مواضيع فتكات المميزة

المواضيع المميزة التي تكتبها العضوات و تختارها الادارة لتميزها كل اسبوع

اقتراحات لتطوير الموقع

أفكار العضوات لتطوير موقع فتكات

قسم المواضيع المكررة

قسم خاص بالمواضيع التي تضاف و تكون هناك موضوعات مشابهة سابقة لها

ثقافة و معلومات

قسم الثقافة و المعلومات العامة و المتخصصة

السياحة و السفر

قسم خاص بالسياحة والسفر ومعلومات عن الدول و الاماكن السياحية

تعليم اللغات

منتدى خاص بتعليم اللغات الاجنبية

Foreign Fatakat

Fatakat topics in other languages

الكمبيوتر و الانترنت

حلول للمشاكل التي تواجهنا في الكمبيوتر و الانترنت و معلومات مفيدة عنهما

موبايلات

كل ما يتعلق بالموبايل من اخبار و برامج و موديلات

اخبار الكمبيوتر والانترنت

منتدى خاص بأخر أخبار الكمبيوتر والإنترنت

اخبار

جديد الاخبار و الاخبار العاجلة في مصر و العالم

صور

صور في كل المجالات (دون ان يكون فيها ما يغضب الله)

فيديو

منوعات فيديو و افلام (دون ان يكون فيها ما يغضب الله)

تسجيلات صوتية

صوتيات منوعة (دون ان يكون فيها ما يغضب الله)

نكت و طرائف

جديد النكت و الطرائف

منوعات

جديد الترفيه من الاخبار و المنوعات والصور من كل مكان

العاب و مسابقات

العاب و مسابقات ترفيهية

مستعمل (سكند هاند)

سوق المستعمل بين عضوات فتكات

عروض فتكات

عروض وخصومات فتكات

الاستثمار و اخبار الاقتصاد

تبادل خبرات العضوات في الاستثمار و الادخار و متاقشة تأثير الاخبار الاقتصادية عليهن

زهرات فتكات

عمرك اقل من 18 سنة؟ تعالي و دردشي مع صاحباتك في عالم زهرات فتكات!

إيمانيات الزهرات

نتعلم سويا ديننا واخلاقنا ونطور سلوكياتنا

شات زهرات فتكات

شات للزهرات فقط، ممنوع دخول الكبار :)

تعليم و مدارس

قسم معلومات عن المدارس وتجارب العضوات معها

ركن المخطوبات

قسم خاص للمخطوبات و مواضيع تهمهن

معاملة الازواج

مناقشات و نصائح عن معاملة الازواج سعيا لعلاقة زوجية سعيدة

طفولة وأمومة

صحة الطفل و كل ما يهمه من ازياء و العاب و تعليم و رعاية و تربية

صحة المرأة

مواضيع و مناقشات تهمك لصحتك حيث تهتم بتخصص النساء و الولادة

صحة العائلة

مجال الطب بصفة عامة لإفادة عائلتك وقاها الله و إياك كل شر

العيادة النفسية و التنمية البشرية

تعلمي كيف تنمين نفسك و مهاراتك و تتخلصين من المخاوف و العقد لحياة افضل!

