه وحالته
وهنا نادى عمر بصوت منخفض ومرهق للغاية باسم زوجته
ظل يردده وهو بين الافاقة والاغماء وكأنه يهزى
خرج الطبيب من عنده فاجتمع الجميع حوله ليطمئنوا على عمر
الطبيب:الحمد لله
دلوقت اقدر اقول ان مرحلة الخطر فاتت بس برده هو لسة محتاج للراحة التامة وممنوع الزيارات خالص الا باذنى
التقط الجميع انفاسهم وكادوا يبكون من الفرحة
منى وهى تبكى:ارجوك يادكتور خلينى اشوفه ولو لدقيقة واحدة
ارجوك
نظر فيهم الطبيب قائلا:انتى تبقى منى؟؟
منى:ايوة أنا يا دكتور
الطبيب:انتى زوجته؟؟
منى:ايوة
الطبيب:انتى الوحيدة اللى تقدرى تدخليله بس ياريت مطوليش لانه محتاج للراحة
منى بلهفة وشوق:حاضر والله مش هسببله اى ازعاج
........................
دخلت منى الى عمر بخطوات بطيئة الى ان جلست بجانبه وكان مغمضا عينيه
زرفت دموعا غزيرة وهى تنظر اليه ثم قبلته من جبهته
نزلت قطرة من دموعها على خده
فتح عمر عينيه ببطء فاقبلت منى عليه بلهفة وقالت بصوت منخفض وباكى:عمر!!حبيبى!!انت سامعنى
حرك رأسه قليلا اليها ونظر الى عينيها الدامعتين وقال بصوت منخفض ومرهق:منى!!كويس انى شوفتك
امسكت منى بيده وظلت تقبلها وهى تبكى وقالت:كده يا حبيبى؟؟
كده تخضنى عليك انت مش عارف انه لو جرالك حاجة انا ممكن اموت؟؟
عمر بصوت مرهق:بعد الشر عليكى
كتقوليش كده
منى:ارجوك ياعمر
ارجوك حاول تجمد زتقوملى بالسلامة انا بموت من ساعة ماعرفت اللى حصل
حبيبى!!انا بموت بجد
ابتسم عمر ابتسامة خفيفة وحاول ان يكتم تأوهه وقال:متخافيش ياحبيبتى
كلها كام يوم وهبقى كويس واخرج من هنا
اغمض عمر عينيه لما يشعر به من الالم فزادت منى فى البكاء بصوت مكتوم ،فتح عمر عينيه ونظر اليها قائلا بصوت منخفض وهادئ:وبعدين معاكى يا منى،انت عايزة تتعبينى ولا ايه،لو بتحبينى بطلى عياط
منى بصوت منخفض:حاضر خلاص مش هعيط تانى
عمر وهو يبتسم ابتسامة خفيفة:عايز اشوف ابتسامتك الحلوة
ابتسمت منى بعينين دامعتين
عمر:لأ انا عايز ابتسامة اكبر من دى
ابتسمت منى اكثر ولكن فى الواقع كانت تتألم بداخلها حزنا عليه
مد عمر يده اليمنى وضم رأسها الى كتفه الايمن ومسح على رأسها ببطء وهو يكتم المه قائلا:متخافيش يا حبيبتى انا كويس قدامك اهو
ومافيش فيا حاجة خطيرة متقلقيش
شعرت منى بالراحة الشديدة عندما وضعت خدها على صدره وظلت تدعو بصوت منخفض وعينيها تدمعان
منى وهى تمسح على رأسه:يارب يا حبيبى يارب
مضت عدة ايام تحسنت فيها حالة عمرواستطاع الجميع ان يدخلوا اليه بعد ان انتقل من غرفة العناية المركزة الى غرفة اخرى تفاجأ عمر بحضور الجميع ليطمئنوا عليه والتفوا حوله وظل بجواره وكانت اعينهم مليئة بالحب الذى يكمن بداخلهم له
شعر عمر بالسعادة الكبيرة بداخله لانه لم يكن يتوقع ان ينال هذا القدر الكبير من الحب والاهتمام ممن حوله
غادر الجميع وتبقى سيف بجانب عمر
فنظر اليه قائلا:بسم الله ماشاء الله حالتك اتحسنت كتير عن الاول
عمر:اخوك اسد متقلقش عليه
ضحك سيف قائلا:وأى اسد دول رصاصتين فى نفس المكان كل واحدة فيهم مافيش بينها وبين القلب غير ملى ومع ذلك بسم الله ماشاء الله وحش
عمرممازحا:جرى ايه يا سيف انت هتحسدنى ولا ايه ربنا يستر والمرة الجاية متبقاش اربى جيه
اهو ده بقى مالوش حل
ضحك سيف ضحكا شديدا من تلك الجملة
نظر عمر الى سيف وقال بعيون ممتلئة بالحب له:
انت عارف يا سيف؟؟اكتر حاجة كانت واجعانى فى الاثر اللى كانت سايباه الرصاصة الاولى ايه؟؟
سيف:ايه
عمر:انها كانت بتفكرنى فى السبب اللى خلاك تحاول تنتقم منى علشانه لكن دلوقت انا مرتاح لان الرصاصة التانية هى اللى هتسيب اثر ومش هتصدقنى لو قولتك انى بتمنى ان اثرها يفضل معايا العمر كله علشان كل ما اشوفها احس انى كفرت ولو بجزء بسيط على اللى عملته فيك وفى نيرمين
سيف بحزن:وبعدين معاك بقى احنا مش قولنا ننسى اللى فات
يا ابنى افهم انت اخويا عارف يعنى ايه اخويا وكلنا بتغلط لاننا بشر ومادمت ندمت على اللى عملته واتغيرت للاحسن خلاص
والله العظيم انا كنت مسامحك من زمان لانى عارف انك نضيف من جوا وانك فعلا اتغيرت وندمت
وبعدين انت ناسى انك اخو مراتى ولا ايه
يعنى انت هتبقى خال ولادى مش بس عمهم
انت لحد دلوقت مش عارف غلاوتك عندى انا وانت حاجة واحدة
فهمت؟؟
ابتسم عمر بعينين لامعتين وقبض على يد سيف فقبض سيف هو الآخر على يده
................................
................................
................................

