مواضيع فتكات المميزة

المواضيع المميزة التي تكتبها العضوات و تختارها الادارة لتميزها كل اسبوع

اقتراحات لتطوير الموقع

أفكار العضوات لتطوير موقع فتكات

قسم المواضيع المكررة

قسم خاص بالمواضيع التي تضاف و تكون هناك موضوعات مشابهة سابقة لها

ثقافة و معلومات

قسم الثقافة و المعلومات العامة و المتخصصة

السياحة و السفر

قسم خاص بالسياحة والسفر ومعلومات عن الدول و الاماكن السياحية

تعليم اللغات

منتدى خاص بتعليم اللغات الاجنبية

Foreign Fatakat

Fatakat topics in other languages

الكمبيوتر و الانترنت

حلول للمشاكل التي تواجهنا في الكمبيوتر و الانترنت و معلومات مفيدة عنهما

موبايلات

كل ما يتعلق بالموبايل من اخبار و برامج و موديلات

اخبار الكمبيوتر والانترنت

منتدى خاص بأخر أخبار الكمبيوتر والإنترنت

اخبار

جديد الاخبار و الاخبار العاجلة في مصر و العالم

صور

صور في كل المجالات (دون ان يكون فيها ما يغضب الله)

فيديو

منوعات فيديو و افلام (دون ان يكون فيها ما يغضب الله)

تسجيلات صوتية

صوتيات منوعة (دون ان يكون فيها ما يغضب الله)

نكت و طرائف

جديد النكت و الطرائف

منوعات

جديد الترفيه من الاخبار و المنوعات والصور من كل مكان

العاب و مسابقات

العاب و مسابقات ترفيهية

مستعمل (سكند هاند)

سوق المستعمل بين عضوات فتكات

عروض فتكات

عروض وخصومات فتكات

الاستثمار و اخبار الاقتصاد

تبادل خبرات العضوات في الاستثمار و الادخار و متاقشة تأثير الاخبار الاقتصادية عليهن

زهرات فتكات

عمرك اقل من 18 سنة؟ تعالي و دردشي مع صاحباتك في عالم زهرات فتكات!

إيمانيات الزهرات

نتعلم سويا ديننا واخلاقنا ونطور سلوكياتنا

اناشيد و اغاني اطفال

شاركي صاحباتك في الاناشيد والاغاني اللي بتحبيها

شات زهرات فتكات

شات للزهرات فقط، ممنوع دخول الكبار :)

تعليم و مدارس

قسم معلومات عن المدارس وتجارب العضوات معها

ركن المخطوبات

قسم خاص للمخطوبات و مواضيع تهمهن

معاملة الازواج

مناقشات و نصائح عن معاملة الازواج سعيا لعلاقة زوجية سعيدة

طفولة وأمومة

صحة الطفل و كل ما يهمه من ازياء و العاب و تعليم و رعاية و تربية

صحة المرأة

مواضيع و مناقشات تهمك لصحتك حيث تهتم بتخصص النساء و الولادة

صحة العائلة

مجال الطب بصفة عامة لإفادة عائلتك وقاها الله و إياك كل شر

العيادة النفسية و التنمية البشرية

تعلمي كيف تنمين نفسك و مهاراتك و تتخلصين من المخاوف و العقد لحياة افضل!

الاعشاب و الطب البديل

فوائد الاعشاب و الثمار و كيفية التداوي بها و الطرق التقليدية للطب البديل

المنتدى الإسلامي

المواضيع الدينية و الفتاوى و الاستشارات

القرآن الكريم

انشطة حفظ القرآن الكريم و التفسير و التجويد

السنة النبوية

الاحاديث الشريفة و بيان الاحاديث الصحيحة و الاحاديث الموضوعة

الفقه الإسلامي

يتناول المسائل الفقهية والاحكام الشرعية المختلفة

صوتيات ومرئيات اسلامية

دروس ومحاضرات ومواد اسلامية

معهد اعداد داعيات فتكات

دروس ومحاضرات وواجبات منهج اعداد الداعيات

تفسير الاحلام

تفسير الاحلام بواسطة العضوات ذوات الخبرة في الاحلام

الترحيب و الاجتماعيات

الترحيب بالمشتركات الجدد و التهاني بالمناسبات المختلفة و التعارف

دردشة و مواضيع عامة

المواضيع العامة و الحوارات التي لا تندرج تحت المنتديات المتخصصه

فضفضة و تجارب

طلبات المشورة و ابداء الرأي في المشكلات و تجارب العضوات مع الحياة

قضايا مجتمعية

منتدي لمناقشة جميع القضايا المجتمعية التي تهم المرأة والأسرة بصفة عامة

فتوكات الدول العربية

ملتقى بنات وسيدات الدول العربية في فتكات

المغتربات

قسم خاص بالمغتربات لتبادل الأخبار و الخبرات والفضفضة

شات فتكات

ابدئي محادثة جديدة او شاركي في محادثة موجودة من قبل

فتكات نشيطة
روايتي الاولي .. شمس الغد .. فكاهية/رومانسية .. ميرنا السرطاسي

٢٤‏/٤‏/٢٠١٩
قصص و روايات






مساء الخير عليكم يا حلويين 
دي اول رواية انشرها هنا .. الرواية تعتبر خفيفة شوية . . اتمني انها تعجبكم
في انتظار رأيكم ... و ده الفصل الاول 
 