الاعشاب و الطب البديل

فوائد الاعشاب و الثمار و كيفية التداوي بها و الطرق التقليدية للطب البديل

المنتدى الإسلامي

المواضيع الدينية و الفتاوى و الاستشارات

القرآن الكريم

انشطة حفظ القرآن الكريم و التفسير و التجويد

السنة النبوية

الاحاديث الشريفة و بيان الاحاديث الصحيحة و الاحاديث الموضوعة

الفقه الإسلامي

يتناول المسائل الفقهية والاحكام الشرعية المختلفة

صوتيات ومرئيات اسلامية

دروس ومحاضرات ومواد اسلامية

معهد اعداد داعيات فتكات

دروس ومحاضرات وواجبات منهج اعداد الداعيات

تفسير الاحلام

تفسير الاحلام بواسطة العضوات ذوات الخبرة في الاحلام

الترحيب و الاجتماعيات

الترحيب بالمشتركات الجدد و التهاني بالمناسبات المختلفة و التعارف

دردشة و مواضيع عامة

المواضيع العامة و الحوارات التي لا تندرج تحت المنتديات المتخصصه

فضفضة و تجارب

طلبات المشورة و ابداء الرأي في المشكلات و تجارب العضوات مع الحياة

قضايا مجتمعية

منتدي لمناقشة جميع القضايا المجتمعية التي تهم المرأة والأسرة بصفة عامة

فتوكات الدول العربية

ملتقى بنات وسيدات الدول العربية في فتكات

المغتربات

قسم خاص بالمغتربات لتبادل الأخبار و الخبرات والفضفضة

شات فتكات

ابدئي محادثة جديدة او شاركي في محادثة موجودة من قبل

فتكات نشيطة
روايتي الاولي .. شمس الغد .. فكاهية/رومانسية .. ميرنا السرطاسي

٦‏/٧‏/٢٠١٩
قصص و روايات






مساء الخير عليكم يا حلويين 
دي اول رواية انشرها هنا .. الرواية تعتبر خفيفة شوية . . اتمني انها تعجبكم
في انتظار رأيكم ... و ده الفصل الاول 
 
 
 
الفصل الاول
في احدي الفلل الراقية في الإسكندرية؛ كانت تنزل من غرفتها لتجد الافطار قد تم تجهيزه و ان اخوتها في انتظارها علي المائدة ، طبعت قبلة رقيقة علي وجنة اباها ثم القت السلام علي اخوتها الثلاث و جلست بجانب اباها الذي كان يرأس المائدة ، لينظر لها (أدهم) و يقول بشيء من الصرامة :
_ ايه اللي مصحيكي متأخر كده يا ( ريناد) !؟
ارتشفت القليل من العصير الذي امامها قبل ان تقول لأباها بملل :
_ يا بابا الاجازة بدأت خلاص .. يعني ننام و نصحي براحتنا
ترك ( أدهم ) الطعام الذي بيده لينظر لأبنته بحسم قبل ان يقول :
_ مفيش الكلام ده
ثم تابع قائلا : 
في حاجة اسمها نظام ، في مواعيد للنوم و الأكل حتي اللعب
زمت ابنته الصغيرة شفتيها لتسأل أباها بضيق طفولي :
_ حتي في الاجازة ؟
نظر اليها بصرامة هي ايضا :
_ايوة يا ( رنا ) حتي في الاجازة
ثم نظر الي ساعته قبل ان يأخذ حقيبته و ينظر الي ابنه الكبير _ توأم ريناد _ و يقول له :
_خلي بالك من اخواتك يا رائد 
اومأ ( رائد ) بهدوء قبل ان يقول :
_حاضر يا بابا
ربت علي رأسه بهدوء ، ليخرج من فيلته و يركب السيارة ذاهبا الي شركته الخاصة ، كاد ان يدير محرك السيارة الا ان اوقفته الصورة المتدلية ، نظر الي تلك الصورة قبل ان يمسكها ، نظر لها ب
عيون دامعة و ابتسم بشجن قبل ان يهمس للصورة وكانه يحدثها :