مرت الايام وتعافى عمر وتوالت الشهور وبدأ كل منهم يعيش حياته باستقرار وبلا قلق او خوف بعد ان تم القضاء على ذلك الكابوس الذى كان دائما يهدد امنهم وكانت سلمى هى الاكثر استقرارا بعد موت كارم لما لقيته من عذاب وآلام على يديه
ولكن سلمى مازالت تتألم بسبب حبها لخالد الذى لم يعطي لنفسه الفرصة ليتقرب منها ولم يعطيها هى الاخرى الفرصة كى تثبت
صدق تغيرها
عندما ايقنت سلمى انه لا فائدة من انتظارها قررت مغادرة البلاد مع والدتها فليس هناك داعى لوجودها وما الفائدة فى بقائها فى بلد لم تلقى فيها سوى الآلام والعذاب ولكنها لن تستطع ان تسافر قبل ان تودع خالد وعائلته فذهبت اليهم فى زيارة قصيرة
عندما راتها والدة خالد رحبت بها بشدة وكذلك اخته سارة التى احبتها كثيرا
سارة:وحشتينى اوى يا ابلة ،كده؟كل الوقت ده ومتجيش تشوفينا ولو مرة؟؟
سلمى:سامحينى يا حبيبتى غصب عنى والله
وادة خالد:مالك يا حبيبتى حاسة ان وشك دبلان انتى تعبانة؟؟
سلمى بحزن:شوية يا طنط
والدته:الف سلامة عليكى يا حبيبتى
سلمى:الله يسلمك يا طنط
على العموم انا جيت اسلم عليكوا لانى هسافر بكرة ان شاء الله
والدة خالد:ليه كده يا حبيبتى؟؟
سلمى بحزن:وجودى هنا معدش له لزوم وبعدين انا كل اصحابى هناك وحياتى وشغلى كل حاجة بدأتها هناك
سارة بحزن:ايه ده يعنى معدناش هنشوفك تانى؟؟
سلمى:لا يا حبيبتى ان شاء الله هبقى انزل اجازة من وقت للتانى وهبقى اعدى عليكوا ده غير انى دايما هبقى على اتصال بيكوا
والدة خالد:توصلى بالسلامة يا حبيبتى
انا هقوم بقى اعملك حاجة تشربيها
سلمى:لالالا ارجوكى مالوش لزوم
هنا فتح خالد الباب ثم تقدم ببطء وعندما وقت عيناه على سلمى ابتسم قائلا:سلمى!!ايه المفاجأة الحلوة دى
عندما رأته سلمى خفق قلبها وقالت:ازيك يا خالد
خالد:الحمد لله
قامت والدة خالد لتعد مشروبا لسلمى وقامت سارة حرجا من وجودها بينهما
نظر خالد الى سلمى قائلا:اخبارك ايه؟؟
سلمى:الحمد لله كويسة
لاحظت سلمى صمته الذى دام لحظات فقطعت ذلك الصمت قائلة:
يعنى مسألتنيش عن سبب وجودى
خالد:هو انتى جاية لسبب معين؟؟
سلمى:طبعا
انا جيت علشان اسلم عليكوا قبل ما اسافر
انا خلاص هسافر مع ماما بكره
خالد بوجه متفاجئ:هتسافرى؟؟؟
سلمى:هرجع من مكان ما جيت،اظن كفاية اوى لغاية كده
وجودى هنا معدش له لزوم
سكت خالد قليلا وهو لا يدرى بم يرد
توقعت سلمى ان يحاول اقناعها بعدم السفر ولوحاول ذلك لفعلت الا انه لم يفعل
ظلت تنظر اليه وهى تنتظر الرد وبعد سكوت دام لحظات قالت له:يعنى مقولتليش رأيك؟؟
خالد:اللى انتى شايفاه صح اعمليه انتى دلوقتى بقيتى حاجة تانية وتقدرى تدرسى اى قرار قبل ماتاخديه
سلمى:يعنى انت شايف انى لو قررت اسافر ده بالنسبة لك عادى؟؟
خالد:والله دى حياتك وانتى اللى لازم تقررى هتعيشى حياتك دى فين المهم تاخدى بالك من نفسك كويس
هزت سلمى رأسها وابتسمت بعينين دامعتين وقالت بصوت حزين:
عندك حق انا اللى لازم آخد قرار
اشوف وشك بخير
شعر خالد بانه يريد ان يوقفها الا انه لم يفعل
مسحت سلمى دموعها وهى تتجه ناحية الباب فوجدت والدة خالد بوجهها وهى تحمل الصينية التى عليها العصير
فقالت:على فين يا حبيبتى ؟؟
سلمى بابتسامة حزينة:معلش يا طنط انا ورايا حاجات كتير عايزة تتجهز علشان سفرى
اشوف وشك بخير
قبلتها من خديها ثم التفتت الى خالد والقت عليه نظرة اخير
وعندما ايقنت ان دموعها ستنساب بغزارة امامهما اسرعت ناحية الباب وخرجت
وضعت والدة خالد الصنية من يدها ونظرت الى خالد فوجدته
ينظر الى الباب بحزن شديد
والدته:خالد انت زعلتها فى حاجة؟؟
خالد:هاه؟؟
والدته:مالك يا خالد فى ايه؟؟
خالد ولا حاجة
عن اذنك
دخل خالد غرفته وجلس على طرف السرير واخذ يدلك وجهه
ثم نظر الى الدبلة التى فى يده وظل يحركها وهو يفكر
ثم امسك بصورة زوجته التى اخرجها من الدرج وظل ينظر فيها
بعد قليل طرق باب الغرفة ودخلت والدته،عندما رآها اعتدل فى جلسته ووضع صورة زوجته فى الدرج
اقتربت منه امه وجلست بجانبه وقالت:مش هتقولى على اللى مضايقك
خالد:مافيش حاجة يا امى
والدته:عليا انا؟؟من ساعة ما سلمى مشيت وانت وشك متغير وهى خرجت دموعها على خدها
انا عايزة افهم بقى انت ليه كل ما تشوفها تزعلها ومعاملتك ليها جافة كده
خالد:انا بعمل كده لمصلحتها
والدته:خالد!!!انت بتحب سلمى ومتنكرش انا متأكدة من ده بس انت اللى بتكابر
تفاجأ خالد بما قالته والدته حيث انها استطاعت ان تكشف ما يجاهد دائما فى اخفائه
والدته:سكت يعنى؟؟
خالد:امى!!الله يخليكى قفلى على السيرة دى
والدته:لأ مش هقفل يا خالد:لحد امتى هتفضل منطوى على نفسك ورافض الجواز نفسى افرح بيك وبعيالك قبل ما اموت
يا حبيبى ليه مصر تربط نفسك بالماضى وتنسى نفسك وحياتك
الدنيا مبتقفش على موت حد
انا مقدرة حبك ووفاءك لمراتك بس ده مش معناه انك ترفض الجواز العمر كله وتفضل عايش على ذكرى مش هتاخد من وراها غير الهم والحزن