 
 
الفصل الاول
في احدي الفلل الراقية في الإسكندرية؛ كانت تنزل من غرفتها لتجد الافطار قد تم تجهيزه و ان اخوتها في انتظارها علي المائدة ، طبعت قبلة رقيقة علي وجنة اباها ثم القت السلام علي اخوتها الثلاث و جلست بجانب اباها الذي كان يرأس المائدة ، لينظر لها (أدهم) و يقول بشيء من الصرامة :
_ ايه اللي مصحيكي متأخر كده يا ( ريناد) !؟
ارتشفت القليل من العصير الذي امامها قبل ان تقول لأباها بملل :
_ يا بابا الاجازة بدأت خلاص .. يعني ننام و نصحي براحتنا
ترك ( أدهم ) الطعام الذي بيده لينظر لأبنته بحسم قبل ان يقول :
_ مفيش الكلام ده
ثم تابع قائلا : 
في حاجة اسمها نظام ، في مواعيد للنوم و الأكل حتي اللعب
زمت ابنته الصغيرة شفتيها لتسأل أباها بضيق طفولي :
_ حتي في الاجازة ؟
نظر اليها بصرامة هي ايضا :
_ايوة يا ( رنا ) حتي في الاجازة
ثم نظر الي ساعته قبل ان يأخذ حقيبته و ينظر الي ابنه الكبير _ توأم ريناد _ و يقول له :
_خلي بالك من اخواتك يا رائد 
اومأ ( رائد ) بهدوء قبل ان يقول :
_حاضر يا بابا
ربت علي رأسه بهدوء ، ليخرج من فيلته و يركب السيارة ذاهبا الي شركته الخاصة ، كاد ان يدير محرك السيارة الا ان اوقفته الصورة المتدلية ، نظر الي تلك الصورة قبل ان يمسكها ، نظر لها ب
عيون دامعة و ابتسم بشجن قبل ان يهمس للصورة وكانه يحدثها :