_ ربنا يرحمك يا حبيبتي
***
_ ربنا يرحمك يا ماما
قالها ( رامز ) بحزن و هو ينظر لصورة والدته بأسي ، ربت ( رائد ) علي رأسه قبل ان يقول له :
_خلاص يا رامز تعالي
تابع ( رامز ) بحزن و كأنه لم يسمع اخاه 
_ماما وحشتني اوي
شرد ( رائد ) بحزن للحظة قبل ان يقول لأخيه الصغير بصوت منخفض :
_ احنا برده وحشانا اوي
ثم نظر له بابتسامة حنونة :
_تعالي يلا علشان نلعب مع بعض
امسك ( رامز ) بيد اخاه الكبير و ذهب معه ليلعبا فربما هذا ينسيهم و لو لبعض الوقت ....... 
***
في القاهرة 
تعالي رنين هاتفها لتفتح عينيها بصعوبة و تمسك
بالهاتف لتري صديقتها ( الكارثة المتحركة ) ، اجابت الهاتف و هي تغمض عينيها مجددا قائلة بصوت ناعس
- الو .....
_ الحقيني يا لارا
_ مصيبة ايه تاني ؟
قالتها ( لارا ) بضيق ، لترد عليها ( داليا ) بصوت باكي قائلة :
_ انا خلاص مابقتش قادرة اكمل مع الحقير ده
تثاءبت ( لارا ) لتقول بعد ان تململت في السرير مستنكرة :
_ و ايه الجديد ؟! كل مرة تقوليلي البُق ده و بعديها بدقتين بتصالحيه
_ لا خلاص انا مش هرجعله تاني ابدا ابدا .....
ثم سكتت قليلا لتصيح بعها بفرح شديد : 
 _ الحقي ده بيتصل بيا .. شكله هيصالحني .. هكلمك بعدين
قالت جملتها الاخيرة لتغلق الهاتف بوجه ( لارا ) ، لتنظر الاخيرة الي شاشة هاتفها بضيق لتجحظ عينيها بفزع و هي تنظر الي الساعة و تقفز بسرعة قائلة بجزع :
_ الشغل !!! هتأخر علي الشغل 
ركضت الي المرحاض و احضرت ملابسها لترتديها بسرعة قياسية و تخرج من شقتها الصغيرة غير عابئة بالفوضى التي احدثتها او الشرفة التي لم تغلقها او حتي التلفاز الذي لم يُغلق منذ ثلاثة ايام متواصلة ... فعملها هو الاهم خصيصا مع مدير كمديرها .. الاستاذ ( مدحت سلّام) .... 
***
- يارا ... يا يارا !!!!
التفتت لمديرها بابتسامة حانقة قائلة : 
- لارا .. أسمي لارا يا فندم بال ل
- يا ستي اهي علي نفس الوزن 
قالها ( مدحت) بابتسامة سخيفة ثم ضحك ضحكة لزجة عقب انتهائه ، لتبتسم ( لارا) ابتسامة اكثر لزوجة قائلة :
- اللي تشوفه حضرتك يا فندم 
تحولت ملامح ( مدحت) الي الصرامة الشديدة قبل ان ينظر لها نظرة كادت ان تشعلها في مكانها و هو يقول بغضب : 
- ايه اللي مأخرك 20 دقيقة بحالهم يا هانم 
انكمشت ( لارا) في مكانها ثم رمشت بعينيها قبل ان تنظر له كالجرو الصغير و هي تقول برقة استطاعت ان تتصنعها جيدا :
_ سوري يا فندم 
- و انا اصرفها منين دي يا انسة ؟!
- مش كانت هانم من شوية !!!!
- انتِ هتستظرفي كمان !!!
نظرت له ببراءة شديدة قبل ان تقول :
- ده انا بضحك معاك يا فندم 
- طب ياريت تتفضلي علي مكتبك علشان في عملاء مستنينك في مكتبك
ثم اشار اليها بسبابته محذرا : 
- و حذاري يا ( يارا ) تتأخري تاني 
ثم تركها و ذهب لتقول له بصوت عالي :
- لارا يا فندم
اشاح لها بيده بعدم اكتراث ، لتزم شفتيها بضيق و تذهب الي مكتبها . دلفت الي المكتب لتري عائلة صغيرة في انتظارها ، ابتسمت لهم في حرج قبل ان تقول معتذرة :
- انا اسفة جدا لو كنت اتأخرت عليكوا بس فعلا التأخير كان خارج عن ارادتي
اممممم حسنا ، ربما لو لم تتصفح ال"الفيسبوك" لمدة ثلاث ساعات علي الاقل و تعد الطعام في ساعتين و نصف بحجة ان " الجوع كافر" لكانت نامت مبكرا و ذهبت الي العمل في موعده في الصباح ، و لكن التأخير كان خارج عن ارادتها بالفعل فهي لا يمكن ان تنام و معدتها الصغيرة تأن من الجوع الذي لا ينتهي !!
جلست علي مكتبها بينما قال الاب لها بابتسامه ودودة :
- ولا يهم حضرتك 
ابتسمت له ( لارا) بهدوء قبل ان تقول بجدية : 
- تحت امركم ؟
قالت الام بابتسامة و هي تشير الي طفلتها : 
- كنا عايزيين نعملها حفلة عيد ميلاد حلوة 
ثم تابعت :
- خصوصا ان احنا عارفين انك منظمة حفلات شاطرة 
ابتسمت لها ابتسامة واسعة قبل ان تسألهم عن التفاصيل اللازمة لتحضير حفلة عيد الميلاد بجدية تامة .