العمر بيجرى يا حبيبى ولوفضلت كده فجأة هتلاقى نفسك وحيد فى الدنيا من غير زوجة ولا اولاد
علشان خاطرى فكر فى كلامى وانا متأكدة انك عاقل وهتعمل اللى فيه مصلحتك
تركته والدته وانصرفت بينما نظر خالد الى الدبلة التى بيده وظل يحركها للحظات وهو ينظر اليها بحزن ثم سحبها ببطء الى ان خلعها من اصبعه ونظر اليها للحظات ثم قبض عليها بيده وهو مغمض عينيه واستلقى للخلف
فى اليوم التالى كانت سلمى على استعداد للمغادرة بعد ان جهزت حقائبها تأهبا للحاق بالطائرة وحمل احد العاملين بالفيلا الحقائب الى السيارة
بعد لحظات نزلت سوسن على الدرج بعد ان تجهزت وتوجهت هى وسلمى الى السيارة
وقبل ان تدخل الى السيارة وجدت سيارة قادمة من بعيد تطلق زمورا شديدا الواحد تلو الآخر وعندما اقتربت وجدتها سيارة خالد
سوسن:فى ايه يا سلمى
سلمى واثر المفاجأة على وجهها:مش عارفة يا مامى دى عربية خالد
سوسن بتعجب:خالد!!ياترى فى ايه؟؟
اوقف خالد السيارة ونزل منها مسرعا وقال لسلمى :الحمد لله انى لحقتك قبل ما تسافرى
سلمى بقلق:خير يا خالد فى ايه قلقتنى
خالد وهو يقبل بابتسامة لم ترها مثلها على وجهه من قبل:فيه انى بحبك
تسمرت سلمى وهى تنظر اليه بصدمة
خالد:مالك ؟بتبصيلى كده ليه
سلمى:هو انا سمعت غلط ولا بحلم ولا.....
خالد مقاطعا:بحبك ياسلمى
بحبك وعايز اتجوزك وعارف انى عذبتك كتير وكنت فاكر انى هقدر انسى واكمل من غيرك لكن مقدرتش
اخرج من يده علبة صغيرة وفتحها قائلا:مقدرتش اصبر وجيبت الدبل علشان اثبتلك انى فعلا بحبك وعايز ارتبط بيكى
امسك بيدها ثم البسها الدبلة واعطاها دبلته لتلبسه اياها فاخذتها وقلبها يخفق بشدة من فرط السعادة ثم البستها اياها
وقفت سوسن تمسح دموعها من شدة سعادتها
فطالما تمنت لابنتها ان يرزقها الله بشخص تعيش معه بأمان وبالخصوص لو كان يحبها وتحبه
وهكذا ارتبطت خالد بسلمى وتحقق ما كانت تتمناه سلمى بعد طول عناء
ثم سافرت بعد حفل الزفاف مباشرة الى الغردقة لقضاء شهر العسل
.............................
اما عن عمر ومنى فكانت الحياة بينهما مليئة بالحب والسعادة فيما عدا موضوع تأخر الانجاب الذى كان يشعر عمر ببعض الضيق
ولكن ليس لانه يتنمى الانجاب فقط ولكن لانه يعلم مدى حب منى للاطفال وخصوصا انها فى اول الزواج صرحت له بذلك
كما انه لاحظ مدى حبها لاولاد اخته ندى ومدى تعلقهم بها لشدة حبها واهتمامها بهم وايضا مدى حبها لاختها الصغرى مريم
كل هذا اعطى احساس لدى عمر بأنه منى تخفى عليه شيئا ما لانها
منذ ان طلبت منه ان تجرى تحليلا لم تذكر ذلك الامر مرة اخرى قط بالرغم من حبها الشديد للاطفال
وخشى عمر ان يسألها عن شيئا خشية ان تكون قد اجرت تحليلا واظهر شيئا يمنعها من الانجاب واخفت عليه لخوفها من رد فعله لذلك لم يفاتحها فى الامر على الاطلاق وكان هذا لدى عمر مجرد ظن وليس يقينا
اما ندى فكانت بين الحين والآخر فى غياب عمر تلمح لمنى عن موضوع تأخر الحمل ظنا منها ان تأخر الانجاب بسببها
وكانت منى تسمع ذلك الكلام المؤلم وتلتزم الصمت فيما عدا جملة واحدة:كل شئ باوانه
..........................
بعد انتقال منى وعمر الى الفيلا الجديدة اقام عمر حفلا كبيرا بهذه المناسبة ضم فيها سيف ونيرمين ودادة وعائلة منى وسوسن وسلمى وخالد وندى وزوجها واولادها
واثناء تناول الطعام على السفرة الكبيرة سألت سوسن نيرمين عن شهرها فاخبرتها انها فى نهاية الثامن
هنا اخبرتهم سوسن بان سلمى حامل
فرح الجميع بهذا الخبر وخصوصا انه لم يمضى على زواجها سوى شهر ونصف فاخذوا يهنئونها
بمجرد ان سمع عمر هذا الخبر نظر الى منى فوجدها تبتسم وهى تبارك لسلمى ولكنه شعر ان ابتسامتها هذه تخفى وراءها حزنا
لا تريد اظهاره
وهنا لم تترك ندى الفرصة وقالت بتلميح:الف مبروك يا سلمى
عقبال منى هى كمان علشان فرحتنا تكمل
هنا نظر عمر اليها بحدة وقال بصوت منخفض:ندى!!وبعدين معاكى
ندى بصوت منخفض:ايه هو انا قولت حاجة غلط؟؟
مضى هذا اليوم بعد سهرة دامت حتى الساعة الثانية عشرة
وكان الاحتفال رائعا بحق بين افراد العائلة
وبعد ان غير عمر ملابسه نظر الى منى فوجدها مستلقاه على السرير بعد ان بدلت ملابسها هى الاخرى فجلس بجانبها وهو ينظر اليها بابتسامة قائلا:ايه رايك فى السهرة عجبتك؟؟
منى:تجنن يا عمر
عمر:اوعى تكونى زعلتى من ندى لما جابت سيرتك فى موضوع الحمل
انا عارف انها بتلمحلك كتير على الموضوع ده بس انا مش عايزك تحطى فى دماغك خالص
منى بابتسامة هادئة:ابدا والله ياعمر انا مش زعلانة انت اخوها ومن حقها تفرح بولادك وكلامها بالنسبة لى عادى
نظر اليها عمر بحب ثم ضمها الى صدره قائلا:كنت متأكد ان ده هيكون ردك
وبعد لحظات ارسلها ثم نظر اليها بابتسامة قائلا:انتى هتنامى؟؟
منى:يعنى هحاول اروح فى النوم
قرب وجهه منها قائلا:ماتيجى"ثم غمز لها
منى بخجل:ايه؟؟
عمر:هو ايه اللى ايه؟؟
منى:تصبح على خير يا عمر
عمر:كده؟؟انتى الخسرانة