_ ربنا يرحمك يا حبيبتي
***
_ ربنا يرحمك يا ماما
قالها ( رامز ) بحزن و هو ينظر لصورة والدته بأسي ، ربت ( رائد ) علي رأسه قبل ان يقول له :
_خلاص يا رامز تعالي
تابع ( رامز ) بحزن و كأنه لم يسمع اخاه 
_ماما وحشتني اوي
شرد ( رائد ) بحزن للحظة قبل ان يقول لأخيه الصغير بصوت منخفض :
_ احنا برده وحشانا اوي
ثم نظر له بابتسامة حنونة :
_تعالي يلا علشان نلعب مع بعض
امسك ( رامز ) بيد اخاه الكبير و ذهب معه ليلعبا فربما هذا ينسيهم و لو لبعض الوقت ....... 
***
في القاهرة 
تعالي رنين هاتفها لتفتح عينيها بصعوبة و تمسك
بالهاتف لتري صديقتها ( الكارثة المتحركة ) ، اجابت الهاتف و هي تغمض عينيها مجددا قائلة بصوت ناعس
- الو .....
_ الحقيني يا لارا
_ مصيبة ايه تاني ؟
قالتها ( لارا ) بضيق ، لترد عليها ( داليا ) بصوت باكي قائلة :
_ انا خلاص مابقتش قادرة اكمل مع الحقير ده
تثاءبت ( لارا ) لتقول بعد ان تململت في السرير مستنكرة :
_ و ايه الجديد ؟! كل مرة تقوليلي البُق ده و بعديها بدقتين بتصالحيه
_ لا خلاص انا مش هرجعله تاني ابدا ابدا .....
ثم سكتت قليلا لتصيح بعها بفرح شديد : 
 _ الحقي ده بيتصل بيا .. شكله هيصالحني .. هكلمك بعدين
قالت جملتها الاخيرة لتغلق الهاتف بوجه ( لارا ) ، لتنظر الاخيرة الي شاشة هاتفها بضيق لتجحظ عينيها بفزع و هي تنظر الي الساعة و تقفز بسرعة قائلة بجزع :
_ الشغل !!! هتأخر علي الشغل 
ركضت الي المرحاض و احضرت ملابسها لترتديها بسرعة قياسية و تخرج من شقتها الصغيرة غير عابئة بالفوضى التي احدثتها او الشرفة التي لم تغلقها او حتي التلفاز الذي لم يُغلق منذ ثلاثة ايام متواصلة ... فعملها هو الاهم خصيصا مع مدير كمديرها .. الاستاذ ( مدحت سلّام) .... 
***
- يارا ... يا يارا !!!!
التفتت لمديرها بابتسامة حانقة قائلة : 
- لارا .. أسمي لارا يا فندم بال ل
- يا ستي اهي علي نفس الوزن 
قالها ( مدحت) بابتسامة سخيفة ثم ضحك ضحكة لزجة عقب انتهائه ، لتبتسم ( لارا) ابتسامة اكثر لزوجة قائلة :
- اللي تشوفه حضرتك يا فندم 
تحولت ملامح ( مدحت) الي الصرامة الشديدة قبل ان ينظر لها نظرة كادت ان تشعلها في مكانها و هو يقول بغضب : 
- ايه اللي مأخرك 20 دقيقة بحالهم يا هانم 
انكمشت ( لارا) في مكانها ثم رمشت بعينيها قبل ان تنظر له كالجرو الصغير و هي تقول برقة استطاعت ان تتصنعها جيدا :
_ سوري يا فندم 
- و انا اصرفها منين دي يا انسة ؟!
- مش كانت هانم من شوية !!!!
- انتِ هتستظرفي كمان !!!
نظرت له ببراءة شديدة قبل ان تقول :
- ده انا بضحك معاك يا فندم 
- طب ياريت تتفضلي علي مكتبك علشان في عملاء مستنينك في مكتبك
ثم اشار اليها بسبابته محذرا : 
- و حذاري يا ( يارا ) تتأخري تاني 
ثم تركها و ذهب لتقول له بصوت عالي :
- لارا يا فندم
اشاح لها بيده بعدم اكتراث ، لتزم شفتيها بضيق و تذهب الي مكتبها . دلفت الي المكتب لتري عائلة صغيرة في انتظارها ، ابتسمت لهم في حرج قبل ان تقول معتذرة :
- انا اسفة جدا لو كنت اتأخرت عليكوا بس فعلا التأخير كان خارج عن ارادتي
اممممم حسنا ، ربما لو لم تتصفح ال"الفيسبوك" لمدة ثلاث ساعات علي الاقل و تعد الطعام في ساعتين و نصف بحجة ان " الجوع كافر" لكانت نامت مبكرا و ذهبت الي العمل في موعده في الصباح ، و لكن التأخير كان خارج عن ارادتها بالفعل فهي لا يمكن ان تنام و معدتها الصغيرة تأن من الجوع الذي لا ينتهي !!
جلست علي مكتبها بينما قال الاب لها بابتسامه ودودة :
- ولا يهم حضرتك 
ابتسمت له ( لارا) بهدوء قبل ان تقول بجدية : 
- تحت امركم ؟
قالت الام بابتسامة و هي تشير الي طفلتها : 
- كنا عايزيين نعملها حفلة عيد ميلاد حلوة 
ثم تابعت :
- خصوصا ان احنا عارفين انك منظمة حفلات شاطرة 
ابتسمت لها ابتسامة واسعة قبل ان تسألهم عن التفاصيل اللازمة لتحضير حفلة عيد الميلاد بجدية تامة .