***

رن هاتفه ليجد احد اصدقائه يتصل به ، اجاب ( أدهم) الهاتف ليقول صديقه : 
- انا زعلان منك علي فكرة !
اجاب ( أدهم) بجدية : 
- حقك عليا
ثم تابع :
_انا عارف اني مش بسأل 
_ايه يا ابني مالك ؟! انا بهزر معاك 
ثم استطرد :
_ولادك عاملين ايه ؟
تنهد ( أدهم ) بثقل قبل ان يقول :
_انا مش شايل غير همهم يا معتز 
ثم تابع بحزن : 
_ حاسس اني مقصر في حقهم و في نفس الوقت مش عارف اعوضهم ازاي .
_ما انا قولتك يا أدهم اتجوز و انت مسمعتش الكلام 
نظر ( أدهم ) الي صورة زوجته التي امامه و هو يقول بضيق : 
_ انا مستحيل اتجوز بعد اماني مستحيل .. 
_ده مش عشناك يا أدهم ده علشان الاولاد و بعدين مش هتتجوز تاني ليه يعني ،، أدهم ده انت 37 سنة يعني لسة صغير
_خلاص اقفل علي الموضوع ده 
_ طب بص بقي ، انا هعمل حفلة عيد ميلاد لكارما و انا عايزك تجيب الاولاد و تيجي 
قضب (أدهم) حاجبيه بحيرة قبل ان يقول لصديقه بتردد : 
_بس انت عارف ان انا عندي شغل كتير و كمان المشوار هيبقي طويل بالعربية
_و ليه تركبوا العربية .. اركبوا القطر و اهو خلي الاولاد يغيروا جو و بعدين انا متأكد ان الحفلة هتعجبهم 
فكر ( أدهم) قليلا بالأمر ، نعم فتلك فرصة جيدة ليرفه اولاده عن انفسهم قليلا ، و علي الاقل سيذهبون الي القاهرة لأول مرة
تنهد قبل ان يجيبه قائلا :
_ماشي يا معتز
_ايوة كده و انا متأكد ان الاولاد هيتبسطوا 
اومأ ( أدهم ) قبل ان يقول بهدوء :
_ ان شاء الله 
***
عادت ( لارا ) من عملها مرهقة قبل ان تبدل ملابسها و ترتب شقتها الصغيرة و تصلح الفوضى التي احدثتها في الصباح ، اوقفها رنين جرس الباب لتقضب حاجبيها باستغراب .. فهي لا يأتي لها احد سوي صديقتها تلك التي تتغزل في خطيبها الاحمق و الثاني هو حارس العقار و ذلك لا يأتي الا ليجلب لها المستلزمات التي تريدها هي .. ازداد رنين الجرس ليصحبه طرق مزعج علي الباب و كأن الطارق يعتقد انه في زفاف احد اقاربه !!!
قالت تلك الملاحظة بغيظ و هي تتجه للباب لتفتحه ، وجدت ابن خالتها ذلك الشاب صاحب الابتسامة السخيفة و المستفزة و العضلات الضخمة و المخيفة رغم اعتقاده ان تلك العضلات ستجعله محط انتباه النساء فربما ذلك يجعلها "تحس علي دمها " و تقبل بأن تتزوجه ، نظرت له بضيق قبل ان تقول بتهكم :
_خير يا وسيم !!!
اسم لا يليق عليه اطلاقا ، اين كان عقل خالتها و هي تسميه بذلك الاسم !
غمز لها قائلا بنبرة حاول ان يجعلها حميمية ليزيد الوضع سوءا :
_ قولت اجي اطمن عليكي ، لتكوني عايزة حاجة كده ولا كده 
_ شكرا 
_بس !!!!
قضبت حاجبيها بتساؤل : 
_انت عايز حاجة تانية ؟!
_ يعني مش هتدخليني ؟! 
_انت مش ملاحظ اني لوحدي !!
_ما هو ده احسن حاجة في الموضوع اصلا !!
قالها و هو يغمز لها بطريقة اصابتها بالغثيان لتقول له بسأم :
_انت مش بتزهق ؟!!
_الله !! ما انا قولت نتجوز و انتِ اللي مش موافقة !!
_سلملي علي خالتو يا وسيم
انهت جملتها ثم قامت بأغلاق الباب غير عابئة بإبن خالتها المستفز هذا ، ارتمت علي الاريكة بضيق و هي تفكر بحظها العثر و حياتها المملة 
فقد مات والديها بسبب حادث منذ سنة لتصر خالتها فيما بعد ان تعيش معهم ، امضت هناك بضعة اشهر فقط عندما ملت من ابن خالتها الوقح و عندما شعرت بإجبار خالتها لها كي تتزوجه لتعود هي الي بيت اسرتها و قد صارت علاقتها مع خالتها تلك شبه منقطعة فيما عدا ابنها اللزج الذي تعلم جيدا انها بالنسبة له ليست الا تحدي فقط عليه انه يكسبه
شتمت في سرها قبل ان تقوم بملل الي المطبخ غير عابئة بالشقة التي لازالت تحتاج الي "حملة تنضيف" فعلاقتها بالطعام علاقة عاطفية بحتة ، فالطعام الان هو انيس وحدتها .... الطعام هو من يعينها علي كل تلك الكوارث 
الطعام هو صديقها و حبيبها الذي لن يتخلى عنها مهما حدث
...... مهما حدث !!!!
***