مع انى محضرلك مفاجأة بس مادمتى هتنامى خلاص بقى
كشفت منى الغطاء واعتدلت قائلة:مفاجأة؟؟مفاجأة ايه؟؟
عمر:لأ خلاص بقى مش هتنامى؟؟
منى:لأ مش هنام يلا بقى
قام عمر من السرير وطلب منها ان تغمض عينيها وبعد قليل جاء وبيده علبه ثم فتحها اما عينيها وطلب ان تفتح عينيها فوجدته قد اشترى لها سلسة رقيقة وجميلة للغاية
امسكها سيف ثم طلب منها ان تستدير فاستدارت والبسها اياها ثم قبلها من رقبتها قائلا:هاا ايه رأيك
نظرت اليه منى وهى فى قمة السعادة ثم قبلته من خده وجرت لتقف امام المرآة لتشاهد السلسة على رقبتها
جاء عمر من الخلف قائلا:عجبتك؟؟
منى:عجبتنى وبس دى تجنن
ربنا يخليك ليا ياعمر بجد مفاجآتك كلها تجنن
فاجأها عمر وحملها بين ذراعية بسرعة والقاها على السرير قائلا:فين هديتى انا بقى؟؟
تصنعت منى عدم فهمها لما يلمح له فقالت:هدية ايه؟؟
عمر:هديتك ليا ياروحى
غمز لها قائلا:هاا هتديهالى؟؟
ابتسمت منى له وهزت رأسه علامة على الموافقة
.............................
بينما كانت نيرمين نائمة بجانب سيف وكانت الساعة الواحدة بعد منتصف الليل قامت نيرمين من النوم مفزوعة وظلتت تتأوه بشدة فاستيقظ سيف فزعا وقال:فى ايه يا نيرمين
نيرمين وهى تتألم:الحقنى يا سيف
شكلى هولد
سيف بفزع:تولدى!!!
دلوقت؟؟
نيرمين وهى تصرخ:انت لسة قاعد بقولك هولد
هب سيف من السرير وارتدى ملابسه بسرعة ثم ايقظ دادة واخبرها بالامر فتجهزت ثم ذهبت معهم الى الطبيبة
عندما فحصتها الطبيبة اخبرتهم انه ليس مخاضا حقيقيا وانما هو الم طبيعى يأتى قبل الولادة بأيام واخبرتهم على علامات المخاض الحقيقى
شعرت نيرمين بالحرج لايقاظهم فى هذه الساعة المتأخرة بدون داعى
................................
بينما كان عمر يرتدى ملابسه ليذهب الى الشركة جاءه اتصال من الشركة وبعد ان انهى الاتصال اغلق ازار كم القميص ثم ارتدى الجاكيت واخذ هاتفه النقال ثم فتح احد الادراج للبحث عن ورق قد اودعه فيه فظل يبحث عنه الى ان وقعت فى يده اوراق التحليلات الخاصة بمنى
اخرج الاوراق ونظر فيها فوجد اسمها مكتوب عليه
نظر الى منى والتى كانت نائمة على السرير ثم فتح الاوراق فوجدها تحليل خاص بتأخر الانجاب
عندما قرأ مافيه اغلقه ووضعه امامه ثم جلس وهو فى قمة الصدمة،قال فى نفسه:يعنى عملت تحليل وطلع معندهاش سبب يمنع الخلفة
اومال خبت عليا ليه؟؟
سكت لحظات ثم اغمض عينيه عندما استشف انها فعلت ذلك كى لا تجرح شعوره،اى انها اشفقت عليه
كم كان هذا مؤلما بالنسبة اليه
انتبه عمر الى الوقت واخذ اغراضه وانصرف دون ان يوقظ منى ويخبرها بانصرافه
ظل عمر طيلة ذلك اليوم حزينا كئيبا وكاد الحزن ان يقتله كلما راودته فكرة انه السبب فى عدم حدوث الحمل الى الآن
حتى سيف لاحظ عليه الحزن والكئابة وعندما سأله انكر ان هناك شئ
اما منى فاثنا ترتيبها للغرفة لاحظت وجود اوراق التحليل على الكومدينو من اعلى فزمت شفتيها بضيق وخشيت ان يكون عمر قد قرأ مابداخله
ظلت طيلة ذلك اليوم على اعصابها وهى تنتظر عمر
رجع عمر متأخرا فى ذلك اليوم على غير العادة
وكان وجهه عابس بعض الشئ
عندما طلبت منى من الخادمة تحضير العشاء اخبرها بانه لن يأكل
منى:ليه كده يا حبيبى انا مستنياك من الصبح
عمر :ماليش نفس كلى انتى
منى:مالك ياعمر؟؟انا حاسة انك متضايق من حاجة
عمر:متهيألك وهتضايق من ايه
منى:اومال مالك؟؟حاسة انك مش طايق تتكلم مع حد وراجع البيت متأخر وحالتك على غير العادة
عمر بضيق:هو تحقيق ولا ايه؟؟وافرضى انى متضايق شوية
فيها ايه يعنى
منى:خلاص مضايقش نفسك
انا بس بقول كده من قلقى عليك
عمر:وانا مش عيل صغير علشان تقلقى عليا
ممكن بقى تبطلى كلام لانى مرهق جدا ومش عايز اسمع اى صوت
سكتت منى وتنهدت بحزن ورجعت الى سريرها وغطت نفسها واغمضت عينيها دون ان تتكلم باى كلمة
هنا جلس عمر وهو يشعر بالضيق واخذ يدلك وجهه بحزن شديد وهو ينظر الى منى حيث انه يتالم لمعاملته لها بهذه القسوة
فاخذ يخلع ملابسه وبعد ان بدلها استلقى على السرير وهو يفكر فم وضع يده على ذراع منى قائلا:منى!!انتى نمتى؟؟
فتحت عينيها ونظرت اليه قائلة:عايز حاجة يا حبيبى؟؟
سكت لحظات ثم قال بعينين لامعتين:انتى ليه خبيتى عليا نتيجة التحليل ؟؟ليه مقولتليش ان حللتى وطلعتى سليمة؟؟
تنهدت منى بحزن ثم قامت واعتدلت فى جلستها ونظرت اليه قائلة:
انا كنت غلطانة لما مسمعتش كلامك
كان المفروض محللش علشان منوهمش نفسنا و....
عمر مقاطعا:برده مقولتيش ليه انكرتى لما سألتك عن التحليل؟؟
منى:لانى عارفة انك حساس وهتاخد الموضوع بحساسية ولانى عارفة انك سليم مية فى المية مرضيتش اقولك علشان متوهمش نفسك
عمر:ولا علشان صعبت عليكى؟؟قولى الحقيقة؟؟
منى بحزن:ليه بتقول كده يا عمر
عمر ده ما كان احساسى ناحيتك
سكت عمر قليلا ثم قال :منى انا شايف انى مينفعش اظلمك معايا
انا من رأيى انك لازم تشوفى حياتك مع واحد غيرى
واحد يقدر يحققلك حلمك ويخليكى ام