***

رن هاتفه ليجد احد اصدقائه يتصل به ، اجاب ( أدهم) الهاتف ليقول صديقه : 
- انا زعلان منك علي فكرة !
اجاب ( أدهم) بجدية : 
- حقك عليا
ثم تابع :
_انا عارف اني مش بسأل 
_ايه يا ابني مالك ؟! انا بهزر معاك 
ثم استطرد :
_ولادك عاملين ايه ؟
تنهد ( أدهم ) بثقل قبل ان يقول :
_انا مش شايل غير همهم يا معتز 
ثم تابع بحزن : 
_ حاسس اني مقصر في حقهم و في نفس الوقت مش عارف اعوضهم ازاي .
_ما انا قولتك يا أدهم اتجوز و انت مسمعتش الكلام 
نظر ( أدهم ) الي صورة زوجته التي امامه و هو يقول بضيق : 
_ انا مستحيل اتجوز بعد اماني مستحيل .. 
_ده مش عشناك يا أدهم ده علشان الاولاد و بعدين مش هتتجوز تاني ليه يعني ،، أدهم ده انت 37 سنة يعني لسة صغير
_خلاص اقفل علي الموضوع ده 
_ طب بص بقي ، انا هعمل حفلة عيد ميلاد لكارما و انا عايزك تجيب الاولاد و تيجي 
قضب (أدهم) حاجبيه بحيرة قبل ان يقول لصديقه بتردد : 
_بس انت عارف ان انا عندي شغل كتير و كمان المشوار هيبقي طويل بالعربية
_و ليه تركبوا العربية .. اركبوا القطر و اهو خلي الاولاد يغيروا جو و بعدين انا متأكد ان الحفلة هتعجبهم 
فكر ( أدهم) قليلا بالأمر ، نعم فتلك فرصة جيدة ليرفه اولاده عن انفسهم قليلا ، و علي الاقل سيذهبون الي القاهرة لأول مرة
تنهد قبل ان يجيبه قائلا :
_ماشي يا معتز
_ايوة كده و انا متأكد ان الاولاد هيتبسطوا 
اومأ ( أدهم ) قبل ان يقول بهدوء :
_ ان شاء الله 
***
عادت ( لارا ) من عملها مرهقة قبل ان تبدل ملابسها و ترتب شقتها الصغيرة و تصلح الفوضى التي احدثتها في الصباح ، اوقفها رنين جرس الباب لتقضب حاجبيها باستغراب .. فهي لا يأتي لها احد سوي صديقتها تلك التي تتغزل في خطيبها الاحمق و الثاني هو حارس العقار و ذلك لا يأتي الا ليجلب لها المستلزمات التي تريدها هي .. ازداد رنين الجرس ليصحبه طرق مزعج علي الباب و كأن الطارق يعتقد انه في زفاف احد اقاربه !!!
قالت تلك الملاحظة بغيظ و هي تتجه للباب لتفتحه ، وجدت ابن خالتها ذلك الشاب صاحب الابتسامة السخيفة و المستفزة و العضلات الضخمة و المخيفة رغم اعتقاده ان تلك العضلات ستجعله محط انتباه النساء فربما ذلك يجعلها "تحس علي دمها " و تقبل بأن تتزوجه ، نظرت له بضيق قبل ان تقول بتهكم :
_خير يا وسيم !!!
اسم لا يليق عليه اطلاقا ، اين كان عقل خالتها و هي تسميه بذلك الاسم !
غمز لها قائلا بنبرة حاول ان يجعلها حميمية ليزيد الوضع سوءا :
_ قولت اجي اطمن عليكي ، لتكوني عايزة حاجة كده ولا كده 
_ شكرا 
_بس !!!!
قضبت حاجبيها بتساؤل : 
_انت عايز حاجة تانية ؟!
_ يعني مش هتدخليني ؟! 
_انت مش ملاحظ اني لوحدي !!
_ما هو ده احسن حاجة في الموضوع اصلا !!
قالها و هو يغمز لها بطريقة اصابتها بالغثيان لتقول له بسأم :
_انت مش بتزهق ؟!!
_الله !! ما انا قولت نتجوز و انتِ اللي مش موافقة !!
_سلملي علي خالتو يا وسيم
انهت جملتها ثم قامت بأغلاق الباب غير عابئة بإبن خالتها المستفز هذا ، ارتمت علي الاريكة بضيق و هي تفكر بحظها العثر و حياتها المملة 
فقد مات والديها بسبب حادث منذ سنة لتصر خالتها فيما بعد ان تعيش معهم ، امضت هناك بضعة اشهر فقط عندما ملت من ابن خالتها الوقح و عندما شعرت بإجبار خالتها لها كي تتزوجه لتعود هي الي بيت اسرتها و قد صارت علاقتها مع خالتها تلك شبه منقطعة فيما عدا ابنها اللزج الذي تعلم جيدا انها بالنسبة له ليست الا تحدي فقط عليه انه يكسبه
شتمت في سرها قبل ان تقوم بملل الي المطبخ غير عابئة بالشقة التي لازالت تحتاج الي "حملة تنضيف" فعلاقتها بالطعام علاقة عاطفية بحتة ، فالطعام الان هو انيس وحدتها .... الطعام هو من يعينها علي كل تلك الكوارث 
الطعام هو صديقها و حبيبها الذي لن يتخلى عنها مهما حدث
...... مهما حدث !!!!
***

دلف الي فيلته لتركض اليه الخادمة ليخبرها بإيجاز شديد بأن تحضر اولاده لأنه يريد التحدث معهم ، حضر التوأمان الصغيران ليجلسا بجانبه ليلحق بهم فيم بعد ( رائد ) ثم ( ريناد ) التي تحضر متأخرة _ كالعادة_ 
جلس جميعا حوله لينظر لهم قبل ان يبدأ الحديث بقوله :
_ طبعا انتوا اكيد عرفتوا اني الفترة دي هبقي مشغول جدا و مش هقدر اكون متواجد معاكم كتير 
ثم تابع حديثه :
_فعلشان كده انا هجيبلكوا واحدة تقعد معاكوا و تاخد بالها منكم 
لاحظ التذمر علي وجه اطفاله ليقول ( رائد ) بضيق :
_ بابا احنا مش صغيريين علشان تجيبلنا واحدة تقعد معانا 
ثم استطرد :
_و بعدين يا بابا انا و ريناد نعرف ناخد بالنا من رنا و رامز كويس 
رفعت ( ريناد) رأسها بغتة عن هاتفها المحمول عقب استماعها الي اسمها الذي دخل فاجأه في الموضوع 
نظرت اليهم باستفهام و هي تقول ببلاهة :
_ في ايه ؟ كنتوا عايزيين حاجة !؟
نظر لها ( أدهم ) لبعض من الوقت قبل ان ينظر ل(رائد) بسخرية و هو يقول له :
_كنت بتقولي انت و ( ريناد) هتعملوا ايه يا عيون بابا !!!؟
تنحنح ( رائد ) بحرج قبل ان يقول :
_لا ولا حاجة .. كمل 
تنهد ( أدهم ) قبل ان يتابع : 
_هي هتيجيلكوا بكرا و ياريت متخلوهاش تطفش زي اللي قبلها 
ثم نظر الي توأميه الصغيرين و هو يقول :
_ جوز القردة !! فاهمين ؟!
اومأ له الطفليين ببراءة ظاهرية ليقوم هو بعدها و هو يتابع :
_و اعملوا حسابكوا ان احنا عندنا عيد ميلاد كمان اسبوعين في القاهرة 
انهي حديثه ليتجه الي مكتبه بينما قام الصغيرين معا ليقوما بتخطيط مكيدة للمربية الجديدة ثم قام ( رائد ) بضيق لتلاحظ ( ريناد ) بعد ان اغلقت الهاتف بأنها تجلس وحيدة 
لتحك رأسها باستفهام و هي تتطلع الي المكان باستغراب قبل ان تقول لنفسها :
_هو ايه اللي حصل !!!!؟؟
*********
يتبع