دلف الي فيلته لتركض اليه الخادمة ليخبرها بإيجاز شديد بأن تحضر اولاده لأنه يريد التحدث معهم ، حضر التوأمان الصغيران ليجلسا بجانبه ليلحق بهم فيم بعد ( رائد ) ثم ( ريناد ) التي تحضر متأخرة _ كالعادة_ 
جلس جميعا حوله لينظر لهم قبل ان يبدأ الحديث بقوله :
_ طبعا انتوا اكيد عرفتوا اني الفترة دي هبقي مشغول جدا و مش هقدر اكون متواجد معاكم كتير 
ثم تابع حديثه :
_فعلشان كده انا هجيبلكوا واحدة تقعد معاكوا و تاخد بالها منكم 
لاحظ التذمر علي وجه اطفاله ليقول ( رائد ) بضيق :
_ بابا احنا مش صغيريين علشان تجيبلنا واحدة تقعد معانا 
ثم استطرد :
_و بعدين يا بابا انا و ريناد نعرف ناخد بالنا من رنا و رامز كويس 
رفعت ( ريناد) رأسها بغتة عن هاتفها المحمول عقب استماعها الي اسمها الذي دخل فاجأه في الموضوع 
نظرت اليهم باستفهام و هي تقول ببلاهة :
_ في ايه ؟ كنتوا عايزيين حاجة !؟
نظر لها ( أدهم ) لبعض من الوقت قبل ان ينظر ل(رائد) بسخرية و هو يقول له :
_كنت بتقولي انت و ( ريناد) هتعملوا ايه يا عيون بابا !!!؟
تنحنح ( رائد ) بحرج قبل ان يقول :
_لا ولا حاجة .. كمل 
تنهد ( أدهم ) قبل ان يتابع : 
_هي هتيجيلكوا بكرا و ياريت متخلوهاش تطفش زي اللي قبلها 
ثم نظر الي توأميه الصغيرين و هو يقول :
_ جوز القردة !! فاهمين ؟!
اومأ له الطفليين ببراءة ظاهرية ليقوم هو بعدها و هو يتابع :
_و اعملوا حسابكوا ان احنا عندنا عيد ميلاد كمان اسبوعين في القاهرة 
انهي حديثه ليتجه الي مكتبه بينما قام الصغيرين معا ليقوما بتخطيط مكيدة للمربية الجديدة ثم قام ( رائد ) بضيق لتلاحظ ( ريناد ) بعد ان اغلقت الهاتف بأنها تجلس وحيدة 
لتحك رأسها باستفهام و هي تتطلع الي المكان باستغراب قبل ان تقول لنفسها :
_هو ايه اللي حصل !!!!؟؟
*********
يتبع