لانى مش هقدر اعمل زى ما انتى عملتى واروح احلل والف على الدكاترة علشان يشفولى حل
منى:ايه اللى انت بتقوله ده يا عمر
انت ليه كبرت الموضوع كده
مين قالك ان فيك حاجة اصلا فى ناس كتير بيقعدوا بالسنة والسنتين من غير خلفة ومافيش حد فيهم عنده عيب وفى الآخر ربنا بيرزقهم بس الصبر
وبعدين حتى لو فيه سبب يمنعك من الخلفة لا قدر الله انا عيالى لو مش منك مش عايزاهم
انا بحبك انت ومقدرش اعيش من غيرك
فاهم؟؟مقدرش اعيش من غيرك
ارتمت فى حضنه وهى ترجوه الا يفكر فى هذا الامر مرة اخرى
وضع عمر يده على ظهرها بحنان وادمعت عيناه من شدة الحزن
مرت عدة ايام وعمر حالته النفسية تزداد سوءا
حتى قرر اخيرا وبعد طول تفكيران يذهب لاجراء التحليل
وهنا ظهرت النتيجة التى صدمته فالسبب فى عدم حدوث الحمل منه هو
وهنا تغيرت حياته تماما تغيرت حالته الى الاسوأ لم يستطع ان يخبر منى بهذا الامر حتى لا يبدو منكسرا امامها
ولكن ما لاحظته منى هو عدم اهتمامه بها ورجوعه متأخرا كل ليلة
واشياء كثيرة يفعلها ابتدت تضايقها حتى وصل الامر الى ان جاءتها رسالة فى منتصف الليل بان زوجها يسهر فى احدى الملاهى الليلة مع غيرها من الفتيات وانه يقيم معهم علاقات وما اشبه بذلك
كادت منى ان تموت من الحسرة عندا تقرأ هذه الرسائل
الا نها حاولت الا تنجرف وراء اخبار قد تكون كاذبة وفضلت الا تظلمه والا تتهمه كما كانت تفعل فى السابق
........................
ذهبت منى لزيارة نيرمين لتطمئن عليها كما انها كانت فى امس الحاجة للفضفضة معها
كانت منى فى حالة يرثى لها من الحزن
منى لنيرمين:نفسى اعرف بس هو اتغير معايا كده ليه
من ساعة ما قرا نتيجة التحليل ومعاملة بدأت تتغير وحالته كل مادا وتزداد سوء
نيرمين بحزن شديد:معلش يا منى اى راجل فى الدنيا مبيحبش يحس انه مكسور قدام مراته وانا عارفة ان اللى انتى فيه صعب
بس برده منكرش ان اللى هو فيه اصعب
هو خايف يكشف ويلاقى العيب منه وفى نفس الوقت لو مكشفش هيفضل واهم نفسه ان هو السبب
بصراحة الله يكون فى عونه
منى:والله يا نيرمين عمرى ماحسسته باى حاجة لولا بس انه شاف الورق بالصدفة مكنش هيعرف اى حاجة
واللى بيضايقنى اكتر وخلى عينى فى وسط راسى المسجات اللى بتجيتى فى نص الليل
اهى دى بقى بتخلى برج من دماغى يطير
نيرمين:مسجات ايه
منى:مسجات تحرق الدم
اللى تبعتلى تقولى جوزك سهران فى ملهى الوردة الحمرا مع فلانة ومرة رسالة بانه بايت معاها فى شقتها وحاجات تخلى الواحد دمه يفور
نيرمين:لا يامنى عمر عمر مايعمل كده انا واثقة انه عمره ما هيرجع للى كان فيه تانى اوعى تدى ودانك لاى حد عايز يخرب عليكى
........................
حاولت منى ان تقتنع بكلام نيرمين بان عمر لم يخونها مع غيرها وان هذه الرسائل هى مجرد وقيعة للتفريق بينها وبين زوجها
اما حقيقة هذه الرسائل فكان مصدرها هو عمر نفسه
عاش عمر فى صراع نفسى مع نفسه بعد ان علم بأنه غير قادر على الانجاب ولم يستطع ان يعيش مع منى وهو يشعر بالانكسار كما انه لا يريد ان يظلمها معه ولانها متمسكة به لابعد الحدود قرر ان يوهما بانه على علاقة بغيرها وعندما رآها لم تتأثر بالرسائل قرر ان يستدرجها الى شقته القديمة لتراه مع فتاة اخرى
حتى تقتنع بما يصلها من رسائل
وبالفعل جاء ذلك اليوم الذى اتصل فيه عمر على احدى الفتيات التى كان على علاقة بها قديما وواعدها فى شقته التى كانت تحضر اليه فيها ثم طلب منها ان تكلم منى وان تخبرها بان زوجها يخونها فى شقته القديمة مع فتاة اخرى
عندما تلقت منى تلك المكالمة شعرت بالصدمة ولم تتمالك نفسها
فاسرعت الى تلك الشقة لترى ان كان ما قيل صحيحا اما لا
اما عمر فظل جالسا بانتظار مجئ منى وهو ينظر امامه بحزن
حاولت الفتاة ان تقترب منه الا انه اوقفها قائلا:انا مش جايبك هنا علشان اعمل حاجة
انتى جاية لمهمة محددة تعمليها وتمشى مفهوم؟؟
الفتاة:خلاص خلاص
اللى تشوفه
بعد قليل رن جرس الباب
اسرع عمر الى الباب ونظر من العيون السحرية فوجدها منى
فخلع قميصه بسرع وطلب من الفتاة ان تفتح الباب وسيدخل هو غرفة النوم ففعلت
عندما فتحت الباب نظرت اليها منى بصدمة ثم دخلت وهى تنظر فى ارجاء الشقة
الفتاة:انتى يا مدام راحة على فين وعايزة مين؟؟
لم ترد عليها منى فتوجهت الى غرفة النوم فوجدت عمر مستلقى على السرير وعندما رآها تظاهر بالارتباك وقال:منى!!
لم تتمالك منى عيونها وانهمرت دموعها بغزارة لدرجة انها لم تعد ترى ولم تنطق بكلمة واحدة وتركته وغادرت
بمجرد ان خرجت اغمض عمر عينيه بألم واخذ يدلك وجهه ثم قام وارتدى قميصه وطلب من الفتاة المغادرة بعد ان اعطاها حسابها
..................................
رجعت منى الى الفيلا ولمت اغراضها سريعا وعينيها لم تكف عن البكاء ثم غادرت الفيلا واتصلت على نيرمين وهى فى حالة من البكاء الهيستيرى
اخبرتها بما حدث
ام تصدق نيرمين ماجرى فهى تعلم مدى حب عمر لها