 
1777 3

mernamero
فتكات نشيطة

٨‏/٢‏/٢٠١٩ ١١،٣٨ م
الفصل الثالث
ابتلعت ريقها بتوتر ملحوظ و هي تنظر اليه و الي ملامحه الغاضبة قبل ان يقول لها بضيق واضح : 
- افندم !!!! بتعملي ايه هنا !؟ 
ثم تابع بسخرية : 
- ولا متكونيش جاية تطمني علي الاولاد !!!!!؟
عضت علي شفتها بأحراج قبل ان تقول : 
- في الحقيقة انا كنت جاية لشغل !! 
- شغل ؟!!!!
قالها هو بتهكم قبل ان تنظر له بثقة و هي تقترب من مكتبه و تقول : 
- ايوة شغل ، انا منظمة حفلات و افراح 
ثم تابعت و هي تجلس علي المقعد المقابل لمكتبه دون ان تعير اهتمام بأنه لم يدعوها للجلوس قائلة : 
- و الحقيقة العرسان اللي المفروض اعملهم فرحهم اختاروا الفندق ده و انا جاية هنا علشان اتفق مع حضرتك 
نظر لها بضيق قبل ان يبتسم ابتسامة باردة و هو يقول بعدم اقتناع : 
- و الله !!! 
اومأت هي له بسرعة لينظر هو لها لبضعة لحظات قبل ان يقول : 
- يعني انا هبقي مجبر اني اتعامل معاكي عقبال ما ان شاء الله الفرح يتم !!!!!؟
رددت خلفه باستنكار : 
- مجبر !!! 
- اه مجبر ، ولا انتِ شايفة اني هطير من الفرحة لو اشتغلت معاكِ مثلا !!!!!؟
قضبت حاجبيها بغيظ قبل ان تقوم من مكانها و هي تعقد ساعديها امام صدرها و تقول بكبرياء : 
- علي اساس ان انا اللي هبقي سعيدة جدا و انا بتعامل مع واحد زيك !!! 
- افندم !!!! 
- ايوة !!! ولا انت فكرك اني علشان اعتذرت يعني يبقي ده معناه اني شيفاك مش معقد !!! 
ثم ركلت الارض بقدمها و هي تقول بغيظ : 
- انت اساسا الطاقة السلبية بتنقط منك !!!!!! 
نظر لها بغضب شديد لتقاطعه قبل ان يقول شيئا قائلة : 
- انا اساسا دخلت المكتب كان هيجيلي اكتئاب 
ثم اخذت حقيبتها و هي ترفع رأسها بكبرياء و تقول : 
- و انا اصلا مش هشتغل معاك و لو علي جثتي !!!!!! 
**********
بعد ثلاثة ايام ....
- انا هشتغل معاك  ....
نظر بتشفي للواقفة امامه و هو يقول بسخرية : 
- لا يا شيخة !!! 
ثم تابع باستهزاء : 
- مش ده اللي انا مستحيل اشتغل معاك و الكلام اللي ملهوش لازمة ده ! 
نظرت له بضيق قبل ان تزم شفتيها و تنظر الي الجهة الأخرى و هي عاقدة ذراعيها بكبرياء ...
نعم ، فيجب ان تتلقي "التهزيق" برأس مرفوعة و شموخ حتي لا يأخذ المتحدث عنها فكرة خاطئة لا سمح الله !!!! 
قالت و هي لازالت علي وضعها : 
- هما اللي مصريين علي الفندق ده !! 
- اممممم و ايه كمان !!؟ 
- و داخل دماغهم !!! 
- آها !! 
نظرت له شزرًا و هي تقول بامتعاض : 
- و راسهم و الف جزمة ليعملوا الفرح هنا 
تنهد هو يعيد ظهره الي الخلف و هو يتابعها بتسلية قبل ان يقول : 
- و انا موافق !!! 
فتحت فمها و هي تنظر له بدهشة قائلة  بعدم تصديق : 
- موافق !!!!! 
- ايوة !! 
نعم ، و كيف لا يوافق ..فتلك فرصة ذهبية ليأخذ ثأره من سليطة اللسان تلك و تعليمها " ان الله حق" 
ابتسمت هي له بسعادة غير عابئة بالابتسامة الخبيثة التي ظهرت علي محياه قائلة : 
- انا متشكره جدا جدا 
اومأ لها بنفس الابتسامة و هو يقول بسخرية : 
- لا العفو علي ايه 
ثم تابع لنفسه :
_ اما نشوف هتعمل ايه 
****
مرت عدة ايام كانت ( لارا) فيهم تباشر أعمالها ثم بعدما تنتهي و تعود الي الغرفة التي تبيت فيها بهذا الفندق ، اكثر ما اشعرها بالراحة هو عدم اختلاطها ب(أدهم) الذي عرفت ان سلسلة الفنادق هذه كانت ملك والده في الاصل و لكنه ادار اعمالها بعد وفاة والده هذا ، في الواقع هذا كله لم يهمها و لكنه اوضح لها كيف بشاب لم يتخطى السابعة و الثلاثون من عمره  ان يكون صاحب سلسلة فنادق كتلك !! 