 
3168 3

mernamero
فتكات نشيطة

٩‏/٢‏/٢٠١٩ ٥،٥٧ م
الفصل الرابع
نظرت له ببلاهة عقب تصريحه بأنه خطيبها ، ظلت تحدق به و هو يتحدث مع عمها بجدية
استنتجت هي بأن عمها كان يصرخ غاضبا ، و لكن في النهاية وجدته يتحدث مع عمها بدبلوماسية حتي انتهت المكالمة
التفت لها ببرود لتسحب الهاتف من يده بغيظ قبل تصيح بحدة :
_ ايه اللي انت عملته ده !
_ عملت ايه !؟
_ عملت ايه !!!! لا معملتش حاجة غير انك دبستني و حطتني في موقف وحش مع عمامي مش اكتر !
نظر لها بوجوم قبل ان يسحب يدها و يذهب بها الي طاولة قريبة منهم ليجلسها و يجلس امامها ليقول بجدية :
_ بصي ،، انا عارف ان ممكن موقفك يبقي حرج قدامهم
_ لا هو اكيد مش ممكن
_ و ان شكلك هيبقي وحش
_ هو بقي وحش خلاص
_ متقاطعنيش !!
_ حاضر
نظر لها بجدية ليتابع :
_ بس انا اكيد مش هحطك في وش المدفع و هسيبك ،، انا عايز اتفق معاكي علي اتفاق
نظرت له بتوجس ليستطرد :
_ عايزك تيجي تقعدي عندي !
_ افندم !!!!
****
كان هو جالسا يتابع التلفاز في احدي غرف الفندق ،ليري اخته الصغيرة تركض اليه ، قفزت علي قدمه بعنف لتزحف اليه صائحة بصوت عالي :
_ راااائد
_ ايه يا رنا انا جنبك مش في اخر الشارع !
لم تكترث له لتشير الي قدمها الصغيرة قائلة بحزن مصطنع :
_ شوفت يا رائد ،، مش انا وقعت علي رجلي !
امسك بقدمها لينظر لها قائلا :
_ و مين وقعك
اشارت لتوأمها الذي كان منشغل بالهاتف قائلة بغيظ :
_ الواد ده !
فزع (رامز) ليقول صائحا لأخاه الكبير :
_ و الله ما عملت حاجة هي اللي كانت بتجري
_ ما انت كنت بتجري ورايا !
_ احنا كنا بنلعب مع بعض !
نظر لكلاهما بضحك ليمسد علي ظهر اخته قائلا :
_ خلاص خلاص حصل خير
ثم نظر الي اخته :
_ و بعدين بعد ما وقعتي !
_ طنط اللي مش فاكرة اسمها ساعدتني !
_ لارا اسمها لارا 
قال (رامز) ليسأل (رائد) :
_ لارا مين !
نظرت له (رنا) :
_ لارا اللي كانت في الحفلة و اتخانقت مع بابا !
_ و دي بتعمل ايه هنا !
كادت ان ترد الصغيرة الا ان وجدوا اختهم تدلف اليهم قائلة بسرعة :
_ الحقوا ! مش انا لقيت لارا اللي قبلناها في الحفلة واقفة بتتكلم مع بابا قدام البيسين
قضب (رائد) حاجبيه باستغراب ليقول :
_ هما مش كانوا متخانقين مع بعض !
_ لا ده انا كمان شوفتهم دخلوا المكتب بتاع بابا !
و هنا قامت الصغيرة لتقول :
_ كده الموضوع في إن !
عقدت (ريناد) ذراعيها امام صدرها لتقول و هي تتجه الي الباب بسرعة :
_ لا انا مش هفضل مستنية كده ! انا هروح اشوف بيقولوا ايه !
ذهبت هي مسرعة لتجد اخويها الصغيرين يأتيان معها ، التفتت لتوأمها لتجده جالسا في مكانه
_ مش هتتحرك !!
نظر لهم ببلاهة ليقوم قائلا :
_ هاجي اشوف هتعملوا ايه و امري لله !
ذهبوا جميعهم حيث غرفة مكتب ابيهم ، نظرت لهم (ريناد) لتضع سبابتها امام شفتيها حتي يمتنعوا عن اصدار اي صوت ، اقتربت ببطيء من الباب لتقرب رأسها منه و تحاول استراق السمع ليأتي الصغيرين بجانبها و يقلداها بينما ظل (رائد) ينظر لهم بعدم رضا !!
*****
نظرت له بعدم فهم لتقول باستفسار :
_ انت عايزني ابقي شغالة عندك !
قضب حاجبيه بغيظ ليقول بضيق :
_ اولا اسمها مربية ! الشغالة دي اللي بتنضف و تطبخ ،، انا كل اللي طالبه منك تاخدي بالك من الاولاد لفترة مؤقتة بس و انا هبقي اتصرف مع عمامك !
صمتت هي قبل ان تنظر الي الفراغ امامها بشرود و هي تفكر في عرضه
فهو قد عرض عليها المكوث في بيته كمربية لأولاده في فترة بسيطة سيبحث هو فيها عن مربية جيدة بالفعل ، و في نفس الوقت سيكون عمامها قد التهوا عنها !!
نظرت له بصمت لتجده شارد هو ايضا يفكر اذا كان قراره صائبا او لا ! هو حقا لا يمتلك الوقت الكافي لأولاده او حتي الوقت الكافي ليبحث عن مربية جيدة لهم ! هذا هو افضل حل بالنسبة له الآن !
خرج من شروده علي صوت عطستها ليقول لها بتلقائية :