.....................................
عندما علم سيف بالامر من نيرمين قابل عمر وواجهه بالامر
ولكن عمر تهرب من الكلام فى هذا الامر ورفض التحدث فيه
واخبره بانها حياته الخاصة وليس لاحد الحق فى التدخل فيها
تضايق سيف كثيرا من رد عمر لانه لم ينكر ماحدث ولم يدافع عن نفسه بكلمه
ولكن سيف ظل يضغط عليه الا ان اخبره بالحقيقة
ولكن عمر جعله يقسم انه لن يخبر احدا
تألم سيف كثيرا لما علمه من عمر فاحتضن عمر بحنان
وظل يواسيه ببعض الكلمات الطيبة
.........................
مرت الايام ومنى وعمر منفصلين ولكن ماتعجب له عمر ان منى لم تطلب الطلاق بعد الهذه الدرجة تحبه ومتمسكة به
كان هذا مؤلما اكثر بالنسبة اليه لانها لم تهينه على فعلته ولم تجرحه باى كلمة حتى الطلاق لم تطلبه منه ولكن فقط حفاظا على كرامتها غادرت الفيلا وذهبت الى اهلها
اما منى فكانت فى حالة يرثى لها من الحزن والالم فبجانب خيانته لها لم يتصل عليها ولو لمرة واحدة ولم يحاول ان يتتبعها ليبرر فعلته وانما تجاهلها تماما
وبينما هى محبوسة فى غرفتها لا تأكل ولا تشرب من شدة الحزن
دخلت عليها والدتها بالطعام فى محاولة لاخراجها من حالتها فوجدتها لا تحرك ساكنا
القت صنية الطعام من يدها وجرت على ابنتها تتفقدها
وحضر الطبيب وهنا كانت المفاجأة
حيث ان الطبيب اخبرهم بأنها حامل
..................................
لاحظت ندى على عمر تغير حياته للاسوأ بعد ماحدث بينه وبين منى وبالرغم من ان ندى لم تحب منى ولم تتمناها زوجة لاخيها الا انها لاحظت الفرق بين حياتهعندما كان مستقرا مع زوجته وبين حالته وهو بعيدا عنها
حاولت ندى ان تخرجه مما هو فيه ولكنه لم يستجب لها
ندى:عمر!!علشان خاطرى بالش تحبس نفسك وتفضل بعيد عن الدنيا بالشكل ده
ايه اللى حصل لده كله يعنى
تنهد عمر بسأم ولم يرد عليها
ندى:هو اللى خلقها مخلقش غيرها؟؟
انا هجوزك ست ستها بس انت قشر
عمر بضيق:كفاية بقى
من اول يوم شوفتيها فيه وانتى مبتبطليش تجريح فيها ومع
ذلك عمرها ما اشتكت
منى دى احسن واحدة شوفتها فى حياتى وعمرى ماهتجوز غيرها لانى بحبها ومش هحب غيرها
ندى بضيق:يا سلام!!!
ولما انت بتحبها اوى كده خونتها ليه؟؟متبطل بقى الاسطوانة دى
انت عمرك ماحبيت حد ياعمر
انت اخويا وانا عارفاك
انت حنيت للماضى ومقدرتش تستحمل تعيش مع واحدة وتبطل تبص لغيرها لان ده طبع فيك واللى فيه طبع مبيغيروش
يمكن لو كانت جابتلك حتة عيل كان لهاك شوية وكنت استقريت فعلا
لكن ملحوقة انا عندى ليك عروسة انما ايه هتعجبك اوى
عمر بحزن شديد:ريحى نفسك لو جوزتينى مين حتى برده مش هخلف
ندى:اعوذ بالله ليه بتفول على نفسك كده
عمر بعينين لامعتين:كنتى فاكرة ان منى هى السبب ومكونتيش بتبطلى تجرحيها كل شوية بالكلام وبالرغم من انها سليمة ومعاها اللى يثبت ده مرضيتش تقولك علشان متجرحش شعورى
ندى:قصدك ايه
عمر بعينين دامعتين:قصدى انى انا اللى مبخلفش
مش هى
علشان ترتاحى وتبطلى كلام فى الموضوع ده
شعرت ندى بالصدمة ولمعت عينيها قائلة:انت روحت حللت
عمر بعيون دامعة:ايوة حللت وطلع العيب منى
وهى حللت بعد جوازنا ب3 شهور وطلعت سليمة وخبت عن الكل علشان متجرحنيش
شعرت ندى بالخجل من نفسها وحزنت كثيرا لما سمعته فسكتت ولم تستطع ان ترد
عمر :عمرى ما هقدر ارتبط بواحدة غيرها
لانى مش هلاقى زيها بعد كده
ندى بحزن:عمر!!!انت اللى اتعمدت تخليها تشوفك فى الشقة مع واحدة علشان تطلب منك الطلاق؟؟
عمر:ايوة انا
كان لازم اعمل كده علشان مظلمهاش معايا
مكنتش عايزة تتخلى عنى واترجتنى ماسيبهاش فعملت كده علشان تطلب الطلاق بنفسها
.................................
فى يوم بارد النسيم طلب سيف من نيرمين ان يذهب معها الى الشقة التى كانت تقطنها اثناء الخطوبة
كانت فكرة جنونية بالنسبة لنيرمين فقالت له:ايه الفكرة المجنونة دى يا سيف
ليه النهاردة بالذات
سيف:مش عارف حاسس انى عايز اقضى معاكى يوم هناك
مش عارف ليه لما بروح هناك بحس باحساس جميل اوى
نيرمين وهى تنظر الى بطنها:ايوة يا سيف بس افرض بقى انى روحت معاك وفجأة جالى الطلق فى العربية اعمل ايه
سيف باستهزاء:طلق!!!
انتى كل مرة بتقومينى من النوم مفزوع وتقوليلى هولد يا سيف وكل مرة الدكتورة تقول لسة بدرى
نيرمين:ماهو انا بحس بوجع جامد اوى وبفتكر انى خلاص هولد
سيف:طب هاا؟؟هنروح ولا ايه؟؟
نيرمين بحيرة:مش عارفة
مال عليها ملمحا :يالا بقى علشان فى كلمة سر ومش عايز اقولهالك هنا
خليها هناك احسن
نيرمين بخجل: انت مبتزهق من كتر الكلام؟؟
سيف:ابقى مجنون ولو زهقت
نظر فى ساعته ثم قال:يالا بقى
توجه سيف ونيرمين ليقضيا اليوم بتلك الشقة
وعندما وصل الاثنان وفتح سيف الباب شعر كل منهما بسعادة لا توصف حيث كانت تضم ذكريات جميلة بالنسبة اليهما
قضى سيف فى تلك الشقة يوما ممتعا مع نيرمين
وفى نهاية اليوم وقبل ان يغادرا نزل المطر بغزارة
فمال على نيرمين قائلا:ايه رايك نبات هنا النهاردة؟؟
نيرمين:لأ نبات ايه ماما هتقلق علينا
سيف:لو على دادة هنتصل بيها نعرفها
نيرمين:اللى تشوفه
بالفعل اتصل سيف على دادة واخبرها انه سيبيت فى الشقة نظرا لهطول المطر الغزير وطمأنها عليهما
وبمجرد ان انهى الاتصال التفت وهو ينظر اليها بمكر قائلا:اخيرا هعرف اتكلم معاكى على رواقة!!
انا ماصدقت بقينا لوحدنا
نيرمين بخجل:سيف!!بطل بقى
سيف وهو يبتسم بمكر:ابطل ايه بس
انا مش عارف انتى كل مادا بتحلوى ليه كده!!
هو فى حامل زى القمر كده!!
نيرمين:سيف خليك عندك
سيف ممازحا:ناقص تقوليلى لو قربت هصوت والم عليك الناس
بالفعل صرخت نيرمين بقوة
سيف :آه يا مجنونة ايه اللى انت عملتيه ده
وضعت نيرمين يدها على بطنها وظلت تتأوه وكتمت صرختها
وهى تقول :آه
آآآآه
الحقنى يا سيف
انا بولد
سيف وهو يبتسم:قديمة
نيرمين وهى تكتم صرختها وقد تصببت عرقا:انا بتكلم بجد
انا بولد الحقنى آه
لاحظ سيف تسرب المياه التى اخبرتهم بها الطبيبة على انها علامة من علامات الولادة فشعر سيف بالارتباك واسرع الى نيرمين وامسك يدها مهدئا ايها قائلا:ارجوكى حاولى تجمدى انا هتصل بالدكتورة حالا
اخرج الهاتف بسرعة واتصل عليها
عندما ردت اخبرها سيف بالامر وانه لا يدرى كيف يتصرف
اخبرته الطبيبة انها ستأتى اليه فاخذت منه العنوان ولكن لصعوبة
وصول السيارة بسرعة فى ظل هذا المطر الغزير اخبرته بأن يتابع الامر معها على الهاتف حتى لا تتسرب المياه بالكامل ويكون هذا خطر على حياة المولود
رفضت نيرمين هذا الامر وقالت بخجل وهى تتألم:لأ يا سيف
قالت بألم مكتوم:لما الدكتورة تيجى
سيف وهو فى قمة الارتباك:نيرمين مش وقت كسوف دلوقت
الدكتورة بتقول لو المية نزلت كلها الطفل هيموت
فعل سيف ما املته عليه الطبيبة وقبل وصول الطبيبة بدقائق
تمت الولادة بسلام ونزل الطفل بدون اى اذى
حضرت الطبيبة وتفقدت الام ثم تفقدت الطفل وقطعت الحبل السرى وتممت على كل شئ
نظرت الطبيبة الى سيف قائلة:انا مكونتش متوقعة انك هتعرف تتصرف بجد برافو عليك
سيف:انا معملتش حاجة ربنا هو اللى ستر والولادة كانت سهلة
ثم نظر الى نيرمين وهو يمسح على شعرها قائلا:حمدالله على السلامة
اخفضت بصرها بخجل وقالت:الله يسلمك يا حبيبى
تم نقل نيرمين وطفلها الى المستشفى للاطمئنان على صحة كل منهما وعمل اللازم لهما
كان المولود ذكرا يشبه الى حد كبير سيف فى ملامحه ولون عينيه
وكانت نيرمين سعيدة سعادة لا توصف ان وهبها الله مولودا يشبه احب انسان الى قلبها
حضر عمر ليطمئن على نيرمين وليبارك لسيف فحمل المولود وقبله وهو ينظر اليه بفرحة قائلا:بسم الله ماشاء الله
شبهك فى كل حاجة يا سيف
حملت دادة المولود واخذت تلاعبه وقبلته وهى قى قمة السعادة قائلة:هاا؟
ناوين تسموه ايه بقى؟؟
سيف وهو ينظر الى عمر:عمر
عمر:نعم!!
سيف:انا مش بنده عليك انا بقول هسميه عمر
من قبل ما يتولد وانا ناوى اسميه عمر واتفقت مع نيرمين على كده
نيرمين:فعلا سيف كان ناوى يسميه على اسمك يا عمر
ابتسم بحزن وهو ينظر الى سيف ثم احتضنه بقوة
..................................