و ربما تتساءلون كيف عرفت كل هذا !!! 
حسنا ! العاملون بالفندق قد ادوا الواجب معها دون ان تطلب حتي !!!!
كانت تفكر في تحضيرات الزفاف في غرفتها حتي جاءها اتصال من عمها جعلها تتوجس في قرارة نفسها !! 
نعم و كيف لا تشعر بتوجس و هي تري احد اعمامها يتصل بها !!! 
فبالتأكيد قد حدث كارثة او ستحدث عما قريب !!!!!!!!! 
- ألو !! 
_ ايوة يا لارا ،، ازيك يا حبيبتي عاملة ايه !؟
_ كويسة 
قالتها بوجوم ليأتيها صوت عمها قائلا بسماجة :
_ مش بتسألي يعني ! 
- و حضرتك اللي بتسأل اوي !! 
كادت ان تتفوه بتلك الجملة الا انها سكتت لتجز علي اسنانها بحنق ليأتيها صوت عمها قائلا بجدية :
_ لارا احنا محتاجين نتكلم معاكي في موضوع مهم !؟
_ احنا !!!!
_ انا و اعمامك ! 
_ خير في ايه ! 
_ لا الكلام ده مش هينفع بالتليفون ، محتاجين نتقابل 
_ طب انا في سفرية تبع الشغل لما ارجع نبقي نتقابل 
_ ليه انتِ فين !؟ 
_ اسكندرية ! 
_ طيب لما ترجعي نتقابل ! 
_ تمام 
اغلقت مع عمها لتتنهد بضيق و هي تقضب حاجبيها باستغراب ، عسي ان يكون خيرا ! 
رغم انها تشك !! 
***
_ رنااااااا ،،، يا رنا تعالي بقي 
ناداها (رامز) بضيق و هو يحاول يلحقها ، التفتت توأمته لتبتسم بمشاكسة سرعان ما اختفت عند وقوعها ! 
بكت الصغيرة و هي تمسك قدمها ليلحق بها (رامز) و يقف ناظرا اليها بعجز ! ظلت هي تبكي مما دفع (لارا) التي كانت علي مسافة منهما الي الالتفات ! 
وجدت الصغيرين لتقنع نفسها بعدم التدخل حتي تعالي صوت بكاء الصغيرة لتقترب منها بخطوات سريعة حتي وصلت اليها ، نظر لها (رامز) بسعادة ليركض اليها و هو يحتضن ساقها ببراءة 
ابتسمت له لتربت علي رأسه بحنان و تنحني للصغيرة لتحملها بخفة ، نظرت ل(رنا) لتمسد علي شعرها و هي تسألها :
_ ايه يا حبيبتي مالك !؟ 
_ رجلي وجعاني !
قالتها بنحيب و هي تشير لقدمها ، لتمسك (لارا) قدمها برقة و تحركها ببطيء ، وجدت احدي العاملات تمشي امامها لتتحرك اليها بسرعة و هي تناديها :
_ لو سمحتي ! 
التفتت اليها العاملة لتخبرها (لارا) بسرعة :
_ ممكن تجبيلي تلج !؟ 
نظرت العاملة الي (رنا) لتومأ برأسها و تتحرك بسرعة ، هدهدت (لارا) الطفلة بينما ظل (رامز) واقفا بجانبها 
احضرت العاملة قطعة ثلج لتأخذها و تضعها علي قدم الصغيرة ، تأوهت (رنا) لبرهة حتي بدأت تدريجيا تشعر بالتحسن 
ابتسمت (لارا) للطفلة لتقبل وجنتها بهدوء قبل ان تضمها اليها ، ظلت هي تداعب التوأمين بمرح 
 و لم تلحظ هي تلك الانظار التي سلطت عليها 
في الواقع هو كان يراقبها من البداية و لكن الغريب أنه لم يغضب !! فقط ظل ينظر لها بهدوء حتي لاحظ حب الصغيرين لها ، بل و بدا ذلك واضحا امامه الأن 
اقترب بهدوء منهم حتي لاحظت هي ، توترت نظراتها بعض الشيء لتقول له بخفوت :
_ انا آآآآ...
اشار اليها بالصمت ليأخذ الصغيرة من يدها و يمسك بيده الأخرى ابنه
_ شكرا 
قالها بخفوت و علي مضض ، لتنظر هي له باستغراب زاد عندما وجدته يأخذ الطفلين و يرحل 
_ الراجل ده فيه حاجة غريبة ! 
تمتمت بخفوت قبل ان تتنهد بعمق و تذهب لتستكمل الباقي من اعمالها 
***
_ مستر أدهم !!! 
_ ايوة نعم !! 
قالها لها بانتباه ، لتنظر له باستغراب و قالت بحرج :
_ حضرتك مش معايا خالص ! 
تنحنح هو قبل ان يقول لها :
_ معلش يا سها سيبيني لوحدي !
اومأت سكرتيرته بابتسامة صغيرة لتقوم و ترحل بينما هو ظل شاردا في تلك الأنثى الغريبة ! 
بالطبع لم يعجب بها !! حتي هي من تلك النوعيات التي يكرهها !! و لكنه لن ينكر اعجابه بطريقتها مع اطفاله ! 
كانت تعاملهم برقة و عاطفة حقيقية غير مصطنعة عكس الباقيات ! 