_ يرحمكم الله !
وجدها تلتفت له ببلاهة لتقضب حاجبيها قائلة بسخرية :
_ هه !! ايه اللي حصل !
_ انتِ معطستيش !
نظرت له بأستغراب لتحرك كافيها قائلة :
_ لا انا معملتش حاجة !
ثم عادت تنظر له و هي تشير الي الباب :
_ بس فعلا في حد عطس بس كان من برا !
رفع احد حاجبيه بتركيز ليشعر بهمهمات بالقرب من الباب ، قام بهدوء ليقترب ببطيء حتي استمع الي صوت همس اطفاله ، نظرت له (لارا) بتوجس حتي كادت ان تسأل ليسكتها هو بأشارة من يده ، وضع يده علي المقبض ليفتحه بسرعة ، ليجد اطفاله الثلاثة يسقطون امامه بينما ظل (رائد) ينظر لما حدث بتوجس حتي نظر لوالده ليتحرك مسرعا و يفر تاركا اخوته الباقيين !
_ قوموا يا مؤدبين !
كانت تلك جملة (أدهم) الغاضبة لينظر له الثلاثة بخوف ليقوموا ببطيء لينظر لهم بصمت قبل ان يقول بلهجة قوية :
_ هي وصلت لكده !
ثم نظر للكبيرة و هو يقول بسخرية :
_ طب هما اطفال انتِ بقي نظامك ايه !
_ ده هي اللي خليتنا نيجي اصلا !
و بالطبع كانت تلك جملة الطفلة الملائكية الصغيرة !
_ و الله !!
قالها والدهم و هو ينظر للطفلة بينما قامت (لارا) من مجلسها و هي تقترب منهم حتي قالت له برقة :
_ معلش عديهالهم المرة دي !
نظر جميعا لها بما فيهم هو !
حسنا تدخل مجددا !! و لكن يكفي بأنها انقذتهم منه في تلك اللحظة ،،، انقذتهم حتي الآن بمعني اصح !
نظر لهم مجددا و هو يقول :
_ بعد كده هتقعدوا في البيت و ابقوا وروني لو جبتكم هنا تاني ! اتفضلوا اطلعوا دلوقتي و حسابكوا معايا بعدين !
نظر الثلاثة لهم بأسي ليبتعدوا ببطيء حتي نظرت الصغيرة لأختها قائلة بغيظ :
_ عاجبك كده !؟ انتِ السبب !!
_ و هو انا ضربتكوا علي ايدكوا !
قالتها بغيظ لتتنهد بعدها و تتمتم لنفسها :
_ بس هو ايه حكاية لارا دي !!
*****
كانت نائمة علي ظهرها تحدق في السقف بشرود و تفكير ! لا تعلم ماذا حدث و لكن كل ما تتذكره هو شجارها مع عمها و تدخل (أدهم) و....
و فجأة تجد نفسها بين خيارين يا إما توافق علي عرض (أدهم) او تتزوج (عبد لله) او (وسيم)
ظهر علي وجهها الاشمئزاز و هي تتذكر ذلك الاخير !
_ يعني يا اما اتجوز ،، يا اما اعمل نفسي متجوزة !
قالتها بتفكير لتعتدل جالسة و تستطرد :
_ بس اعمل نفسي متجوزة لفترة افضل ما اتجوز فعلا و اتدبس في حد عارفة اني مش هخلص منه ! بس انا مضمنش الاولاني برده !!! و بعدين ده عايزني اقعد مع ولاده يعني مش مساعدة كده لوجه الله
ثم قضبت حاجبيها و هي تزم شفتيها :
_ بس برده هو مين هيدّخل نفسه في امور عائلية و يقعّد واحدة عنده لوجه الله !!
و لكنه قال بأنه خطيبها ، إذن بالتأكيد عمامها سيصرون علي الزواج !
و في النهاية سيتزوجوا ايضا حتي لو بشكل "صوري" و بعدها ستمر فترة معينة و ينفصلوا !!
بسيطة !!!
ابتسمت براحة لتعود و تستند علي ظهرها مرة اخري حتي اتتها فكرة اخري
_ ايه ده لا ما انا هبقي مطلقة كده !
نفخت بضيق لتتابع :
_ ما انا لو اتجوزت واحد من الاتنين برده اكيد هتطلق بعدها ! لأني مش هكمل معاهم
عكر صفوها اكثر رنين هاتفها لتجدها خالتها ، ردت علي مضض لتجد خالتها تقول :
_ لارا عمك كلمني !
_ ماشي ... !؟
_ و حكالي علي اللي حصل ،، انتِ فعلا مخطوبة!
عبثت بخصلات شعرها بتوتر لتقول :
_ مش بالمعني الحرفي يعني يا خالتو !
_ طب راجعي نفسك يا بنتي !! محدش هيحبك قد ما وسيم بيحبك ، ده انا حتي لسة مقولتلهوش علي اللي قالهولي عمك !
و سيرة ذلك السمج جعلتها تتأفف لتقول لخالتها مقاطعة :
_ لا يا خالتو قوليله !
_ يعني افهم من كده انك موافقة علي ...
_ اه يا خالتو !
ثم تابعت و هي تنهي المكالمة :
_ معلش يا خالتو هقفل و هكلمك بعدين
اغلقت معها بضيق لتزفر بنفاذ صبر قائلة :
_ يظهر كده ان مفيش غير حل واحد !
تذكرت ان (أدهم) قد اعطي لها رقمه لتأخذ هاتفها و ترسل له :
_ انا موافقة !
****
0
موضوعات مميزة