بعد ما سمعته ندى من عمر فكرت فى اخبار منى بحقيقة الامر كى تصلح بينهما فهى لا تقوى على رؤية اخاها بهذه الحالة كما انها متيقنة ان منى هى الوحيدة القادرة على خراجه من حالته السيئة تلك
وبالفعل ذهبت ندى الى منى وتحدثت معها واعتذرت لها على كل كلمة صدرت منها فى حقها وظلت ترجوها الا تتخلى عن عمر واخبرتها على السبب الذى دفعه لفعل ذلك
عندما علمت منى بالحقيقة نظرت لندى باستهزاء قائلة:هو مين ده اللى مبيخلفش
اومال اللى فى بطنى ده يبقى ابن مين؟؟
ندى:اللى فى بطنك؟؟
منى:ايوة اللى فى بطنى
انا حامل يا ندى اخوكى ضحك عليكى علشان يدارى على عاملته المهببة
بس ربنا كشفه
..................
اتصلت ندى على عمر وطلبت مقابلته لامر ضوريرى
وعندما قابلته قالت له:عمر!!!مين الدكتور اللى حللت عنده وقالك انك مبتخلفش؟؟
عمر:ايه السؤال الغريب ده؟؟
ندى :رد عليا يا عمر
اخبرها عمر باسم الطبيب
فقالت:منى حامل يا عمر
عمر بصدمة:ايه؟؟انتى بتقولى ايه؟؟ازاى الكلام ده
ندى:انا كنت عندها النهاردة وحكيتلها اللى حصل علشان ارجعها ليك لما لقيت حالتك فى النازل وعرفت منها انها حامل
عمر:مش ممكن طب ازاى
ندى:انت بتسألنى انا متسأل نفسك
قبض عمر على يده بشدة وترك ندى واسرع الى سيارته ظلت تنادى عليه ولم يبالى
اتجه الى شقة منى عندما فتحت له والدتها دخل بطريقة غير لائقة قائلا:فين منى؟؟
دخل الى غرفتها بلا استئذان عندما رأته قالت له بغضب:ايه اللى جابك هنا
ليك عين تيجى هنا بعد اللى عملته؟؟
امسكها من ذراعيها بغضب وقال بصوت غاضب:انا اللى عايز اعرف انتى حامل فعلا؟؟
منى وهى تتأوه:سيب ايدى
عمر بغضب:انطقى
منى:ايوة حامل
نظر اليها بصدمة وسكت للحظات ثم قال:حامل ازاى
منى:يعنى ايه حامل ازاى؟؟
عمر:انا مبخلفش يبقى الحمل ده جه منين
منى بصدمة:انت اتجننت؟؟جه منين يعنى ايه؟؟
عمربغضب جم:بقولك انا مبخلفش
منى بانهيار:اومال اللى فى بطنى ده ايه؟؟
كلامك ده فى اتهام ليا
عمر:انا معونتش فاهم اى حاجة
ترك ذراعه وظل يدلك وجهه بيديه الاثنين
منى:لو كنت كشفت فعلا والدكتور قال انك مبتخلفش يبقى اكيد فى حاجة غلط
ممكن اوى يكون الدكتور غلط
عادى بتحصل
نظر اليها بضيق للحظات ثم تركها وخرج دون ان يلتلفت الى اى احد ينادى عليه سواء جد منى او والدتها
كان يقود السيارة وهو يفكر وكان يشعر ان الارض ضاقت عليه بما رحبت
نزل من السيارة ووقف بموازاة النيل وظل يفكر وهو ينظر اليه
حتى قرر اعادة الكشف والتحليل عند طبيب آخر
وبالفعل قام بعمل ذلك وكانت المفاجأة انه ليس لديه اى مانع يمنعه من الانجاب
كاد عقله يطير كيف ذلك مع ان التحاليل الاولى تقول العكس
قام بعمل تحاليل عند طبيب ثالث فقال له نفس ما قاله الطبيب الثانى انه ليس لديه مانع يمنعه من الانجاب
فقرر ان يرجع الى الطبيب الاول ويحكى له التفاصيل لعله يجد حلا لهذه الاحجية وهنا اتضح انه كان خطأ فى التشخيص وان تأخر النجاب لدى عمر هو شئ طبيعى فتأخر الانجاب لعدة اشعر بعد الزواج عادة ما يكون طبيعى غير ناتج عن اى سبب او عيب لدى الزوجين
خرج عمر من عند الطبيب وقلبه يكاد يتوقف من شدة الفرحة واثناء رجعه استوقفه رؤية احد المساجد فنزل من السيارة
ودخل المسجد وتوضأ وصل ركعتينشكرا لله على هذه النعمة
وبعدها توجه الى احد محلات الزهور وانتقى اجمل بوكيه ورد ثم توجه به الى منى
فى بادئ الامر رفضت منى مقابلته الا انه الح فى رؤيتها وظل يتودد اليها وشرح لها الامر تفصيليا وانه كان يتألم كثيرا
وما حدث كان رغما عنه
وبعد مجادلة طويلة سامحته منى وقررت ان تبدأ معه صفحة جديدة
كما انها فرحت كثيرا لانه لم يخونها بالفعل وانما تظاهر بذلك
عندما علم انه لن ينجب
اى مافعله كان انسانيا حيث ضحى بسعادته من اجل الا يحرمها من امومتها
وتوالت الشهور حتى جاء ميعاد ولادتها فانجبت بنتا جميلة
أصرت منى ان تسميها نيرمين لشدة حبها لصديقتها نيرمين وفى الحقيقة كان عمر يرغب بذلك الا انه لم يطلب منها ان تسميها نيرمين حتى لا تفهمه فهما خاطئا
فرحت نيرمين كثيرا لان عمر ومنى سميا ابنتهما على اسمها
وتمنت العائلتين ان يكبر كلا الطفلين ويرتبطا ببعضهما
ليتزوج عمر الصغير من نيرمين الصغيرة
لتتكون قصة حب جديدة
تنشأ وسط عائلتين متحابتين
وكان هذا الحب قد بدأ يتضح من ارتباط عمر الذى يكبر نيرمين بسنة وثمانية اشهر منذ الصغر
اما عن سيف فرزق بعد عمر بثلاث سنوات طفلة جميلة سمتها دادة:ملك
ورزق عمر بولد سماه سيف
ليصبح لدى سيف :عمر وملك
ولدى عمر:سيف ونيرمين
هكذا دارت حياة كل من سيف وعمر كل حسب طبيعته
فسيف بحنانه ورومانسيته وهذا ما تعشقه نيرمين وعمر بطيبته وجرأته الزائدة وهذا ما تعشقه منى