حتي هو يتذكر المربيات ، يتذكر معاملاتهن الرسمية الخالية من اي عاطفة تذكر ! 
لن ينكر امنيته بأن يجد مربية تحمل رقتها مع صغاره و عاطفة حقيقة كعاطفتها ! 
او ربما ...... 
نفض تلك الفكرة التي راودته بسرعة ليتمتم لنفسه :
_ استحالة حاجة زي دي تحصل ! 
****
كانت واقفة بفستانها القصير علي باب تلك القاعة الكبيرة 
ظلت تتابع الزفاف بهدوء و هي تتفحص وجوه الحاضرين كعادتها ! 
يبدو بأنها احسنت في تلك المرة ايضا 
دلفت الي داخل القاعة لتقترب من العروسين :
_ مبروك 
قالتها بابتسامة لطيفة لتنظر لها العروس بسعادة قائلة :
_ ميرسي مش عارفة اشكرك ازاي بجد !
ضحكت هي قائلة :
_ علي ايه ده شغلي ! 
ثم تابعت بابتسامة :
_ و عايزاكوا تتطمنوا انا اكدت علي حجز الطيارة و الفندق و كل حاجة بخصوص شهر العسل ،، و مبروك مرة تانية 
صافحتهم بلطف لتذهب و تترك القاعة قاصدة غرفتها ، سمعت هاتفها يرن لتأخذه و تغير مسارها لتخرج و تقف قرب المسبح 
_ ايوة يا عمو 
قالتها بضجر ليأتيها صوت عمها :
_ كل ده مسافرة !
_ ايوة ،، و بعدين دي سفرية شغل مش فسحة ! 
_ لارا الكلام ده مش هينفع ! 
_ يعني ايه مش فاهمة ! ايه اللي مش هينفع !؟
_ قعادك في البيت لوحدك مينفعش ،، شغلك اللي يخليكي تسافري لوحدك مينفعش ،، انتِ كده بتجيبي كلام لنفسك و لينا ! 
_ عمو انا مش بعمل حاجة غلط علي فكرة و ده يخليني مهتمش لكلام الناس ،، لان كده كده الناس بتتكلم 
_ احنا معندناش الكلام ده يا لارا ! اعملي حسابك انك لما ترجعي مش هيبقي قدامك غير انك تقعدي معانا او مع خالتك او تتجوزي ابن خالتك 
ثم تابع :
_ و لو انتِ مش موافقة علي ابن خالتك فعندك ابن عمك عبد الله ! 
"بلاها وسيم ،، خدي عبد الله"
رنت تلك الجملة في رأسها بسخرية ، لتضحك هي بتهكم 
_ لارا ! 
_ سرحت يا عمو معلش 
تفاهتها الهتها عن حديث عمها شديد الاهمية !!! 
برمت شفتيها بضيق لتقول بنبرة حاولت ان تكون هادئة :
_ انا مش فاهمة برده ،، حضرتك انا حابه شغلي و مرتاحة و انا عايشه لوحدي ايه المشكلة 
_ المشكلة ان الناس بدأت تتكلم و احنا مش هنقبل انك تكملي حياتك بالمنظر ده 
و كأنها تحضر اصدقائها الشباب الي شقتها !!! 
زمت شفتيها بغضب لتقول صائحة :
_ انا مش بعمل حاجة غلط و بحب شغلي !
_ لارا لازم هتتجوزي ....
قاطعته هي قائلة بغضب :
_ انا مش هتجوز وسيم ولا هتجوز عبد الله ،، انا مش كنبة تقعدوا تبيعوا و تشتروا فيها ! 
ثم اردفت محاولة انهاء ذلك الحوار :
_ بعدين انا في حد في حياتي !!!
لا تعلم من ! و لكنها ستدبر ذلك الامر لاحقا 
_ و هو مين ده !! 
كانت تلك لهجة عمها الغاضبة لتتوتر هي قائلة :
_ واحد كده ! 
_ مين يعني ! 
قالها بنفاذ صبر لتصمت لاعنة غباءها في سرها ، لم تلحظ ذاك الذي كان يتابع الحديث من بداية عن طريق الصدفة ، شعر بأن الحظ حالفه تلك المرة لتنفيذ فكرته 
في الواقع هو لا يعرف اذا كانت ستوافق ام لا ، و إن نُفِذت تلك الفكرة التي برأسه ستعود عليهما بالنفع معا 
اقترب منها حاسما امره ليجدها تتهرب من سؤال عمها المتكرر ، وقف امامها لتنظر له باندهاش ، ابعدت الهاتف عن اذنها قليلا لتسأله بخفوت :
_ في حاجة ! 
اشار اليه بأن تعطيه هاتفها ليزداد اندهاشها اكثر ، اقترب حتي اصبح علي مسافة قريبة منها ليهمس لها :
_ عندي حل لمشكلتك ،، هاتي بس الموبايل ! 
ظلت تنظر له باستغراب حتي اعطته الهاتف ليرد هو ، استغرب عمها عندما سمع ذلك الصوت الذكوري ليسأل بحدة :
_ انت مين !؟ 
_ انا أدهم
ثم تابع بنبرة هادئة :
_ خطيب لارا 
****