نتيجة مسابقة قسم النكت و الطرائف BACK TO SCHOOL  مسابقة موقف مضحك حصل ليكى و انتى صغيرة فى المدرس

النظام الدراسي المصري الجديد وصفة فاشلة مصممة للطبقة المرفهة

لا الحلم بيتحقق ولا قادرة ابطل احلم :(

طريقة عمل الريش الضاني بطريقة صحية ومغذية *( نسمة المؤمن )

❤ ◕‿◕ ❤نتيجة مسابقة قسم الصور صورة العام الهجرى الجديد 1441 ❤ ◕‿◕ ❤

من ام حمزه المصرى فراخ هندى بصوص الكاجو

تكريم مشتركات حملة نجمات الصيف 2019

لا قصة احكيها.......

طريقتي في عمل طبق عاشوراء (ليلي90)

مسقعه باذنجان بطريقه مختلفه مع نانا نزوله

باينة بالصوص الابيض والمشروم بيرو

اجمل واحلى قبعه حصريا على فتكات ولاول مره

منظمة المرأة العربية تعلن إطلاق بوابة إلكترونية لصاحبات المشروعات الصغيرة *( نسمة المؤمن )

فضل شهر الله المحرم وصيام عاشوراء

فتكات ها قد عدت و......العود اليكي يشبه الحياة ...امضي بيقين

طريقة عمل البامية باللحم الضاني والله زمااان *( نسمة المؤمن )

BACK TO SCHOOL تعالى يا فتوكة اشتركى معانا فى مسابقة موقف مضحك حصل ليكى و انتى صغيرة فى المدرسة

بين الكلمات بقلمي البرنسيس ارجوا ان تنال الرضا والاعجاب

❤ ◕‿◕ ❤ مسابقة صورة العام الهجرى الجديد 1441 ❤ ◕‿◕ ❤

عام هجري سعيد من تصميمي متحركه ومع البرنسيس كل عام وانتم بخير

مشرفات القسم
مراقبات القسم
الفتوكات المتواجدات
الزائرات المتواجدات