تمت بفضل الله

بالله عليكوا ماتنسوا تسيبولى تحليل يصبرنى فى وحدتى


أرق إحســاس
فتكات رائعة

٤‏/٩‏/٢٠١٢ ٤،٠٢ ص
انا عايزة اقولكوا حاجة والله العظيم انا كتبت كل اللى انتوا شايفينوا ده النهاردة وايه بدون تفكير بسرعة جامدة جدا اللى بيجى على بالى بكتبه وكل ده لانى معنديش وقت والبنات لما بيصحوا استحالة يسبونى اكتب ووالله انا مش راضية عن الفصل الاخير بس كان لازم اسهر عليه النهاردة واخلصه باى شكل والا مكنتش هعرف اكتبلكوا حاجة
ياريت تسامحونى لانى فعلا حاسة انه مش قد كده
بس انا لما بيكون مزاجى رايق وفاضية بعرف امخمخ واظبط البارت لكن للاسف العفاريت دول مش مدينى فرصة

وبالنسبة للناس اللى عايزانى أألف تانى انا بقول اذا كان قصة واحد فضلت فيها شهور واتعذبت على مخلصتها بسبب المشغوليات اللى ورايا اومال لو فضت أألف هيحصلى ايه
انا بتمنى افضى وميكونش ورايا حاجة وبالى رايق ساعتها هظبطكوا بس ادعولى ربنا يفتح مخى لانه جذمة فى المراجعة

ghazala25
فتكات غالية قوي

٤‏/٩‏/٢٠١٢ ٤،٢٤ ص
جميلة جدا النهاية يا ايمى تسلم ايديكى و هتوحشينا

toma reda
فتكات متميزة

٤‏/٩‏/٢٠١٢ ٤،٣٩ ص
بجد البارت تحفة اوى
والقصة جميلة جدا

ghazala25
فتكات غالية قوي

٤‏/٩‏/٢٠١٢ ٤،٤٦ ص
اول حاجة انا مبسوطة جدا انك فاكرانى و عارفة انى متابعة معاكى من اول فصل
تانى حاجة الجزء مش متكروت و لا حاجة ده روعة و انا عن نفسى عجبنى جدا ان كارم بس اللى مات و عمر مامتش
و كمان عمر لما حاول يوهم منى انه بيخونها صعب عليا اوى و زعلت لما فكرت انهم ممكن يسيبوا بعض و فرحت جدا لما اكتشف غلطة الدكتور و راح صالحها
فرحت اوى كمان عشان خالد و سلمى انهم اخيرا اتجوزوا
طبعا لو ظروفك سمحت فى اى وقت تانى انك تكتبى قصة جديدة انا هكون سعيدة اوى و هكون من اول المتابعين ليها ان شاء الله و لو مقدرتيش هافضل فاكرة القصة الجميلة دى اللى اتعلقت بيها من اول كلمة فيها و لحد اخر حرف
٤‏/٩‏/٢٠١٢ ٥،٣٣ ص
والله يا حببتي انتي كاتبه مبداعه جدا جدا وعايزين قصه تانيه

mony elkady
فتكات هايلة

٤‏/٩‏/٢٠١٢ ٥،٣٦ ص
لولولولولولولولى
هيه عمر مامتش
الجزء جميل جدا
مش مكرروت ولا حاجة
بس نسيتى سلمى وخالد
خلفو ايه وعاشو ازاى
اصلى عايزة اقولك سر
انا اكتر شخصية فى القصة
بحبها هى سلمى
خلتينى اعيط لما عمر
عرف انه مبيخلفش
صعب عليا اوى
وكمان لما كارم
حاول يعتدى على نيرمين
مضايقة انها خلصت
وفرحانة ان النهاية سعيدة

NeW HeArT
سوبر فتكات

٤‏/٩‏/٢٠١٢ ٥،٥٠ ص
الله عليـــــــــــكى

لازم تتثبت بقي ياجمااااااااااااااااااااااااااعه

نهايتها جميييييييييييييييلة

ماشاء الله عليكي

مبدعـــــــــــــــــــــــــــــه

لازم تاخدى اللقب دة

sara fathy
فتكات هايلة

٤‏/٩‏/٢٠١٢ ٥،٥٧ ص
بجد جمييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييله اووووووى

NeW HeArT
سوبر فتكات

٤‏/٩‏/٢٠١٢ ٦،٠٧ ص
معاكي في الموضوع: 5 - الفتوكات: 3 والضيوف: 2

‏CRY PR!NCESS+, ‏رسول الله قدوتى, ‏manar manora

منوووورة قصتك ياإيمي

انا بردوا اسمي إيمي : )
عرض المزيد
اختر رقم الصفحة 1 2 3 4 5 6 7 8 9 22 الأخيرة >>
موضوعات مميزة

نازله اسكندريه يبقى لازم تروحى قصر المنتزة مشاركتى فى حمله قسم السياحه والسفر

شارع المعز لدين الله الفاطمى .. مشاركتى ف مسابقة السياحه والسفر

جولتي في سوق الجبيل الشارقة حمله السياحه والسفر

حمله ال Foreign Fatakat لاحلى البنات تنشيط وكارت شحن للفتوكات باب الاشتراك مفتوح

رحلتى الى عروس الجبل ابها البهيه ( حمله تنشيط قسم السياحه )

تختاري مين فيهم ؟ الفوز أم الفوز العظيم ؟؟!!

رحله تسوق الي مجمع برنت كروس في العاصمه لندن ( حمله تنشيط قسم السياحه )

مُحاطٌ قلبي بِطيفِكَ

مفيش احلى من السياحه فى بلدى مصر رحلتنا النهارده الى (الاقصر واسوان ) مشاركتى فى حمله قسم السياحه

ملف شامل لوصفات أكلات الطفل لعمر ال"12" شهر (ليلي90)

أجمل رحله الى منتزه لونا بارك فى بورصه ( حمله قسم السياحه )

تجربتي ورحلتي الى برج خليفه مشاركتي بحمله السياحه

الشكشوكة بطريقتي من مطبخ خديجة11

جدول امتحانات نصف العام 2020 ابتدائي واعدادي وثانوي, موعد امتحانات الترم الأول 2020/2019 الفصل الدراس

ننشر جداول امتحانات الترم الأول للمرحلة الإعدادية بمدارس القليوبية

رحلتى الى الشجرة التاريخية في بورصة ( حمله تنشيط قسم السياحه )

امر بكرب دعواتكم

مسابقة قسم الثقافه والمعلومات(اشهر علماء المسلمين ) تم اكتمال العدد

تجربتي ورحلتي الى القريه العالميه بدبي مع الصور مشاركتي بحمله السياحه

من الاماكن الى زرتها على مدار حياتى (بانوراما حرب اكتوبر )مشاركتى فى حمله السياحه

مشرفات القسم
مراقبات القسم
الفتوكات المتواجدات
الزائرات المتواجدات