                           

 
0
موضوعات مميزة

تصاميم بسيطه للعيد يارب تعجبكم من تصميمي ومع البرنسيس كل عام وانتم بخير

Ô_Ô حلويات عيد الفطر مع فتكات Ô_Ô ...عيدكم مبارك يا فتوكات

كفته الدجاج المقليه من مطبخ نانا نزوله مسابقه يوم حلو ويوم حادق لشهر الخيرات

التومية بطعم رائع واحسن من الجاهزة علي طريقتي ومن مطبخي ( محبه لله ورسول الله ) يوم حلو ويوم حادق

شعيرية بالحليب والمكسرات علي طريقتي ومن مطبخي ( محبه لله ورسول الله ) يوم حلو ويوم حادق

قطايف الشيكولاتة والمكسرات وبدون عسل روعة علي طريقتى ومن مطبخي ( محبه لله ورسول الله ) يوم حلو وحادق

طريقتى فى عمل سلطة الباذنجان الشهية(مسابقة يوم حلو ويوم حادق)(ليلي90)

اصابع كفته اللحم المقليه من مطبخ نانا نزوله لمسابقه يوم حلو ويوم حادق لشهر الخيرات

طريقتى فى عمل رموش الست (مسابقة يوم حلو ويوم حادق)(ليلي90)

مربى الخوخ اللذيذه لاحلى سحور مع البرنسيس *مسابقه المطبخ*

طريقتي فى عمل البانية وطبق التقديم (مسابقة يوم حلو ويوم حادق) (ليلي90)

طريقتى فى عمل الملوخية الخضراء بكل تكاتها (مسابقة يوم حلو ويوم حادق)(ليلي90)

مسقعة باللحمة المفرومة من بيرو مشاركتى فى مسابقةرمضان يوم حادق ويوم حلو

جلاش مقلي ومحشي بالجبنة طعمه رائع علي طريقتي ومن مطبخي ( محبه لله ورسول الله ) يوم حلو ويوم حادق

سلطة الطحينة الرائعة علي طريقتي ومن مطبخي ( محبه لله ورسول الله ) يوم حلو ويوم حادق

طريقة الكفتة الصوابع المقليه اللذيذة علي طريقتي ومن مطبخي ( محبه لله ورسول الله ) يوم حلو ويوم حادق

عصير الفراوله بالموز والمكسرات من مطبخ نانا نزوله مسابقه يوم حلو ويوم حادق بشهر الخيرات

بمناسبة شهر رمضان الكريم تعالوا اضحكوا مع الفتوكة الجميلة بيرو 71 ۩ الحلقة السادسة

((((سمك جاج متبل )))) من مطبخ نانا نزوله مسابقه يوم حلو ويوم حادق بشهر الخيرات

طريقتي فى عمل صنية الرقاق باللحم المفروم (مسابقة يوم حلو ويوم حادق )(ليلي90)

مشرفات القسم
مراقبات القسم
الفتوكات المتواجدات
الزائرات المتواجدات